Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أوروبا تصعد حيال "أسترازينيكا" و"موديرنا" فعال ضد النسختين المتحورتين

العالم يقترب من 100 مليون إصابة بكورونا وبايدن يتشدد في الإجراءات

دعت رئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، الاثنين، رئيس مجلس إدارة شركة "أسترازينيكا" إلى فرض احترام جدول تسليم اللقاح الذي طورته الشركة ضد فيروس كورونا، بموجب العقد مع الاتحاد الأوروبي، بعد إعلان تأخر عمليات التسليم، بحسب ما أفاد متحدث باسمها.

وأعلنت الشركة البريطانية، الجمعة، أن عمليات تسليم اللقاح، الذي يُرتقب أن يُمنح الضوء الأخضر الأوروبي لاستخدامه في 29 يناير (كانون الثاني)، ستكون أقلّ من المتوقع في الفصل الأول من العام بسبب "انخفاض" الإنتاجية في موقع تصنيع.

وقال متحدث باسم المفوضية أن فون دير لايين "تحدثت هذا الصباح عبر الهاتف مع المدير العام لشركة أسترازينيكا باسكال سوريو وأكدت بوضوح كبير أنها تنتظر من أسترازينيكا احترام العقود والشروط المنصوص عليها في اتفاق الطلب المسبق".

وذكّرت رئيسة المفوضية مدير الشركة بأن "الاتحاد الأوروبي استثمر بمبالغ كبيرة في المختبرات تحديداً لضمان زيادة الإنتاج قبل الموافقة على طرح (اللقاح) في السوق".

وطالب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، الأحد، شركتي "أسترازينيكا" و"فايزر" للأدوية بالتحلي بـ"الشفافية" حول أسباب تأخر عمليات التسليم.

ووقعت المفوضية الأوروبية المكلفة التفاوض باسم الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، عقداً لوضع طلبات مسبقة للحصول على 400 مليون جرعة من لقاح "أسترازينيكا".

في المقابل، أعرب رئيس مختبر "أسترازينيكا" الفرنسي باسكال سوريو، خلال مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، عن أسفه لانعدام التنسيق بين الحكومات في المعركة ضد وباء كوفيد-19، منتقداً سلوك بعض الدول الأناني "(من نوع) أنا أولاً".

وأضاف "الأمر الذي لم ينجح برأيي هو التعاون في العالم".

وفي سياق مواجهة الفيروس نفسه، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الاثنين، إن أوروبا ككل تتحرك نحو وضع ضوابط أفضل للحد من جائحة كوفيد-19.

وقال ماكرون أمام قمة "اختر فرنسا" الاستثمارية "في كل مكان في أوروبا، نتحرك في الأسابيع المقبلة من أجل تبني استراتيجيتنا للسيطرة بشكل أفضل على الجائحة".

وتدرس حكومة ماكرون حالياً ما إذا كانت ستفرض عزلاً عاماً ثالثاً على مستوى البلاد للحد من انتشار فيروس كورونا وتم تحديد الأربعاء موعداً لعقد اجتماع لمجلس الوزراء.

وسجلت وزارة الصحة الفرنسية، الاثنين، 445 وفاة جديدة بكوفيد-19 مقابل 172 وفاة الأحد، ليصل الإجمالي إلى 73494، وهو سابع أعلى عدد وفيات في العالم.

وعلى مستوى العالم، أصيب أكثر من 98.64 مليون شخص بالفيروس، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات إلى مليونين و121266.

"موديرنا" فعال ضد النسختين المتحورتين

أعلنت شركة "موديرنا" الأميركية للتكنولوجيا الحيوية، في بيان الاثنين، أن اللقاح المضاد لكوفيد-19 الذي طوّرته لا يزال فعّالاً ضد النسختين المتحوّرتين البريطانية والجنوب أفريقية من الفيروس.

وأكدت في نهاية تجارب أن الخبراء يتوقعون أن يحمي اللقاح من عدوى "النسخ المتحوّرة المكتشفة حتى تاريخه". وأوضحت "موديرنا" أنها عملت على تطوير جرعة إضافية لزيادة الحماية منذ النسخ المتحوّرة.

