Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

القوات الأذربيجانية على بعد بضعة كيلومترات من مدينة شوشة الاستراتيجية

"في الأيام المقبلة، يجب عكس الوضع على الجبهة ومعاقبة العدو مباشرة على أبوابها"

القتال متواصل على جبهات إقليم ناغورنو قره باغ (أ ب)

لم تفلح اتفاقات وقف إطلاق النار بتهدئة المعارك على جبهات إقليم ناغورنو قره باغ، وأعلن رئيس الإقليم أراييك هاروتيونيان، الخميس 29 أكتوبر (تشرين الأول) أن القوات الأذربيجانية صارت على بعد بضعة كيلومترات من مدينة شوشة الاستراتيجية.

وقال هاروتيونيان في فيديو نشر عبر فيسبوك إن "العدو على بعد بضعة كيلومترات من شوشة، خمسة كيلومترات كحد أقصى"، مضيفاً أن "الهدف الرئيس للعدو هو اجتياح شوشة، ومن يسيطر عليها، يسيطر على أرتساخ"، في إشارة إلى التسمية الأرمينية لإقليم ناغورنو قره باغ.

استهداف عاصمة الإقليم

وتقع شوشة على بعد حوالى 15 كيلومتراً من ستيباناكيرت، المدينة الرئيسة في هذه المنطقة الجبلية، وعلى طريق تربط الإقليم بأرمينيا، وتتيح السيطرة على شوشة الواقعة على مرتفع، استهداف عاصمة الإقليم.

وأكد هاروتيونيان في مقطع فيديو التُقط قرب كاتدرائية تاريخية أرمينية تقع في هذه المدينة، أنه "في الأيام المقبلة، يجب عكس الوضع على الجبهة ومعاقبة العدو مباشرة على أبواب شوشة"، مردفاً "فلنتّحد ونقاتل معاً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ارتفاع عدد القتلى

في هذا الوقت، أعلن إقليم قره باغ ارتفاع عدد القتلى بين العسكريين الأرمن جراء المعارك الدائرة مع الجيش الأذربيجاني في المنطقة إلى 1166 شخصاً منذ اندلاع القتال في 27 سبتمبر (أيلول).

وكان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أعلن أن عدد القتلى بين القوات الأرمينية في قره باغ يتجاوز 5000، وقال إن بلاده لن تكشف عن خسائرها البشرية جراء المعارك إلا بعد انتهائها، لكنه أشار إلى أن هذه الحصيلة "أقل بكثير".

ومنذ بدء المعارك، استعادت القوات الأذربيجانية أراضي كانت خارجة عن نطاق سيطرتها منذ تسعينيات القرن الماضي، حين دارت حرب بين الجانبين وأسفرت عن 30 ألف قتيل.

وأعلنت هذه المنطقة المدعومة من أرمينيا، استقلالها على إثر حرب عام 1994 إلا أنه لم يتم الاعتراف بها لا من جانب المجتمع الدولي ولا من جانب يريفان ذاتها.

المزيد من دوليات