Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

روسيا تبدأ بانتاج لقاح كورونا رغم الشكوك

الإصابات في الولايات المتحدة بلغت خمسة ملايين وكندا تكرّم العاملين في الخطوط الأمامية

أعلنت وزارة الصحة الروسية أنها بدأت بإنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا، رغم ما يواجهه من شكوك، وآخرها من كبير أطباء الجهاز التنفسي في روسيا، الذي استقال من منصبه بسبب ما وصفه بـ"الانتهاكات الجسيمة لأخلاقيات مهنة الطب"، التي وقعت نتيجة الإسراع في الإعلان عن إنتاج اللقاح.

واستقال البروفيسور ألكسندر تشوكالين من "مجلس الأخلاقيات" في وزارة الصحة الروسية بعد ما قام بشن هجوم على لقاح "سبوتنيك في" الجديد، قبل موافقة وزارة الصحة الروسية على تسجيله، وفقاً لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وبحسب موقع بزنس إنسايدر باللغة الإسبانية، سعى تشوكالين إلى منع تسجيل اللقاح لأسباب تتعلق بـ"السلامة" لكنه فشل في ذلك مما دفعه إلى الانسحاب من "مجلس الأخلاقيات".

وانتقد تشوكالين مدير مركز أبحاث جاماليا لعلم الأوبئة وعلم الأحياء الدقيقة، ألكسندر غنتسبورغ، والعقيد الطبي وكبير علماء الفيروسات في الجيش الروسي، سيرغي بوريسيفيتش واتهمهما بانتهاك أخلاقيات الطب.

ووجه لهما سؤالاً: "هل مررتم بجميع المسارات الضرورية التي أقرتها تشريعات الاتحاد الروسي والمجتمع العلمي الدولي؟، طبعاً لا"،  وأضاف أن "العمل لم ينته على اللقاح". وقال إن مبدأ "عدم إلحاق أي ضرر"، وهو أحد المبادئ الأخلاقية للطب انتهك بشكل صارخ.

وأعرب تشوكالين عن شعوره بالحزن، قائلًا: "أشعر بالاكتئاب من موقف بعض علمائنا الذين يدلون بتصريحات غير مسؤولة حول لقاحات جاهزة".

وأعلنت موسكو أن اللقاح سيطرح بنهاية الشهر الحالي.

وأودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة 760,739 شخصاً على الأقل في العالم منذ ظهر في الصين نهاية ديسمبر(كانون الأول)، حسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية، استناداً إلى مصادر رسميّة حتى الساعة 11,00 ت غ السبت.

وسُجّلت رسميّاً إصابة 21,242,070 أشخاص على الأقل في 196 بلداً ومنطقة بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم حتى السبت 15 أغسطس (آب) 12 مليونا و988 ألف شخص على الأقل.

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءاً من العدد الفعلي للإصابات، إذ لا تجري دول عدة فحوصاً إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبع مخالطي المصابين، ولدى عدد من الدول الفقيرة إمكانات فحص محدودة.

وسجلت الجمعة 6207 وفيات جديدة و287,155 إصابة جديدة في أنحاء العالم. والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات في أرقامها الأخيرة هي الولايات المتحدة (1289) والبرازيل (1060) والهند (996).

أكثر من 5 ملايين إصابة في الولايات المتحدة

أظهر إحصاء لوكالة "رويترز" أن أكثر من 21 مليون شخص أصيبوا بكورونا على مستوى العالم، كما أن 759411 شخصاً توفوا جراء الفيروس.

وتم تسجيل إصابات في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين.

وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة 167278 حالة وفاة وخمسة ملايين و271087 حالة إصابة.

وجاءت البرازيل في المركز الثاني مسجلة 105463 حالة وفاة وثلاثة ملايين و 224876 حالة إصابة.

وجاءت الهند في المركز الثالث مسجلة 48040 حالة وفاة ومليوني و461190 حالة إصابة.

وحلت روسيا في المركز الرابع مسجلة 15384 حالة وفاة و907758 حالة إصابة.

22 إصابة جديدة في الصين

في الصين، قالت اللجنة الوطنية للصحة، السبت، إنها سجلت 22 إصابة جديدة في البر الرئيسي. وذكرت اللجنة في نشرتها اليومية أن 14 حالة من الإصابات الجديدة وافدة من الخارج نزولاً من 22 حالة في اليوم السابق.

وسجلت الصين أيضاً 20 حالة حاملة للفيروس دون ظهور أعراض مقابل 28 حالة باليوم.

وبلغ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في بر الصين الرئيسي حتى 14 أغسطس (آب) 84808، بينما ظل عدد الوفيات عند 4634 من دون تغيير.

البرازيل والمكسيك

وأعلنت وزارة الصحة البرازيلية تسجيل 50644 حالة إصابة جديدة بالفيروس إضافة إلى 1060 حالة وفاة جديدة.

وبوجه عام سجلت البرازيل ثلاثة ملايين و275520 حالة إصابة مؤكدة و106523 حالة وفاة.

وأعلنت وزارة الصحة في المكسيك، الجمعة، تسجيل 5618 حالة إصابة جديدة مؤكدة إضافة إلى 615 حالة وفاة جديدة ليصل مجمل عدد حالات الإصابة إلى 511369 حالة والوفاة إلى 55908.

وقالت الحكومة إن "من المرجح أن يكون العدد الحقيقي للأشخاص المصابين أكبر بكثير من الحالات المؤكدة".

إقامة دائمة للعاملين في الخطوط الأمامية

من جانبه، أعلن وزير الهجرة الكندي ماركو منديتشينو، الجمعة، أن بلاده ستمنح الإقامة الدائمة لطالبي اللجوء الذين عرّضوا أنفسهم للخطر من أجل تقديم الرعاية لمرضى كوفيد-19.

وسيكون بإمكان هؤلاء الحصول على الإقامة لهم ولعائلاتهم في حال كانوا قد تقدّموا سابقاً بطلبات بحلول مارس (آذار) 2020، حتى ولو رُفضت حينها.

وقال منديتشينو في مؤتمر صحافي إنّ "هذا الإجراء سيطبّق على طالبي اللجوء الذين ساعدوا بشكل مباشر برعاية مرضى كوفيد-19 في منزل أو "عيادة أو دار لرعاية المسنين.

وأضاف "بما أن هؤلاء الأفراد يواجهون مستقبلاً غير مؤكّد في كندا، فإنّ الظروف الحالية تستحقّ إجراءات استثنائية، تقديراً لخدماتهم الاستثنائية خلال فترة الوباء".

وقال "إنهم يعرضون أنفسهم للخطر، ونحن ممتنّون لخدماتهم وتضحياتهم، وأيضاً لوضعهم احتياجات المجتمع قبل أي شيء آخر". ومن المتوقع أن يستفيد نحو ألف شخص على الصعيد الوطني من الإجراء الجديد، وفق ما قال محامو طالبي اللجوء لراديو كندا الجمعة.

مصر تسجل 112 إصابة جديدة

وأعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر تسجيل 112 حالة إصابة جديدة و17 حالة وفاة، الجمعة.

وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد إن "إجمالي العدد الذي سجل في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الجمعة هو 96220 حالة من ضمنهم 57858 حالة شُفيت و5124 حالة وفاة".

المزيد من صحة