Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

دواء ياباني مضاد للفيروسات "نافع" لمداواة المصابين بكورونا

بعد مرور أربعة أيام في المتوسط، جاءت فحوص الفيروس سلبية لدى مرضى يتلقون العقار في تجارب تشهدها مدينة شنجن الصينية

 يابانيون عائدون من رحلة إلى ألمانيا يخضعون لفحص صحي للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا في مطار ناريتا قرب طوكيو ( روترز) 

توصّل مسؤولون طبيِّون في الصين إلى أنّ عقاراً يابانيَّ الصنع مضاداً للفيروسات يظهر مفعولاً في علاج مرضى مصابين بفيروس "كورونا".

عام 2014، اعتُمد ذلك الدواء وهو "فافيبيرافير" Favipiravir، المعروف أيضاً باسم "أفيغان" Avigan، للاستخدام في اليابان، علماً أنّه ذو مفعول ضدّ مجموعة من الأمراض، من بينها سلالات الإنفلونزا والحمى الصفراء والإيبولا، كما حالات الحمى القلاعيّة.

حاضراً، أظهر العقار ذاته، نتائج مشجِّعة في علاج مرضى "كوفيد- 19"، وجاء ذلك في تجارب سريريّة شملت 320 شخصاً في المدينتين الصينيَّتين ووهان وشنجن.

وقال تشانغ شين مين، المسؤول في وزارة العلوم والتكنولوجيا في الصين، متوجِّهاً إلى الصحافيِّين في مؤتمر عقده يوم أمس، إنّ الدواء المذكور آنفاً "يتميّز بدرجة عالية من السلامة وفاعل على نحو واضح في العلاج".

في التجارب، تبيّن أنّ 35 مريضاً أخذوا الدواء في شنجن أظهروا نتائج سلبيّة للفيروس في غضون أربعة أيام في المتوسط، مقارنةً  بـ11 يوماً بالنسبة إلى 45 مريضاً لم يأخذوا الدواء ذاته.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكرت "هيئة الإذاعة اليابانية" (أن. آتش. كي) أنّ فحوص الأشعة السينيّة أظهرت كذلك الأمر، تحسّناً في حال الرئة لدى حوالى 91 في المئة من المرضى في تجارب شنجن الذين تلقوا الدواء، مقارنة بـ 62 في المئة ممّن عُولجوا بطريقة أخرى.

أمّا في ووهان، فقال تشانغ إنّ التجارب التي اشتملت على 240 شخصاً وجدت أنّ حرارة الجسم لدى المرضى عادت إلى وضعها الطبيعي، فيما انحسرت حدّة سعالهم بسرعة أكبر، مقارنةً بمجموعة الضبط.

ونقلت وسيلة الإعلام الرسمية عن تشانغ قوله إنّ الفرق الطبية الصينية أوصيت باعتماد الدواء، وإنّ من الضروريّ تضمينه في خططها المعمول بها في مداواة مرضى "كوفيد- 19"، في أقرب وقت ممكن.

وأضاف أنّ من المتوقّع أيضاً أن تُنتج شركة أدوية صينيّة كميات كبيرة من الدواء، وتضمن بذلك الإمدادات المستمرّة منه.

في غضون ذلك، تحتفظ اليابان بمخزون من مليونَيْ حبة "أفيغان"، وفقاً لصحيفة "ماينيتشي" اليابانية.

منذ بداية مارس (آذار) الحالي، يخوض البلد اختبارات سريرية من أجل معرفة مدى فاعلية الدواء في معالجة مرضى فيروس "كورونا"، الذين يعانون أعراضاً خفيفة إلى معتدلة الحدّة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعيّة في اليابان قوله، "أعطينا ما بين 70 و80 شخصاً دواء أفيغان، ولكن لا يبدو أنه يعمل بشكل جيِّد عندما تكون قدرة الفيروس قد تضاعفت فعلاً لدى المضيف".

فضلاً عن اقتراحه أنّ الدواء ربما لا يكون ناجعاً في علاج الحالات الأكثر تقدّماً من فيروس "كورونا"، قال المسؤول الياباني إنّ العقار يمكن أن يسبِّب تشوّهات في الأجنّة، لذا ربما لا ينبغي أن تستخدمه النساء الحوامل أو اللواتي يحاولن الحمل.

يُذكر أنّ الدواء يُصنّع بواسطة ذراع صيدلانيّة آلية من شركة "فوجي فيلم"، وهي شركة تُعرف بصناعة الكاميرات. وبعد الإعلان عن الدواء، ارتفعت أسهم الشركة بنسبة 15 في المئة، لتغلق صباحاً عند 5207 ين، حسب ما ذكرت "رويترز".

وفيما لم تقدّم الشركة من جانبها أيّ تعليق على إعلان الحكومة الصينية، أوضح متحدِّث باسمها أن "فوجي فيلم" تصنّع "أفيغان" فقط عندما تتلقّى طلبات من الحكومة اليابانية، وليست لديها أهداف محدّدة بشأن مبيعات الدواء.

يبقى أنّ اليابان أكّدت أنّ لديها 868 إصابة بفيروس "كورونا" و29 وفاة، من دون احتساب إصابات ركاب سفينة "دياموند برينسيس" السياحيّة، حسبما أفادت هيئة الإذاعة الرسمية.

© The Independent

المزيد من جديد الطب