Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حجر مطبق على موسكو مع ارتفاع إصابات الكورونا فيها

السلطات تُحذر السكان قبل أربع ساعات من تطبيق إجراءات صارمة جديدة من دون الإشارة إلى المدة التي ستبقى سارية خلالها

المتاجر والمقاهي موصدة الأبواب في حي نيكولسكايا في العاصمة الروسية (أ.ب.)

أصدرت السلطات في موسكو أوامر بالإقفال التام للعاصمة بكاملها، وفرضت قيوداً على الأعمال المعتادة لسكانها البالغ عددهم 12.5 مليون نسمة.

وتُعتبر هذه الخطوة المحاولة الأكثر شمولية هناك حتى اليوم لاحتواء تفشي فيروس كورونا. وجاءت بعد ثلاثة أيام على إعلان الكرملين بإصرار "أن لا وجود فعلي للوباء" في روسيا.

بيد أنه في ظل الإجراءات الجديدة الصارمة، المزمع دخولها حيز التنفيذ الاثنين 30 مارس (آذار)، سيُمنع سكان موسكو من مغادرة منازلهم، إلا في حالات استثنائية تشمل بعض العمال الأساسيين، وأفراد طواقم الطوارئ الطبية، كما يُسمح للناس العاديين بالخروج لشراء الحاجيات والبقالة والأدوية ورمي النفايات، أو تنزيه الحيوانات الأليفة ضمن مسافة 100 متر من المنزل.

وسيبقى الدخول إلى موسكو والخروج منها ممكناً بالنسبة للأشخاص، لكن ذلك شأنه شأن كل التنقلات الأخرى، سيتطلب الحصول على تصاريح خاصة. وفي هذه الأثناء، منح محافظ موسكو سيرغي سوبيانين السكان أربع ساعات فقط ليعتادوا على القواعد الجديدة.

وجاء في بيانٍ نُشر على موقع المحافظ الرسمي على الانترنت بأن التدابير أتت كرد على "منعطفٍ سلبي في مجريات الأمور" في أوروبا والولايات المتحدة. وتزامنت أخبار الإقفال التام في موسكو مع تسجيل ألف إصابة مثبتة رسمياً فيها بفيروس كورونا، إذ اعتبر سوبيانين أن المدينة تنتقل "إلى مرحلةٍ جديدة" في حربها ضد الفيروس القاتل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يُشار إلى أنه في روسيا، لا تزال الحالات المعلنة رسمياً بكوفيد- 19 منخفضة نسبياً ولكنها تتزايد بوتيرةٍ متنامية. وقد يكون نظام الفحص المحدود وغير الموثوق من العوامل المساهمة في خلق هذا الوضع.

وفي سياقٍ متصل، وعدت السلطات بتطبيق الإجراءات الجديدة "من خلال نظام مراقبة ذكي"، وقد يتضمن التتبع عن طريق الهواتف الخلوية فضلاً عن الاستعانة بأنظمة كاميرات المراقبة الجديدة في موسكو والتي تتميز بنظام متطور للتعرف إلى الوجه.

ولم تُشر السلطات إلى المدة التي سيُطبق خلالها الإغلاق التام في العاصمة.

© The Independent

المزيد من دوليات