Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أوكسفام تحذّر من وقوع نصف مليار شخص في براثن الفقر بسبب كورونا

تحذّر الدراسة من أن بعض بلدان أفريقيا قد تخسر ثمار عقود من التنمية

حذّرت أوكسفام من أنّ الضرر الاقتصادي الناجم عن جائحة فيروس كورونا قد يؤدي إلى سقوط أكثر من 500 مليون شخص في براثن الفقر.

ونتيجةً لإجراءات الاحتواء المشدّدة والواسعة التي أوقفت العمل في معظم أنحاء العالم قالت المنظمة الخيرية إنّ التباطؤ الاقتصادي اللاحق سيؤدي إلى ارتفاع نسب الفقر عالمياً للمرّة الأولى منذ 30 عاماً.

وخلُص التحليل الذي أجرته جامعة كينغز كوليدج في لندن والجامعة الأسترالية الوطنية إلى أنّ الدول الواقعة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وشمال أفريقيا والشرق الأوسط قد تتلقّى الضربة الأسوأ.

وقال آندي سمنر، أحد معدّي الدراسة وأستاذ التنمية الدولية في جامعة كينغز كوليدج في لندن لـ اندبندنت "يبدو أنّ التقدّم في موضوع الفقر العالمي الذي تطلّب تحقيقه عقوداً طويلة قد يتبدد".

"ستعود بعض المناطق 30 عاماً إلى الوراء". 

وحذّر التقرير من أنه بحلول نهاية الجائحة، قد يعيش أكثر من نصف سكّان الأرض في حال من الفقر.

واستعان التقرير ببيانات صادرة عن البنك الدولي لإنتاج نماذج عن مختلف سيناريوهات الاستهلاك وتقلّص الدّخل، فقاسَ آثار إنفاق مبالغ مالية أقلّ في الاقتصادات عند ثلاثة مستويات من الفقر- 1.90 دولار (1.53 جنيه استرليني) و3.20 دولار (2.58 جنيه استرليني) و5.50 دولار (4.43 جنيه استرليني) في اليوم.

ويقدّر التقرير أنّ تراجع الدخل بنسبة 20 في المئة نتيجةً لكوفيد-19 سيودي بـ548 مليون شخص إضافياً إلى ما دون عتبة 5.50 دولار يومياً.

وقال البروفسور سمنر "إن تخيّلتم شكل الحجر الذي فُرض عندنا في المملكة المتّحدة، ففي البلدان النامية سترون الملايين من عمال القطاعات غير النظامية الذين سيغادرون دلهي أو مومباي مثلاً للعودة إلى قُراهم. لن يستطيع هؤلاء أن يؤمنوا أي شكل من الدخل خلال هذه المدة".

"وقد يكون واقعهم أسوأ من أسوأ السيناريوهات التي يمكن أن نعيشها هنا".

وكانت منظمة هيومن رايتس واتش قد حذرت الشهر الماضي أن إجراءات الإغلاق في الهند، التي تعتبر موطنا لأحد أكبر قطاعات (العمل) غير الرسمية قد تزيد من خطر الجوع والتشرد في كافة أنحاء البلاد بما يترك الآلاف دون القدرة على العمل. 

Last month, Human Rights Watch warned that a lockdown in India, home to one of the world’s largest informal sectors, could exacerbate hunger and homelessness across the country, with thousands of people left unable to work.

وتأتي هذه الخلاصات قبل انعقاد اجتماعات رقمية مهمة بين البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ووزراء ماليّة دول مجموعة العشرين لمناقشة خطط تخفيف أعباء الديون على أفقر دول العالم.

كما يشير التقرير إلى أنّ الأثر المُحتمل للفيروس يمثّل تحدياً حقيقياً بالنسبة إلى هدف الأمم المتحدة المتعلّق بوضع حد للفقر العالمي مع قدوم العام 2030.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعلّق البروفسور سمنر قائلاً "وضع العالم هذه الأهداف القاضية بالقضاء على الفقر والحرص على تقديم الرعاية الصحية للجميع لكن المناقشات حول تمويل هذه الأهداف قد اختفت لذا ربّما حان الوقت لإعادة  وضع هذه التطلّعات الكبيرة بشأن إنهاء الفقر على طاولة البحث". 

"ولا شكّ في أنّ الناس يصبّون كلّ تركيزهم في الوقت الراهن على ما يحدث داخل بلدانهم لكن ثمة فعلياً حاجة للعمل الجماعي العالمي".

"من شأن هذا النوع من الأزمات أن يفتح مجالاً للتفكير الموسّع في شؤون السياسة العالمية. وبعد انقضاء سنة أو سنتين، أي بعد انتهاء هذه الأزمة، يمكن أن تظلّ هذه المساحة مفتوحة كي تتيح المجال أمام التفكير الجَسور في طريقة تقليص الفقر حول العالم".

ودعت أوكسفام ( اتحاد دولي يعمل لمحاربة الفقر والفوارق الاجتماعية) إلى تقديم حزمة إنقاذ طارئة تُمكّن الدول الفقيرة من توفير هباتٍ مالية لمن خسروا مصدر رزقهم وإنقاذ المؤسسات الصغيرة الضعيفة.

وقالت المنظمة الخيريّة إنه يمكن تأمين التمويل من خلال "الإلغاء الفوري لدفعات ديون البلدان النامية البالغة قيمتها تريليون دولار" وإنشاء وحدة حقوق السحب الخاصة كأصل احتياطي تكميلي بقيمة ترليون دولار (800 مليار جنيه استرليني) على الأقل- وهي نوع من عملة دولية يمكن استخدامها لمساعدة الدول التي تعاني.

كما تشير الأمم المتّحدة، التي أطلقت الشهر الماضي خطة استجابة إنسانية عالمية بقيمة مليار ونصف مليار جنيه استرليني من أجل التصدّي لكوفيد-19 في البلدان النامية، إلى احتمال فقدان نصف الوظائف تقريباً في أفريقيا بسبب الجائحة.

وقال ديفيد ميليباند المدير التنفيذي ورئيس اللجنة الدولية للإنقاذ لـ اندبندنت: " إنها مشكلة سياسية أكثر منها اقتصادية، ودروس الأسابيع القليلة الماضية لا تشير إلى أننا استفذنا رساميلنا بل أنه إن كنت بحاجة (للمال) يمكننا تأمينه"

"إن ثمن التدخل الآن في الدول الأفقر في العالم ستكون كلفته أقل من ثمن ترك الجائحة تنفلت من دون أي ضوابط".

من ناحيتها، قالت آنا أريندار مسؤولة حملة (القضاء على) عدم المساواة: " أوكسفام تعمل مع مجموعات من الكنيسة ، وجمعيات أهلية، ومنظمات غير حكومية وآخرين لمتابعة الحكومة ومحاسبتها لحملها على اتخاذ الخطوات (اللازمة) الصحيحة." 

فمن الواضح أن ما يهم هو حماية حياة البشر و القوة الفائقة للتضامن والعمل المشترك، الذي تقوده الحكومة. ولكن وبالرغم من أن الحكومات بدأت التحرك بشكل حاسم على المستوى المحلي، يبقى التعاون على المستوى الدولي غائبا بانتظار تطوره على مستوى أوسع. 

© The Independent

المزيد من تحلیل