Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

القهوة... "عذراء الصباح الصامت"

البن اليمني من أجودها وأغلاها يخرج من فضلات بعض الحيوانات

تصلح لكل الأوقات في معظم الثقافات وتتربع على عرش الضيافة (بيكسابي)

تكاد الصباحات لا تعلن عن قدومها إلاّ إذا أتت بمرافقة فنجان قهوة بأنواعها. فهي مفتاح اليوم السحري لدى كثيرين، ورفيقة الأفراح والأحزان، واليوم المثقل بالعمل، أو الفراغ، تصلح لكل الأوقات في معظم الثقافات، وتتربع على عرش الضيافة.

تلك الأشجار التي كان أوّل مَن تنبّه لأهميتها أهل اليمن في القرن الخامس عشر، ويقال إن قبائل الأورمو في أثيوبيا قبلهم اهتموا بأشجار البن، وعرفوا أن طحن حبوبها وشربها يعمل كمنبّه للجسم.

المهم أن القهوة أصبحت من أكثر المشروبات الشعبية انتشاراً في العالم. وعلى الرغم من زرع البن في عدد من دول جنوب أميركا وأفريقيا وآسيا، فما زال للبن اليمني طعمه الخاص الذي يعدّ من أفخر وأشهى النكهات.


علاقة الناس بالقهوة
 

يكاد لا يخلو منزل عربيّ على الأقل، من البن المطحون الذي يُغلى مع الماء لتحضير القهوة. وتتفاوت علاقة الناس بهذا المشروب الذي غالباً ما يشرب ساخناً. وحتى أن البعض حمّله مسؤولية اجتماعية أكبر وجعله رفيق المثقفين، في حين الواقع يخبر قصصاً أخرى، فالقهوة رفيقة كل الناس، ولم تكن يوماً حكراً على أحد.

يقول الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش "القهوة الأولى يفسدها الكلام لأنها عذراء الصباح الصامت"، وهو غالباً ما ذكر القهوة بخصوصية وحنين وشاعرية، ويعتبر أن "لا قهوة تشبه قهوة أخرى، لكل بيت قهوته، ولكلّ يد قهوتها". فماذا عن قهوة الناس؟

يقول نديم تركية لموقع "اندبندنت عربية" بأنه يعتبر علاقته بالقهوة "حميمة"، فهي بالنسبة إليه صديقة الصباح يحبهّا شقراء مع كثير من الهال، ولديه صوانٍ وفناجين متعددة عليها صور لفيروز وأم كلثوم وعبد الحليم، وكلمات لأغانٍ وعبارات جميلة. يقول "لديّ جهاز كامل من الفناجين وصوانٍ من مصر وتركيا. ولطالما نشرت لسنوات صوراً صباحية لها على إنستغرام".
يشرب نديم القهوة التركية على أصولها، مع كوب ماء وصحن فاكهة، ويفضّلها مغلية جداً في الصباح حيث تبدأ "صبحيته" لحوالى ساعتين في مكالمات هاتفية تنتهي مع انتهاء الركوة والسجائر. ويشرب القهوة "سادة" أي من دون سكّر، ويخبر أنّه مرّة في مصر طلب القهوة وسأله النادل كيف يريدها فأجاب "سادة"، فردّ النادل "سادة للسادة"، أعجبته الفكرة ومنذ ذلك الوقت يستخدم هذه العبارة كلما سئل كيف يريد القهوة. يحب نديم أيضاً القهوة السعودية مع الهال والزعفران بخاصة في رمضان، إضافة إلى حبات التمر. وعندما يسافر يحرص أن يصطحب قهوته معه. ويقول إن أصدقاءه يتذكرونه دوماً بأغنية سميرة توفيق "بالله تصبّوا هالقهوة وزيدوها هيل".


القهوة على مهل
 

تخبر هنا جلاد بأنّ القهوة بالنسبة إليها هي الطقس الوحيد الذي يجبر كل ما يجعلها تركض أن يهدأ قليلاً. لأنها الأمر الوحيد الذي لا تستطيع الاستعجال به، ولهذا فهي تكره القهوة السريعة التحضير، ومشهد الناس حاملي أكواب القهوة مسرعين إلى العمل. وتضيف "حتى أنني لا أشرب القهوة إلا مع أشخاص أرتاح لهم، لأنها تعني أنه حان وقت الفضفضة والكلام، لذا فهي مرتبطة بمن أثق بهم". تحب هَنا القهوة العربية بالفنجان مع صحن برفقة الركوة الكبيرة، ولا تعتبر الذين يقدمون فنجاناً واحداً بلا ركوة على الصينية أصدقاء، بل تشعر بالغربة معهم كما تقول.

