Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إسرائيل تعلن موعد مفاوضات ترسيم الحدود مع لبنان وتكشف عن وفدها

المباحثات تبدأ في 14 أكتوبر في الناقورة

دبابة تابعة للجيش الإسرائيلي قرب الحدود مع لبنان (أ ف ب/غيتي)

أعلنت الحكومة الإسرائيلية الخميس أنّ المباحثات حول ترسيم الحدود البحرية مع لبنان تبدأ في 14 أكتوبر (تشرين الأول)، وذلك في معرض كشفها عن فريقها إلى المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.

وأعلنت السلطات اللبنانية والإسرائيلية في الأول من الشهر الجاري التوصل إلى اتفاق لبدء المفاوضات، في خطوة اعتبرتها الولايات المتحدة "تاريخية".

وكان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شنكر أوضح أنّ المباحثات ستنطلق خلال الأسبوع الذي يبدأ في 12 أكتوبر.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز في بيان الخميس إنّ المباحثات تبدأ في "14 أكتوبر في مركز يونيفيل (قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان)" في الناقورة الواقعة جنوب لبنان قرب الحدود.

وسيتألف الوفد الإسرائيلي من ستة أعضاء بينهم المدير العام لوزارة الطاقة أودي أديري، والمستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، رؤوفين عازر، ورئيس دائرة الشؤون الإستراتيجية في الجيش.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وشدّد حزب الله اللبناني الخميس على أنّ المفاوضات لا علاقة لها بـ"المصالحة" مع تل أبيب.

ويتنازع لبنان وإسرائيل، اللذان لا يزالان في حالة حرب رسمياً، على حدودهما البرية والبحرية منذ عقود، وسيسمح حل النزاع لهما باستغلال حقول الغاز الطبيعي البحرية.

ورسمت الأمم المتحدة الحدود بينهما بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان عام 2000.

وفي عام 2006، خاضت إسرائيل وحزب الله حرباً استمرت شهراً أسفرت عن مقتل حوالى 1190 لبنانياً و 163 إسرائيلياً، وانتهى الصراع بهدنة توسطت فيها الأمم المتحدة.

ويأتي هذا الاتفاق، الذي يمثل تغييراً في مسار لبنان، في الوقت الذي يواجه البلد أزمة خانقة مع انهيار اقتصاده الرازح تحت جبل من الديون، وتفاقم الأزمة بسبب انفجار مرفأ بيروت في 4 أغسطس (آب) الماضي، الذي أودى بحياة نحو 200 شخص وتسبب بأضرار مادية تبلغ قيمتها قرابة 4.6 مليار دولار في المباني والبنية التحتية.

المزيد من الشرق الأوسط