Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

برونو فيرنانديز يشرح خلافه مع ليندلوف خلال هزيمة يونايتد من إشبيلية في الدوري الأوروبي

خسر يونايتد في وقت متأخر من نصف النهائي في كولن

برونو فيرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي (رويترز)

تجاهل برونو فيرنانديز خلافه مع فيكتور ليندلوف بعد الهزيمة المدمرة لمانشستر يونايتد في نصف نهائي الدوري الأوروبي أمام إشبيلية.

وبدا أن فيرنانديز ألقى باللوم على ليندلوف في هدف لوك دي يونغ الحاسم، بعد أن خسر قلب دفاع يونايتد رقابة لاعب إشبيلية، بينما كان يسعى لإبعاد الكرة العرضية التي مررها خيسوس نافاس.

والتقطت الكاميرات التلفزيونية نقاشاً ساخناً بين الثنائي أعقاب الهدف، لكن فرنانديز أصر على عدم وجود مشكلة بينه وبين زميله في يونايتد.

وقال، "إنه الأمر الطبيعي حينما نتلق هدفاً، كان الجميع غاضبين، ولم يكن الأمر يتعلق بي أو بفيكتور".

"ما حدث ليس شيئاً غريباً لقد كان طبيعياً، يتعلق الأمر بالبحث عن بعضنا البعض، وسيحدث في الكثير من الفرق أيضاً".

وقال سولسكاير إنه يريد أن يتحمل لاعبوه المسؤولية عن الأخطاء التي يرتكبونها، لكنه شعر أن ليندلوف تعرض لموقف مؤسف لأنه تسبب في هدف.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"كان هدفاً مخيباً للآمال، كنا في هجوم مضاد، وتم إسقاط أنتوني مارسيال، كيف لم يتم إنذار لاعب إشبيلية، لا أعرف".

"الكرة تستمر في اللعب، ونحن نعمل على الاحتفاظ بها، ثم نفقد الكرة، إنه لهدف مخيب للآمال وأريد أن يتحمل اللاعبون المسؤولية وأن يحاسبوا".

"ثم مرة أخرى، انحرفت الكرة العرضية، لذا لم يحالف براندون وليامز الحظ، وقد دارت من فوقه، وأعتقد أن القليل من الإحباط أصاب الأولاد".

ومنح فرنانديز التقدم ليونايتد في كولن بضربة جزاء في الدقيقة التاسعة، لكن سوسو عادل النتيجة لإشبيلية قبل مرور نصف ساعة.

وأتيح ليونايتد الكثير من الفرص لاستعادة تقدمه في بداية الشوط الثاني لكن بونو حارس إشبيلية منعه ببراعة.

وجاء هدف دي يونغ قبل 12 دقيقة من النهاية، وقاد يونايتد إلى الهزيمة الثالثة في نصف النهائي هذا الموسم بعد إخفاقه في كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية المحترفة.

© The Independent

المزيد من رياضة