ليا عواد تقول إنها في صغرها أيام لعب "بيت بيوت" واستعمال فناجين بلاستيكية كانت تحب أن تمثّل أنها تحتسي القهوة لتقول عبارة "قهوة دايمة" تماهياً مع الكبار. منذ فترة بدأت بشرب القهوة وعندما أنهت فنجانها كررت العبارة حقاً هذه المرّة وأعادتها مراراً مستذكرة الطفولة كما تقول. وتخبر أنها كانت تشرب القهوة السريعة التحضير مع الكثير من السكّر، أما الآن فهي تشرب القهوة بعد الفطور والغداء، تفضلها بفنجان الشفّة ومرّة، وحتى أنها تنزعج عندما ترى أحدهم يضيف إليها السكر، وتعتبره دخيلاً على القهوة ويقلّل من قيمتها ويفسدها. تضيف "كنت أظن أن أمي تبالغ عندما تقول إن رأسها يؤلمها لأنها لم تشرب القهوة، لكن الآن أفهم تماماً كيف توقظ القهوة الحواس صباحاً وتعطي النشاط".

بلال جرادي يقول إنه لم يكن من محبّي القهوة أو ممن يبدؤون نهارهم بفنجان، لكنه كان في برشلونة مع بعض الأصدقاء في مقهى الرصيف وطلبوا قهوة، "فأتى النادل بثلاثة فناجين وثلاثة أكواب فيها ثلج فقط، فقلت لصديقي الإسباني أين قارورة الماء فأوضح أن الثلج هو للقهوة، فأضفت السكر إلى فنجاني وسكبت القهوة في كوب الثلج، ومنذ ذلك الوقت وأنا اشرب القهوة بهذه الطريقة الرائعة". يخبر بلال أنّه بعدها أحضر جميع مستلزمات تلك القهوة من الكبسولات إلى فناجين "الستانليس".


دقّة المعايير
 

ربى الضيقة تعتبر القهوة رفيقتها، فهي تجعل كل حادثة وكل توقيت وكل عمل أكثر متعة وراحة وأمان. تشرب الشفّة الأولى ساخنة في الصباح وتستمتع برائحتها، وتستطيع أن تراكم عدداً كبيراً من الفناجين على مدار اليوم، وهي قادرة على الاستمتاع بها حتى لو بردت. ولا يمرّ يوم بأقل من أربعة أكواب، وهي تتناول القهوة الذهبية السريعة التحضير مع بودرة الكريما المرافقة لها، ولا تخاطر في السفر من دونها، ومعيارها الخاص ملعقتان من القهوة وملعقتان من بودرة الكريما. ولديها ولع خاص بفناجينها، فبعضها كُتبت عليها عبارات جميلة أو طُبعت عليها صور للعائلة.

أميّة درغام تعتبر جلسة القهوة حالة اجتماعية للكبار مما يجعل الأطفال يَصْبون لتجربة تذوّقها، وكان الأهالي يضعون القليل منها في صحن الفنجان لتبرد بسرعة ويذيقونها لهم.

وتضيف أن القهوة لم تكن ضمن طقوسها قبل الدخول إلى الجامعة حيث اعتادت عليها لشراء شيء سريع وبسعر قليل، ومع وجود المشاريع والدروس بدأت استخدامها كمنشّط، مع الوقت بدأت تشارك والديها في جلسة القهوة بعد الظهر.

تخبر أمية أنّها عندما بدأت تستضيف الناس في بيتها الخاص تحوّل تحضير القهوة من واجب إلى شغف تتشارك فيه مع الناس الذين تحبهم.

وتضيف بأنّ القهوة السريعة التحضير، هي خيانة للقهوة بخاصة إذا أضيف لها الحليب أو الكريما. وتعتبر أن شارب القهوة الحقيقي من المستحيل أن يضع فيها السكّر لأنّه يُقفد القهوة نكهتها الحقيقية.

