Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تراجع الحالة الصحية للفنانة رجاء الجداوي

يؤكد الأطباء أن سوء حالتها النفسية يؤدي إلى عدم التجاوب مع العلاج

تتجاوب الفنانة رجاء الجداوي مع العلاج بشكل بطيء (مواقع التواصل الاجتماعي)

دعوات متواصلة بالشفاء والتعافي تتوالى يومياً من جمهور ومحبي النجمة رجاء الجداوي، التي ما زالت تعاني آلاماً ومضاعفات من جراء الإصابة بفيروس كورونا لليوم الثلاثين تقريباً، وما زالت الفنانة ترقد بمستشفى العزل بمنطقة أبو خليفة بمحافظة الإسماعيلية (شمال شرق).

وأثارت الجداوي حيرة الجميع، إذ لم تستجب للعلاج المكثّف، رغم علاجها ببلازما المتعافين، إضافة إلى بروتوكول علاج فيروس كورونا المتّبع في مصر.

وذكرت مصادر داخل مستشفى العزل بالإسماعيلية، أن الحالة الصحية للفنانة "شهدت تراجعاً كبيراً خلال اليوم الأحد، وانخفضت نسبة الأوكسجين بشكل كبير، رغم أنها ما زالت بالعناية المركّزة تحت الأجهزة، وجرى تركيب أنبوبة حنجرية لها، بعدما فقدت الوعي وعانت صعوبة في التنفس".

وعلى مدار الأسابيع الماضية، تعرّضت النجمة وابنتها أميرة والجمهور العربي المحب الجداوي لحالة إحباط شديدة، بسبب نتائج المسحات الثلاث التي أجريت للفنانة بأوقات متفرّقة، وفي كل مرة تظهر النتيجة إيجابية.

وفسّر الأطباء تأخّر الوضع الصحي للفنانة بأن "سنها كبيرة، وتتجاوب ببطء شديد مع العلاج"، إضافة إلى "وجود بعض أمراض الشيخوخة"، التي تتسبب في "عدم الاستجابة السريعة لكل وسائل العلاج".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت أميرة مختار، ابنه الفنانة رجاء الجداوي، في تصريحات خاصة إلى "اندبندنت عربية"، إنها تتمنّى الشفاء لوالدتها، وتهيب بالجميع الدعاء لها، فقد طال عليها المرض. واعترفت أميرة أن هناك حالة من الإحباط تسيطر عليها، لكنها تتعشّم في أن يمنّ الله على والدتها بالشفاء.

وأكد بعض المقربين من رجاء الجداوي، أنها "تعاني حالة نفسية سيئة مع كل نتيجة إيجابية لمسحة كورونا"، وهذا ما يصعّب من حالتها الصحية، ويجعلها غير متقبلة العلاج، ولا يتفاعل جسدها مع كل المحاولات التي تُجرى لها.

وتردد في الساعات الماضية أن نسبة الأوكسجين تراجعت بدم الفنانة رغم ارتفاعها في الفترة السابقة بعد الخضوع لعلاج خاص، وتوجد نية لنقلها إلى مستشفى آخر، لكن حالتها الصحية متأخرة جدّاً، ولا تسمح بمغادرة غرفة العناية المركزة.

وعلى جانب آخر، أصيب الطبيب المعالج الفنانة رجاء الجداوي بمستشفى أبو خليفة، بفيروس كورونا، ودخل كمريض للعلاج والعزل بالمستشفى نفسه.

وقضت الفنانة رجاء الجداوي 30 يوماً داخل العزل الصحي عقب إصابتها بفيروس كورونا المستجد، بعد انتهاء تصوير مسلسل "لعبة النسيان"، الذي أذيع في رمضان الماضي. وأجرت أسرة المسلسل وطاقمها الفني بالكامل، منهم دينا الشربيني وأحمد داوود وهديل حسن ومحمود قابيل وعلي قاسم، مسحة فورية للكشف عن إصابتهم من عدمها بالفيروس، إذ كانوا مخالطين الفنانة، وفي آخر أيام التصوير حدث أكثر من تجمّع لكل أسرة المسلسل.

وتبيّن بعد التحاليل سلبية مسحات الجميع، وأجرى أيضاً الفنان عمرو دياب مسحة تبين سلبيتها، إذ إنه من المخالطين لدينا الشربيني.

المزيد من فنون