Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل فقدت مؤلفات جورج أورويل حقوق الملكية الفكرية؟

ما زال على الناشرين توخي الحذر عند إعادة إصدار أعماله

الروائي البريطاني جورج أورويل (غيتي)

اعتباراً من الأول من يناير (كانون الثاني) 2021، أصبحت غالبية مؤلفات الروائي البريطاني جورج أورويل مندرجةً ضمن الملك العام، بفعل انتهاء المدة الزمنية لحقوق نشرها وملكيتها الفكرية، من دون أن يعني ذلك حرية مطلقة للتصرف بها.

توفي أورويل في 21 يناير 1950، أي منذ 70 عاماً تقريباً، عن عمر 46 عاماً، وفي رصيده تسعة كتب، ستة منها روايات خيالية، وأشهرها "مزرعة الحيوان" (Animal Farm) و"1984"، اللتان تنتقدان الأنظمة التوتاليتارية.

ملك عام ولكن

يسمح عادةً بإدراج الأعمال الفكرية ضمن الملك العام، لدور النشر والكتاب والعامة بإعادة نشرها والتصرف بها من دون العودة إلى صاحب الحقوق الأساسي.

لكن بحسب الكاتب والناقد ديفيد تايلور، في تقرير نشر في صحيفة "الغارديان" البريطانية، ينبغي على أي دار نشر أميركي يرغب في إعادة نشر مؤلفات أورويل، باستثناء دار "هوتون ميفلين هاركورت"، الانتظار حتى عام 2030، موعد انقضاء 95 عاماً على نشر رواية "أيام بورمية" للمرة الأولى في الولايات المتحدة.

أما دور النشر البريطانية، فعليها التزام بعض الحذر، إذ بحسب تايلور، لا يحق لأحد إعادة إنتاج الطبعات الجديدة لراوايات أورويل الستة التي أعاد البروفسور بيتر دافيسون تحريرها في عام 1980، لأن حقوق نشرها مملوكة حالياً من دار "بنغوين راندوم هاوس".

وأوضح تايلور أن على الراغبين في إعادة نشر أعمال أورويل، العودة إلى الطبعات الصادرة في أواخر الأربعينيات، أو إلى الطبعات الأساسية. كما لا يمكن التصرف بجميع كتابات ورسائل أورويل التي نشرها دافيسون عقب وفاته عام 1950.

في غضون ذلك، بات ممكناً إنتاج أفلام وألعاب إلكترونية من وحي روايتي "مزرعة الحيوان" و"1984".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أورويل

يعد أورويل واحداً من أكثر الكتاب تأثيراً وشهرةً في العالم، واسمه الحقيقي إريك بلير. كان معارضاً للرأسمالية والشيوعية والحكم الاستبدادي، حتى أصبح مصطلح "أورويلية" يصف ممارسات الحكم الاستبدادي والشمولي.

اعتبر نفسه اشتراكياً ديمقراطياً، ومعادياً لجوزيف ستالين، زعيم الاتحاد السوفياتي. وجاءت روايته "مزرعة الحيوان"، عام 1945، انتقاداً لستالين ولممارساته القمعية، ولـ"خيانته" الثورة الروسية.

وفي عام 1949، نشر رواية "1984"، وفيها صور مستقبل مجتمع محكوم من نظام توتاليتاري، يرأسه "الأخ الأكبر" (Big Brother) الذي يراقب كل تحركات الأفراد ويعاقب كل خارج عن قوانينه.

وبعد أقل من عام، توفي في 21 يناير 1950، إثر أصابته بمرض السل.

المزيد من كتب