Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تعرفوا إلى أبرز خصائص لقاح "أسترازينيكا" البريطاني

قليل التكلفة وسهل التخزين وأثيرت شكوك حوله في ألمانيا

بالمقارنة مع لقاحات أخرى ظهرت منذ أشهر قليلة، ولقيت اعتماداً وقبولاً علميين، يمتاز لقاح "أسترازينيكا/ أكسفورد" البريطاني، المضاد لفيروس كورونا، بانخفاض تكلفته وسهولة تخزينه وتطويره انطلاقاً من فيروس يصيب الشمبانزي. 

وعلى الرغم من ذلك، تواجه الشركة المنتجة انتقادات واسعة، خصوصاً من دول الاتحاد الأوروبي، بسبب تأخرها في تسليم كميات متفق عليها في الوقت المناسب. 

تكلفة منخفضة وتخزين سهل

تعد تكلفة "أسترازينيكا" منخفضة، إذ يبلغ ثمن الجرعة الواحدة منه 2.50 يورو تقريباً (نحو 3 دولارات)، مع اختلافات حسب تكاليف الإنتاج. وتعهدت الشركة بعدم تحقيق أرباح من اللقاح.

يسهل كذلك تخزين هذا اللقاح، إذ يمكن حفظه بدرجة حرارة الثلاجة، أي بين درجتين وثماني درجات مئوية، خلافاً للقاحي "موديرنا" و"فايزر"، اللذين يجب تخزينهما على المدى الطويل بدرجة حرارة متدنية جداً (ناقص 20 تحت الصفر للقاح "موديرنا"، وناقص 70 لـ"فايزر").

وتسهل تلك العوامل القيام بعملية تلقيح واسعة النقاط.

فعال بنسبة 70 في المئة

تقول "أسترازينيكا" إن لقاحها فعال بنسبة 70 في المئة (مقابل أكثر من 90 في المئة للقاحي "فايزر" و"موديرنا")، وهي نتائج تثبتت منها مجلة "ذي لانسيت" العلمية. ويملك اللقاح آثاراً جانبية نادرة جداً، أصابت مريضاً واحداً من 23754 متطوعاً شاركوا في التجارب، وهي حالة من التهاب النخاع المستعرض، وهو اضطراب عصبي نادر.

بدقة أكثر، بلغت فاعلية لقاح "أسترازينيكا" نسبة 90 في المئة عند المتطوعين الذين تلقوا بدايةً نصف جرعة، ثم جرعة كاملة بعد شهر من ذلك، لكن 62 في المئة فحسب عند مجموعة أخرى أعطيت جرعتين كاملتين خلال شهر.

وكان إعطاء نصف جرعة للمتطوعين في الواقع ناجماً عن خطأ، ولم يتبع البروتوكول الثاني سوى على مجموعة صغيرة، ما أثار انتقادات وقلقاً، دافعاً الشركة إلى إجراء دراسات إضافية.

شكوك

أثارت وسيلتا إعلام ألمانيتان شكوكاً في شأن فاعلية اللقاح، مؤكدتين أنها لا تتخطى 8 في المئة عند الذين تفوق أعمارهم 65 عاماً. ونفت الشركة المصنعة تلك المعلومات، وكذلك فعلت الحكومة الألمانية، التي رأت أن وسيلتي الإعلام قد "خلطتا" بين عدة بيانات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

مع ذلك، أقر المدير العام للمجموعة بوجود "بيانات محدودة جداً في ما يتعلق بالأشخاص المتقدمين في السن"، معتبراً أنه "يحتمل" لذلك أن تفضل بعض الدول عدم إعطائه لتلك الفئة في الوقت الحالي. وأكد أيضاً أن لقاح مجموعته يؤمن حماية بنسبة 100 في المئة من الأشكال الخطيرة من "كوفيد-19"، ومن ضرورة الدخول إلى المستشفى عند الإصابة.

وقال أيضاً إن اللقاح قادر على الحماية من الطفرة التي اكتشفت في إنجلترا، ويعتقد أنها أكثر قدرة على نقل العدوى.

حصان طروادة

وطور باحثو جامعة أكسفورد إلى جانب مجموعة "أسترازينيكا" البريطانية العملاقة هذا اللقاح، وهو من نوع اللقاحات ذات الناقل الفيروسي: يعتمد على فيروس آخر (فيروس غداني منتشر عند حيوانات الشمبانزي)، جرى إضعافه وتعديله جينياً بشكل يمنع فيروس كورونا من التكاثر في جسم الإنسان.

وشبهت طريقة هذا اللقاح بإيصال المعلومات الجينية للخلايا وإعطائها الأمر بمهاجمة فيروس "سارس-كوف-2"، بـ"حصان طروادة".

الثاني في بريطانيا

لقاح "أسترازينيكا" هو ثاني لقاح توافق على استخدامه الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا التي تسجل أعلى عدد وفيات ناجمة عن الفيروس في أوروبا (أكثر من 100 ألف). وطلبت بريطانيا 100 مليون جرعة من هذا اللقاح، ستصبح عشرات الملايين منها متاحة بحلول نهاية مارس (آذار) المقبل.

واعتمدت الوكالة الأوروبية للأدوية، الجمعة، اللقاح لمن هم فوق الـ18 عاماً، علماً بأن "أسترازينيكا" قد أعلنت أنها لن تتمكن من تسليم إلا "ربع" الجرعات التي اتفق عليها مسبقاً مع الاتحاد الأوروبي في الفصل الأول من العام، بسبب "تراجع الإنتاجية" في إحدى مواقع التصنيع الأوروبية. وأثار ذلك قلق دول الاتحاد الأوروبي.

وتقول "أسترازينيكا" إن الأمر يعود إلى مشاكل في الإنتاجية في وحدات التصنيع الأوروبية ولواقع أن عقدها مع لندن وقع قبل ثلاثة أشهر من توقيع العقد مع الاتحاد الأوروبي.

المزيد من صحة