بايدن سيعيد فرض القيود المتعلقة بالسفر

تجاوزت الولايات المتحدة رسمياً الأحد عتبة الـ25 مليون إصابة منذ بدء انتشار الوباء بعد بضعة أيام من تسلم الرئيس جو بايدن منصبه.

وأحصت جامعة جونز هوبكنز المرجعية إصابة 25 مليوناً وثلاثة آلاف و695 شخصاً، لافتة إلى أن أكثر من 417 ألف شخص قضوا بكوفيد-19 في البلاد. وتعدّ الولايات المتحدة أكثر دول العالم تضرراً جراء الوباء.

ولمواجهة ذلك، سيُعيد بايدن الإثنين فرض حظر على دخول الولايات المتحدة يشمل معظم المواطنين غير الأميركيّين الذين زاروا بريطانيا والبرازيل وإيرلندا ومعظم دول أوروبا، بحسب ما أعلن مسؤول في البيت الأبيض.

وأضاف المسؤول، أنّ بايدن سيوسّع هذا الحظر ليشمل أيضاً المسافرين الذين توجّهوا في الآونة الأخيرة إلى جنوب أفريقيا، بسبب تقارير تشير إلى أنّ نسخاً متحوّرة من فيروس كورونا تُعتبر أكثر قابلية للانتشار تظهر في الولايات المتحدة. ويُعدّ قرار الرئيس الديمقراطي هذا جزءاً من خطة الإدارة الأميركية الجديدة لكبح كوفيد-19.

وأعلن قصر الإليزيه الأحد وجود "تقارب كبير في وجهات النظر" بين الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأميركي حول القضايا الدولية الرئيسة، بخاصة مكافحة وباء كوفيد-19 "في إطار منظمة الصحة العالمية" وملف المناخ.

وفي أول اتصال هاتفي بينهما منذ تولي الرئيس الأميركي منصبه، أعربا أيضاً عن "رغبتهما في العمل معاً من أجل السلام في الشرقين الأدنى والأوسط، لا سيما في الملف النووي الإيراني"، وفق ما أوضحت الرئاسة الفرنسية.

واتفق بايدن وماكرون على ضرورة التنسيق بشأن "التحديات المشتركة مثل تغيّر المناخ، وكوفيد-19، وتعافي الاقتصاد العالمي"، وفق ما جاء في بيان البيت الأبيض. وتابع البيان "لقد توافقا أيضاً على العمل معاً بشأن الأولويات المشتركة في السياسة الخارجية، بخاصة في ما يتعلق بالصين والشرق الأوسط وروسيا ومنطقة الساحل".

في كل هذه الموضوعات، اتفق الرئيسان "على البقاء على اتصال وثيق للغاية في الأسابيع المقبلة"، وفقاً للإليزيه، حتى لو لم يكن ممكناً في الوقت الحالي تحديد موعد للقاء فعلي وجهاً لوجه، بسبب فيروس كورونا.

الشرطة الهولندية تعتقل 240 شخصاً

قالت الشرطة ووسائل الإعلام في هولندا إن "مثيري شغب" نهبوا متاجر وأشعلوا حرائق واشتبكوا مع الشرطة في مدن هولندية يوم الأحد ما أدى إلى اعتقال أكثر من 240 شخصاً.

واندلعت الاضطرابات في اليوم الثاني من فرض قيود جديدة أكثر صرامة للتصدي لكورونا شملت حظر تجول خلال الليل ما أدى إلى تظاهرات احتجاجية.

وأعلن شهود إن الشرطة استخدمت خراطيم المياه والكلاب وفرق الخيالة لتفريق احتجاج في وسط أمستردام بعد ظهر الأحد. وقالت الشرطة إنها اعتقلت نحو 200 شخص في المدينة بعضهم ألقى الحجارة والألعاب النارية.

وقالت محطة (إن أو إس ) إنه نُشرت شرطة مكافحة الشغب في ما لا يقل عن عشر مدن وبلدات بعد سريان حظر التجول في الساعة التاسعة مساء.

وأضافت، أنه أُشعلت النار في سيارات وتعرضت الشرطة للرشق بالحجارة ودُمرت ممتلكات عامة. وقالت الشرطة العسكرية على "تويتر" مساء الأحد إنها تدعم الشرطة المحلية في مدينتين على الأقل في الجنوب.

