Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

شكاوى وبلاغات ضد الفنان المصري محمد رمضان... حفل غنائي متهم بـ"إفساد الذوق العام"

محام: دأب في أغانيه على الظهور عارياً وبصورة "بلطجي" وأشد خطراً من المخدرات... نقابة الموسيقيين: التصاريح ستُعرض على لجنة فنية

الممثل الشاب محمد رمضان. (الحساب الرسمي على فيسبوك)

منذ يوم الجمعة الماضي، تتعرّض نقابة الموسيقيين المصرية لهجوم شديد بسبب إقامة محمد رمضان لحفل موسيقي كبير بمسرح المنارة بالتجمع الخامس. وتركّز الهجوم على مدى أحقيّة منح النقابة تصريحا لممثل وليس مطربا ليقيم حفلا غنائيا، واتّهام رمضان بـ"إفساد الذوق العام" بسبب خلع ملابسه على المسرح وظهوره نصف عارٍ أمام الجمهور، وطال الهجوم أيضا نقابة الممثلين المصرية التي ينتمي رمضان إلى عضويتها.

ووصل الهجوم لدرجة تقديم المحامي سمير صبري بلاغا رسميا ضد محمد رمضان للنائب العام، وشكوتين لنقابة الممثلين ونقابة الموسيقيين، مطالبا بضرورة إحالة محمد رمضان للمحاكمة الجنائية، واتخاذ نقابتي المهن التمثيلية و الموسيقيين الإجراءات اللازمة ضده لارتكابه "مخالفات نقابية لها عقوبات منصوص عليها بالقانون النقابي"، ودعّم صبري شكواه ببعض الفيديوهات والصور التي التقطت من الحفل كمستندات تم ضمها للبلاغ.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال سمير صبري في البلاغ "خرج محمد رمضان بحفل غنائي وظهر على مسرح ساحة المنارة بالتجمع الخامس عاريا خلال فقرات عديدة من الحفل، وجميع من كانوا في الحفل شباب من المفترض أنهم خيرة الوطن ظلوا يتمايلون ويتراقصون على الأنغام الصاخبة والأغاني الهابطة المسفّة، علما بأن الرسالة التي يوصلها محمد رمضان للجمهور برقصه العاري هي اتباعهم لما يفعله في أمر لا يليق بفنان تتابعه الجماهير، وأن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها محمد رمضان بذلك الفعل، وقد دأب في العديد من أغانيه وأعماله الفنية على الظهور عارياً وبصورة (بلطجي)، وكل من يشاهده يريد أن يفعل ما يراه من مشاهد ضرب وقتل وحرق، دون مبالاة بتلك الفئة العمرية التي تشاهده والتي يعمل المبلغ ضده على أن يثبت في وجدانها صورته وأفعاله وإسفافه وسقطاته وأصبحوا يقلدونها دون فكر أو وعي".

وأضاف سمير صبري في بلاغه "إن ما يفعله محمد رمضان هو أشد خطراً من المواد المخدرة، بل أصبح أكثر خطراً على المجتمع من الجرائم الإرهابية. وغير مبالٍ بأن الحفل الذي أقامه يشاهده الملايين ومذاع في العديد من القنوات، أو من قاموا بتصويره في ذلك الحفل، وبثه على شبكة الإنترنت وشاهده الملايين من الجماهير على اختلاف الفئات العمرية والثقافية في داخل مصر وخارجها، ما أعطى للجميع الانطباع والشكل المسيئ للفن المصري، بل أساء إساءة بالغة للشباب والفتيات والمرأة المصرية، بخلاف الدعوة الصارخة للعري والتحرش، وأن تلك الأعمال تساعد على تدمير الذوق العام، ورحم الله أيام الفن الجميل".

وفي تصريح خاص لـ"إندبندنت عربية"، قال  المستشار الإعلامي لنقابة الموسيقيين، المايسترو أحمد رمضان، إن "نقابة الموسيقيين بناء على البلاغات والشكاوى التي تم تقديمها، قررت عدم منح تصاريح لأي مطرب أو ممثل لإقامة حفل غنائي إلا بعد العرض على لجنة فنية"، وأضاف أنه "سيتم تقييم المستوى الفني بشكل دقيق جدا، وسيتم فيما بعد مراعاة مدى الالتزام بقيم المجتمع  الأخلاقية والحرص على عدم  مخالفة أي تفاصيل مجتمعية تخص النظام العام حرصا على دعم الثوابت المتعارف عليها"، وشدد على أن "أي فنان يرتكب مخالفة ستطبق عليه اللوائح القانونية الصارمة".

وأشار المستشار الإعلامي لنقابة الموسيقيين إلى أن النقابة أصدرت بيانا رسميا ردا على كل ما أثير، وجاء في البيان "تؤكد نقابة المهن الموسيقية نقيبا ومجلسا وأعضاء جمعية عمومية أنها سوف تتصدى بكل حزم لأي ظواهر قد تسيئ للفن المصري بشكل عام والغناء على نحو خاص، ولن تسمح بالتعدي على تلك الثوابت الثقافية وترفض أي تدنٍ في الأسلوب والأداء، فيما كانت مصر وستظل بفنونها وتعدديتها الثقافية هي مصدر الإلهام والإبداع والحضارة والتاريخ".

فيما لم يبدِ الفنان محمد رمضان أي تعليق على هذه الشكاوى، وقد حاولت "إندبندنت عربية" التواصل معه لكنها لم تتلقى رداً.

المزيد من فنون