Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ملاعب رياضية خالية من المشجعين... لكن روعتها باقية

منشآت بالبرازيل تتحول إلى مستشفيات ميدانية لمواجهة كورونا بعدما احتضنت مباريات كرة القدم

"رانغرادو دي ماي" أكبر ملعب بالعالم في بيونغيانغ   (غيتي)

في ظل تزايد ضربات الفيروس الشرس، تمر الحياة الرياضية بأكثر الأوقات صعوبة. عقارب الساعة تتحرك، لكن العالم متوقف عند لحظة واحدة، وأمل واحد، وعلى ساق عرجاء، كانت متهمة بالكسل، والآن هي أكثر كسلاً، فالحركة في زمن الكورونا مذمومة.

تتشكل اللحظات الأكثر جمالاً وحيوية في الملاعب الرياضية من تفاعل البشر، بدايةً بالألوان المتصارعة، وحركات اليد العشوائية، وانتهاءً بصيحات النشاز التي تحلو أكثر من أي وقت آخر في عالم مملوء بالنشوة، والنشاط، والهوس في أحايين كثيرة. لكن ألا يبدو منظر الملاعب العالمية وهي خالية من المشجعين واللاعبين أكثر نصاعةً؟

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

خلو ملاعب كرة القدم صار فرصة لتأمل بنائها المذهل، والاستغراق في مشاهدة الزوايا الممشوقة، والأسقف العالية، ومنصات الملوك والرؤساء ورجال الأعمال، في مشهد يبين صراع الطبقات في لعبة الشعوب. فرصة للاستمتاع بتحديج الألوان المتدرجة، والعشب الأخضر وهو يؤدي بوقار رقصة النجاة، والشباك، حينما يتهدهد بعيداً عن الرهانات والتوقعات، وأبعد أيضاً من تعويذات السحرة. أما الكرات، فهي الأخرى أكثر سعادة بأنها لم توثق خسائر جديدة في سجل العالم المنكوب.

هذه مجموعة من أشهر ملاعب العالم التي تميزت بتصميمها، والمباريات التاريخية التي شهدتها.

 

 

ماراكانا

دشنت البرازيل ملعب ماراكانا ضمن جهودها لاستضافة بطولة كأس العالم عام 1950، ويعد من الملاعب التي اشتهرت باحتضان مباراتين نهائيتين في المونديال العالمي، إلى جانب عدد من الأحداث الرياضية والاحتفالات العامة في ريو دي جانيرو.

في ظل أزمة كورونا، حولت الحكومة البرازيلية بعض الملاعب إلى مستشفيات ميدانية لمواجهة انتشار الفيروس، وتخفيف الضغط على المرافق الصحية، ومنها: ماراكانا، وماكايمبو في مدينة ساو باولو، وملعب نادي كورينثيانز.

 

 

ويمبلي

يعد ملعب ويمبلي في لندن أحد أشهر ملاعب كرة القدم العالمية التي تستضيف مباريات الدوري في إنجلترا، بالإضافة إلى استحقاقات المنتخب الإنجليزي. يتميز بطاقة استيعابية قد تصل إلى 90 ألف متفرج. افتتحت التحفة الرياضية عام 1923، ودشنت مرة أخرى بعد إعادة بنائها في 2007.

 

 

أولد ترافورد

ملعب أولد ترافورد في إنجلترا هو الآخر ذائع الصيت كونه معقل الشياطين الحمر، نادي مانشستر يونايتد، يعد ثاني أكبر ملعب في البلاد، حيث يستوعب 76 ألف متفرج، يحتوي على عدد من المرافق مثل "ريد كافيه"، ومتحف مانشستر يونايتد الذي افتتح في 1986، كالأول من نوعه في العالم، ويجذب حالياً 200 ألف زائر سنوياً.

كامب نو

اكتسب كامب نو شهرته كمعقل الفريق الإسباني برشلونة، وافتتح الملعب الذي يعد أكبر ملاعب القدم الأوروبية عام 1957، ليشهد عدداً من الأحداث الرياضية، منها المباراة الافتتاحية في بطولة كأس العالم 1982، وعدداً من مباريات البطولة، وحفلي افتتاح وختام دورة ألعاب أوليمبية عام 1992، وبطولات الأندية الأوروبية، فضلا عن مباريات الكلاسيكو الحاسمة التي تجمع برشلونة مع غريمه التقليدي ريال مدريد.

سانتياغو برنابيو

افتتح الملعب عام 1947 ليحتضن استحقاقات نادي ريال مدريد، وسمي بهذا الاسم لاحقا، لتخليد ذكرى رئيس النادي سانتياغو برنابيو، الذي حقق مع الفريق الإسباني عدداً من البطولات والألقاب. يتسع الملعب لأكثر من 80 ألف متفرج، واستضاف العديد من الأحداث مثل المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا أربع مرات، ونهائي بطولة أمم أوروبا 64، ونهائي كأس العالم 82.

 

 

سوكر سيتي

بني الملعب عام 1987 بمدينة جوهانسبرغ، وصمم ليكون على شكل القدر الأفريقي، ويتكون الغطاء الخارجي من فسيفساء من النار والألوان، مع حلقة من الأضواء تدور حول الجزء السفلي من الهيكل، في محاكاة للنار تحت الإناء. بعد فوز جنوب أفريقيا باستضافة كأس العالم 2010، أجريت على الملعب أعمال توسعة وصيانة لتجهيزه للمونديال، واستضاف سوكر سيتي افتتاح البطولة، والمباراة النهائية التي جمعت إسبانيا وهولندا.

رانغرادو ماي دي

اُفتتح عام 1989 ليستضيف المهرجان العالمي للشباب والطلاب في نسخته الثالثة عشرة في بيونغيانغ، صار أكبر ملعب بالعالم بطاقة استيعابية تصل إلى 114 ألف متفرج، وتميز بتصميمه الخارجي الفريد، ويعد حالياً ملعباً متعدد الاستخدام يضم مباريات كرة القدم، ومنافسات ألعاب القوى.

 

 

إليانز أرينا

يعد من أجمل الملاعب التي أنشئت لكأس العالم 2006 بألمانيا، ولروعة تصميمه، اختير ليحتضن المباراة الافتتاحية لكأس العالم، يتسع الملعب لأكثر من 60 ألف متفرج. في عام 2017، أصبح ملكاً لنادي بايرن ميونخ، وسمي بهذا الاسم نسبة إلى شركة التأمين إليانز، التي مولت المشروع ليحمل الملعب اسم الشركة لمدة 30 سنة.

استاد الملك فهد

يصنف ملعب الملك فهد الدولي في السعودية، الأول في قائمة أكبر الملاعب في منطقة الخليج العربي من حيث عدد المقاعد، ويمتاز بتصميمه المستوحى من الخيمة العربية، ويستضيف منذ عقود مباريات أندية الهلال والنصر والشباب، تبلغ مساحته 500 ألف متر مربع، ويحتوي على صالات متعددة لكرة السلة، والجمباز، والكرة الطائرة، وكرة اليد، والتنس، والسكواش، والجودو، وألعاب القوى.

المزيد من منوعات