وأظهرت مشاهد على التلفزيون الهولندي مجموعات من الشبان ينهبون المتاجر ويرمون الدراجات ويشعلون حرائق في مدينة آيندهوفن في جنوب البلاد. وقالت المدينة في بيان، إن ما لا يقل عن 55 شخصاً اعتقلوا.

22195 إصابة جديدة في بريطانيا

أعلنت بريطانيا، الاثنين، أنها سجلت 22195 حالة إصابة جديدة بكورونا، انخفاضاً من 30004 حالات في اليوم السابق في حين أظهرت إحصاءات حكومية أن ستة ملايين و573570 تلقوا جرعة أولى من لقاح الوقاية من كورونا.

كما سجلت البلاد 592 وفاة، انخفاضاً من 610 حالات أمس الأحد.

رقم قياسي في إسبانيا

سجلت إسبانيا رقماً قياسياً من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا بلغ 93822 حالة خلال العطلة الأسبوعية في حين قفز تواتر الإصابة بالفيروس، كما تم قياسه على مدار الأربعة عشر يوماً الماضية، إلى ارتفاع جديد بلغ 885 إصابة بين كل مئة ألف نسمة اليوم الاثنين من 829 يوم الجمعة.

وطبقاً للتحديث الأخير للأرقام، ارتفع إجمالي عدد حالات الإصابة إلى مليونين و593382 حالة في حين ارتفع إجمالي عدد الوفيات بواقع 767 إلى 56208 حالات، حسب بيانات وزارة الصحة.

وفرضت السلطات في الأقاليم إجراءات صارمة جديدة في محاولة لوقف تفشي المرض.

إصابة وزير الخارجية التونسي

ذكر بيان رسمي لوزارة الخارجية التونسية في ساعة متأخرة من مساء الأحد، أن الاختبارات أثبتت إصابة وزير الخارجية عثمان الجراندي بكوفيد-19.

وقال الجراندي على تويتر "أثبتت اليوم التحاليل التي أجريتها إصابتي بكوفيد 19، على الرغم من اتخاذي الاحتياطات اللازمة واحترامي البروتوكول الصحي. أعراض قاسية أسال الله السلامة للجميع منها".

رئيس المكسيك يعلن إصابته

أعلن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور البالغ السابعة والستين، الأحد أنّ نتيجة الاختبارات أثبتت إصابته بكوفيد-19، مشيراً إلى أنّ أعراضه خفيفة وسيبقى متفائلاً.

وكتب لوبيز أوبرادور على حسابه الرسمي في "فيسبوك"، "يؤسفني إبلاغكم بأنّني مصاب بكوفيد-19. الأعراض خفيفة، أتلقى علاجاً طبياً".

وأضاف الشعبوي اليساري الذي نادراً ما يضع كمامة في الأماكن العامة، وواصل معظم أنشطته خلال الجائحة "كما هو الحال دائماً، أنا متفائل".

وأشار لوبيز أوبرادور إلى أنه سيعمل من القصر الرئاسي، معلناً تفويضه وزيرة الداخلية أولغا سانشيز بتمثيله هذا الأسبوع خلال مؤتمره الصحافي اليومي.

الصين تسجل 124 إصابة جديدة

أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين اليوم الإثنين، تسجيل 124 إصابة جديدة بفيروس كورونا في 24 يناير (كانون الثاني) ارتفاعاً من 80 إصابة في اليوم السابق.

وذكرت اللجنة في بيان، أن 117 من الإصابات الجديدة عدوى محلية. وتراجع عدد الإصابات من دون أعراض، والتي لا تعتبرها الصين إصابات مؤكدة، إلى 45 بعدما كان 92 في اليوم السابق.

ويبلغ الآن إجمالي الإصابات المؤكدة بمرض كوفيد-19 في البرّ الرئيسي الصيني 89115، بينما إجمالي الوفيات من دون تغيير عند 4635.

وفاة الداعية المصرية عبلة الكحلاوي

توفيت مساء الأحد الداعية الإسلامية عبلة الكحلاوي عن عمر ناهز 72، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا، بحسب ما ذكرت تقارير صحافية محلية. وعبلة الكحلاوي من مواليد 15 ديسمبر (كانون الأول) 1948، وكانت أستاذة للفقه بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات في جامعة الأزهر. وهي ابنة الفنان محمد الكحلاوي.

