Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

علماء "يحسمون" بأن كورونا يستطيع البقاء في الهواء

انتقال العدوى بالرذاذ يلغي جدوى التباعد الجسدي لستة أقدام داخل الأماكن المغلقة

خلاف علمي مفيد يطوّر معلومات في شأن مدى انتقال كورونا جواً عبر الرذاذ (تكنولوجي ريفيو.كوم)

بعد أشهر من التخمين والاختلاف داخل المجتمع الطبي، اكتشف فريق من الباحثين أن فيروس "كوفيد- 19" ينتقل جواً، وإجراءات التباعد الاجتماعي المفروضة حالياً قد تؤدي إلى مزيد من التعرض للعدوى وانتشارها.

وجاء تأكيد الانتقال عبر الرذاذ من مسافتي 6.5 أقدام و15.7 أقدام (2 و4.8 متراً على التوالي) من خبراء في علم الفيروسات والرذاذ الجوي، يعملون في جامعة فلوريدا، وفقاً لورقة بحثية نُشرت على خادم "ميدركسيفي" medRxiv الذي يقدّم مقالات علمية معدّة للنشر، لكنها لم تخضع بعد إلى مراجعة من نظراء متخصصين في الحقل البحثي نفسه.

وفي التفاصيل أن تلك الدراسة وجدت للمرة الأولى أن فيروس "سارس-كوف-2" يبقى قابلاً للحياة في الهواء على شكل قطرات متناهية الصغر توصف بأنها رذاذ، ما يشير إلى خطر استنشاق الفيروس ممن يكونون على مقربة من حامليه حينما يسعلون أو يعطسون أو يتحدثون.

وكتب الباحثون "إن إملاءات الدراسة على إجراءات الصحة العامة كثيرة، خصوصاً أن أفضل الممارسات المتبعة حالياً للحد من انتشار "كوفيد- 19" تتمحور حول التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات عندما يكون المرء على مقربة من آخرين، مع غسل اليدين. وإذا كانت العدوى تنتقل عبر الرذاذ الجوي، فإن إجراءات التباعد الجسدي لمسافة ستة أقدام داخل الأماكن المغلقة لا تفيد، بل تعطي حساً زائفاً بالأمان وتؤدي إلى التعرض للعدوى وكذلك انتشارها".

ومنذ بعض الوقت، ثمة خلاف داخل الأوساط العلمية في شأن إمكانية انتقال فيروس كورونا عبر الهواء. ونجم الخلاف منذ اكتشاف آثار للتركيب الجيني للفيروس في الرذاذ، ولكن مع عدم التوصل إلى عزل فيروس قابل للحياة من دواخل الرذاذ. ويمثّل الفارق بين الأمرين الحد الذي يفصل بين وجود مواد جينية، والعثور على فيروس حي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تذكيراً، فإن الفيروس يتكون من تراكيب جينية مكثفة، ولا يستطيع الاستمرار على قيد الحياة بحد ذاته، بل يتوجب أن يختلط مع خلايا حيّة كي يستمر في البقاء.

وفي السياق عينه، أشار أولئك الباحثون إلى أنهم أول من نجح في تحديد سلسلة التراكيب الجينة الوراثية لفيروس كورونا، انطلاقاً من عينة هواء أخذت من داخل غرفة مستشفى أدخل إليها مريض أُصيب حديثاً بالفيروس. وتطابقت البنية الجينية للفيروس الحي المأخوذ من عينة الهواء، مع البنية الفيروسية التي يحملها المريض.

بعد أشهر من توضيحها أن "كوفيد- 19" ينتشر إجمالاً عبر التواصل الشخصي عن كثب، واعتبارها انتقال الفيروس عبر الجو أمراً غير محتمل حدوثه خارج المستشفى، حدّثت "منظمة الصحة العالمية" موقفها في يوليو (تموز) مشيرة إلى أنه لا يمكن استبعاد تلك الفرضية، مع التأكيد على وجوب الحصول على مزيد من الدلائل في شأنها. 

واستطراداً، أشارت نصيحة حديثة صدرت عن تلك المنظمة في 9 يوليو، إلى أنه "لا يمكن استبعاد انتقال العدوى عبر الرذاذ من مسافة قريبة، خصوصاً داخل أماكن مغلقة محدّدة كالمساحات المكتظة بالناس التي لا تتمتع بتهوية جيدة على امتداد فترة زمنية طويلة، ويكون فيها أشخاص يحملون العدوى".

وجاءت تلك النصيحة بعدما نشر 239 عالماً ورقة بحثية في المجلة الطبية للأمراض المعدية إكلينيكياً Clinical Infectious Diseases بعنوان "آن وقت التحدث عن انتقال كوفيد- 19 جواً"، دعوا فيها إلى الاعتراف بانتقال العدوى عبر الهواء استناداً إلى دراسات مخبرية عدة، وتقارير عن حالات محددة.

وعبر "تويتر" كتبت أستاذة الهندسة في جامعة فيرجينيا تيك الدكتورة ليندزي مار، والتي تملك خبرة في مجال انتقال الفيروسات جواً، أن دراسة جامعة فلوريدا (المشار إليها آنفاً) تبدو دليلاً قاطعاً".

وفي تغريدتها شددت مار (التي لم تشترك في الدراسة) على أنه "بعبارات يفهمها الأشخاص العاديون، تؤكد هذه الدراسة بشكل لا لبس فيه بحسب رأيي، أنّ ثمة عدوى تحملها الفيروسات الموجودة داخل الرذاذ، وهي مكونات صغيرة بما يكفي كي تنتقل أمتاراً عدة. لقد شككنا في الأمر، وبات لدينا دليل عليه الآن. إذا لم تشكّل تلك الدراسة دليلاً قاطعاً، فلا أدري ما هو الدليل القاطع".

© The Independent

المزيد من صحة