Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تصعيد بين اليونان وتركيا يبعد مساعي الحلف الأطلسي

تتهم أثينا بدعم من الاتحاد الأوروبي أنقرة بالقيام بتصرفات عدائية والتعدي على حدودها البحرية

سفن تابعة للبحرية اليونانية تشارك في تدريبات عسكرية في شرق البحر المتوسط (أ ف ب)

اتهمت تركيا، الجمعة 4 سبتمبر (أيلول)، اليونان بالتهرب من الحوار والكذب بعدما قال رئيس وزرائها كيرياكوس ميتسوتاكيس إن على تركيا الكف عن "تهديداتها" قبل عقد أي محادثات برعاية حلف شمال الأطلسي بشأن خفض التوتر في شرق المتوسط.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو خلال مؤتمر صحافي في أنقرة "هذا يظهر الوجه الحقيقي لليونان (...) لا تريد الحوار".

وكانت اليونان أعلنت، مساء الخميس، أنّ لا محادثات مقرّرة بينها وبين تركيا لتخفيف التوترات المتزايدة بين البلدين في شرق المتوسط، نافية بذلك ما أعلنه حلف شمال الأطلسي من أنّه سيستضيف "محادثات تقنية" بين أثينا وأنقرة لحلّ هذه الأزمة.

وقالت وزارة الخارجية اليونانية في بيان إنّ "المعلومات التي جرى الكشف عنها بشأن مفاوضات تقنية مفترضة في حلف شمال الأطلسي لا تتّفق والواقع".

ويرتفع منسوب التوتّر حيال أنشطة تركيا للتنقيب عن الغاز في المنطقة، والتي تعتبرها كل من اليونان وقبرص انتهاكاً لسيادتهما.

ولفتت الخارجية اليونانية في بيانها إلى أنّها أخذت علماً "بنيّة الأمين العام لحلف شمال الأطلسي العمل على إنشاء آليات لخفض التصعيد، لكنّ وقف التصعيد لن يتمّ إلا بالانسحاب الفوري لجميع السفن التركية من الجرف القارّي اليوناني".

وأكّد رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أنه على تركيا الكفّ عن إطلاق "ّتهديداتها" ضدّ اليونان لخفض التوتر بين البلدين، قائلاً "لنضع التهديدات جانباً من أجل إمكان بدء اتصالات".

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، أعلن أن اليونان وتركيا ستعقدان محادثات في مقر الحلف، بهدف تفادي أي مواجهات غير محسوبة في شرق المتوسط، حيث يختلف البلدان على الحدود البحرية وحقوق استكشاف الغاز.

وقال ستولتنبرغ في بيان: "بعد المحادثات التي أجريتها مع قادة اليونان وتركيا، اتفق البلدان الحليفان (المنضويان في حلف الأطلسي) على الدخول في محادثات تقنية في مقر الناتو، لوضع آلية من أجل منع وقوع أي نزاع عسكري وخفض احتمال وقوع حوادث في شرق المتوسط".

وأضاف أن "تركيا واليونان حليفان قيمان، وحلف شمال الأطلسي منصة مهمة للتشاور بشأن جميع القضايا التي تؤثر على أمننا المشترك"، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

نزاع مرير

وتخوص أنقرة وأثينا نزاعاً مريراً بشأن مطالب بالسيطرة على موارد هيدروكربونية محتملة في المنطقة، بناء على وجهات نظر كل بلد عن مدى جرفه القاري. وشهد النزاع الشهر الماضي اصطداماً خفيفاً بين فرقاطتين تركية ويونانية.

وقالت وزارة الخارجية التركية إنها تدعم مبادرة حلف شمال الأطلسي وتتوقع من اليونان أن تفعل ذات الشيء. وأضافت أن المحادثات لم تكن حول حل المشكلات بين الدولتين لكن بشأن إجراءات متعلقة حتى الآن بمهام يقوم بها جيشا البلدين.

وذكر البيان "نريد أن نكرر استعداد بلادنا لإجراء حوار غير مشروط للتوصل لحلول دائمة وعادلة مع اليونان لكل المشكلات بيننا في إطار القانون الدولي".

وتتهم اليونان، بدعم من الاتحاد الأوروبي، تركيا بالقيام بتصرفات عدائية والتعدي على حدودها البحرية.

المزيد من دوليات