تشرب أمية القهوة مع الهال، وبحكم التجربة وجدت معاييرها الخاصة، فلا تشتري البن معلّباً بل من المحمصة حيث تخلط البن الأسمر والأشقر مناصفة مع الكثير من الهال. وأثناء تحضيرها لا تحركها أبداً بل تجعل البن يتقلب مع الماء على حرارة خفيفة. وتشربها صباحاً بصمت تام وأي كلمة تفسد يومها، فهذا الوقت يكون فرصتها لترتيب دماغها.

احتلت القهوة كتابات أمية وخواطرها مدّة 3 سنوات لدرجة أن أحدهم اقترح عليها أن تكتب كتاباً فيه خواطر عن القهوة فقط.


حقائق غذائية
 

كْليا أبي ضاهر اختصاصية تغذية تقول إن للقهوة إيجابيات وسلبيات. ومن الإيجابيات أنها تنشّط الجسم وتحتوي على مضادات أكسدة، أما سلبياتها فتكمن في تسبب التوتر وزيادة دقات القلب. وتشير إلى ضرورة الانتباه إلى الذين يعانون حساسية مفرطة تجاه الكافيين، لأن القليل من القهوة قد يؤذي صحتهم.

وتتابع "مَن لا يحب القهوة هناك مصادر أخرى للكافيين مثل الشوكولاتة والكولا، أما الشاي فيحتوي على التايين والذي يشبه بمفعوله الكافيين".

وتعتبر "من الأفضل عند شرب القهوة عدم استخدام المنتج المصنّع الذي يحتوي بودرة الكريما والسكر ثلاثة بواحد أو اثنين بواحد كما هو متعارف عليها، إنما القهوة الطبيعية مثل الأميركية التي تكون مطحونة أو الإسبريسو أو التركية مع الانتباه للكمية التي نتناولها، إذ يجب عدم تخطي 3 فناجين في اليوم".

وعلمياً بحسب خبرتها "القهوة المنزوعة الكافيين هي بديل جيد للذين يحبون طعم القهوة لكنهم لا يريدون زيادة نسبة الكافيين التي يتناولونها".

أما الذين يريدون التوقف عن تناول القهوة يستطيعون ذلك، لكنهم قد يصابون بألم في الرأس وقلة التركيز والنعاس. ويمكن حينها التوقف تدريجاً واستبدالها بالزهورات أو الشاي مرة في اليوم حتى يستطيع الاستغناء عنها تماماً".

والأفضل برأي أبي ضاهر، "اختيار قهوة عضوية ويمكن شربها من دون إضافات، أو بإضافة حليب البقر أو الحليب النباتي، مع وجوب الاستغناء عن إضافة السكر قدر الإمكان. والقهوة المنكّهة تعدّ حلوى وليست قهوة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


أغلى فنجان قهوة
 

كما للقهوة هذه القيمة المعنوية في نفوس الناس، كذلك فإن قيمتها المادية تتفاوت وإن تشابهت في بعض الأماكن إلا أن سعرها صادم في بعض الحالات.

فهل لك أن تتخيّل أنك تدفع أكثر من 50 دولاراً ثمن فنجان قهوة في أندونيسيا؟ إن تخيّلت الأمر أغمض عينيك عن طريقة وصولها إليك، والتي تمرّ في معدة حيوان يدعى الزباد يشبه الهر وتخرج مع فضلاته التي تؤمّن لحبوب البن الخضراء التي يتغذى عليها بيئة تجعل لحفظها نكهة مختلفة قليلة الحموضة. هذه الحبوب تغسل جيداً وتحمّص على الحطب وتطحن يدوياً، وتسمى "كوبي لواك" ويبلغ سعر الكيلو حوالى 1400 دولار أميركي.

ومثلها قهوة "بلاك إيفوري" التي تحفظ في فضلات الفيل مع ثمار الكرز التي تقلل من مرارتها، والكيلو ثمنه 1100 دولار.

وقهوة "الجاكو" وتستخرج من فضلات طائر الجاكو المهدّد بالانقراض، وسعر الكيلو في البرازيل أكثر من 1500 دولار.

المزيد من مذاقات وأطباق