Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تركيا متهمة بإخفاء حقيقة تفشي كورونا باعتراف وزير الصحة

أقرّ فخر الدين قوجة بأن الحكومة لا تبلّغ سوى عن المصابين الذين تظهر عليهم أعراض الفيروس

تظاهرة للعاملين في القطاع الطبي بتركيا احتجاجاً على سياسة الحكومة الصحية في 15 سبتمبر (أ ف ب)

تواجه الحكومة التركية اتهامات بإخفاء حقيقة حجم تفشي فيروس كورونا في البلاد، بعدما كشف وزير الصحة أن الإحصاءات التي تنشرها وزارته لعدد الإصابات اليومية، تقتصر على المرضى الذين يعانون من أعراض المرض ولا تمثّل جميع الحالات الإيجابية المسجّلة.

وأقرّ وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، خلال مؤتمر صحافي مساء الأربعاء 30 سبتمبر (أيلول)، بأنه منذ 29 يوليو (تموز) الماضي، كانت الوزارة تُبلغ عن عدد المصابين الذين يتلقون العناية في المستشفيات أو في منازلهم، من دون أن يشمل إحصاء الإصابات اليومية للذين لم تظهر عليهم أعراض الفيروس.

وقال قوجة للصحافيين، "نتكلّم عن المصابين الذين تظهر عليهم الأعراض. نفيد بهذا كعدد للإصابات اليومية".

غضب ومطالبة بالحقيقة

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأثارت تصريحات وزير الصحة موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب المواطنون الحكومة بالكشف عن الأعداد الحقيقية لتفشي كوفيد-19 في تركيا التي يسكنها نحو 83 مليون نسمة.

وأصبح وسم "ما هو عدد الإصابات؟"، باللغة التركية، رائجاً على موقع "تويتر" الخميس.

وجاءت تصريحات قوجة عقب قول النائب المعارض مراد أمير، إن العدد الحقيقي للإصابات الجديدة يومياً في تركيا هو أعلى بـ19 مرةً من الأرقام التي تنشرها حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان.

لكن وزير الصحة نفى مزاعم أمير، مؤكّداً أن جميع الأرقام التي تنشرها الوزارة عن الحالات المسجلة يومياً "صحيحة".

ودعا أمير، الخميس، قوجة إلى التوقّف عن نشر بيانات فيروس كورونا اليومية، قائلاً "لا أحد يصدّقها. ليس لديها قيمة علمية. لا أحد يأخذها على محمل الجد". وأضاف، "الحكومة تحارب الأرقام عوض محاربة تفشي الوباء".

"مريض" عوض "حالة"

وطالبت "الجمعية الطبية التركية"، التي اتهمت الحكومة مراراً بالتستّر على الأرقام الحقيقية، بالشفافية. وبدأت الجمعية بالتشكيك في الإحصاءات اليومية الرسمية لإصابات كورونا منذ 29 يوليو، حين استبدلت الوزارة في تقريرها عبارة "حالة" بـ"مريض".   

وقالت الجمعية، "فشلتم بقيادة العملية بشفافية. أخفيتم الحقيقة. فشلتم في منع التفشي". وغرّد رئيس الجمعية، سيبنيم كورور فينكانسي، قائلاً على تويتر، "الحقيقة من حقنا".

وأبغت وزارة الصحة الأربعاء عن رصد 1391 "مريضاً" جديداً و65 وفاة. ومنذ بدء تفشي الوباء، سجّلت تركيا 318 ألف إصابة و8198 وفاة.

ويقول الخبراء إن الأرقام المعلنة في جميع الدول لا تعكس حقيقة تفشي الفيروس فيها، نظراً إلى الفحوض المحدودة والحالات غير المكتشفة وعبث بعض الحكومات بالبيانات، فضلاً عن عوامل أخرى.

المزيد من صحة