التحقت بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر وتخصّصت في الشريعة الإسلامية وحصلت على الماجستير عام 1974 في الفقه المقارن والدكتوراه عام 1978 في التخصص ذاته. وبعدها انتقلت إلى مجلس التدريس الجامعي في أكثر من موقع في مصر والسعودية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كانت الدكتورة عبلة تلقي دروساً يومية بعد صلاة المغرب في المسجد الحرام للسيدات من عام 1987 إلى 1989. وبعد عودتها إلى القاهرة بدأت في إلقاء دروس يومية للسيدات في مسجد والدها بالبساتين، حيث ركزت في محاضراتها على إبراز الجوانب الحضارية للإسلام إلى جانب شرح النصوص الدينية والإجابة عن التساؤلات الفقهية.

وأسّست جمعية خيرية في المقطم لرعاية الأطفال الأيتام ومرضى السرطان وكبار السن من مرضى الزهايمر تحت اسم جمعية الباقيات الصالحات، ومجمّع الباقيات الصالحات في المقطم.

وقد نعاها مفتي مصر شوقي علام في بيان، "الفقيدة الدكتورة عبلة الكحلاوي - رحمها الله - كانت من العالمات العاملات، جمعت بين علوم الشريعة علماً وتعليماً، والعمل الخيري، إذ أسست واحدة من أكبر الجمعيات الخيرية في مصر التي تقوم بالكثير من أعمال الخير والبر".

أوكسفام: كوفيد-19 يحكم على مليارات البشر بالفقر لأكثر من عقد

أعلنت منظّمة أوكسفام لمكافحة الفقر الإثنين، أنّ أزمة كوفيد-19 تُفاقم انعدام المساواة في العالم مع سرعة تزايد ثروات الأغنياء وأرجحيّة أن يحتاج الأكثر فقراً سنوات للخروج من دائرة الفقر.

وحذّرت المنظمة في تقرير بعنوان "فيروس انعدام المساواة"، من أنّ هذه هي المرّة الأولى منذ بدء وضع الإحصاءات والسجلات، التي يرتفع فيها انعدام المساواة في كل بلد تقريباً وفي التوقيت نفسه، في ظل الجائحة.

وقال التقرير إنّ "الألف شخص الأكثر ثراءً على الكوكب عوّضوا خسائرهم جرّاء كوفيد-19 في تسعة أشهر، لكنّ الأمر قد يستغرق أكثر من عقد حتى يتعافى الأكثر فقراً في العالم".

كما سلطت منظمة أوكسفام الضوء على انعدام المساواة حتى في تأثير الفيروس في الأشخاص والجماعات، إذ تُعاني أقليات عرقية في بعض البلدان من معدلات وفيات أعلى، كما أن القطاعات الاقتصادية الأكثر تضرراً من الوباء هي التي تتمثل فيها النساء بشكل كبير.

ونُشر التقرير ليتزامن مع بدء منتدى دافوس الافتراضي للاقتصاد العالمي الذي سيخصص أسبوعاً كاملاً لمساعدة القادة على ابتكار حلول لكبح الوباء وإنعاش الاقتصادات بشكل قوي في العام المقبل. وأشارت أوكسفام في تقريرها إلى أن تحقيق اقتصادات أكثر إنصافاً هو المدخل لتعاف اقتصادي سريع.

ووفق حسابات أجرتها أوكسفام، فإن فرض ضريبة مؤقّتة على الأرباح الزائدة التي حققتها 32 شركة عالمية خلال فترة الوباء، كانت لتساهم في جمع 104 مليارات دولار عام 2020، وهو كاف لتأمين إعانات بطالة لجميع العمال في البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل، إضافة إلى الدعم المالي للأطفال وكبار السن.

وقالت غابرييلا بوشر، المديرة التنفيذية لأوكسفام إنترناشونال، إنه "يجب أن تكون مكافحة انعدام المساواة في صميم جهود الإنقاذ والتعافي الاقتصادي" عبر تمويل الخدمات العامة عبر نظام ضريبي يدفع فيه الأفراد والشركات الأغنى نصيبهم العادل.

المزيد من صحة