Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نازيون يرقصون في كرنفال اسباني

سفارة إسرائيل في مدريد تطالب الدول الأوروبية بأن "تكافح بفعالية معاداة السامية"

مشهد من العرض يظهر فيه شمعدان "المنوراه"، الرامز إلى اليهودية (رويترز)

تعرّضت مسيرة كرنفالٍ نُظّم "إحياءً لذكرى ضحايا محارق اليهود" للإدانة، ووُصفت بأنها "دنيئة ومثيرة للاشمئزاز"، وذلك بعدما ارتدى العارضون أزياء ضبّاط نازيّين ورقصوا في إحدى المدن الإسبانية.

وكانت مدينة كامبو دي كريبتانا التي تقع في منطقة كاستيا لا مانشا وسط البلاد، قد أقامت الكرنفال يوم الإثنين الماضي. وأظهرت اللقطات إحدى المجموعات ترتدي زيّ الضبّاط النازيين وهم يرقصون أمام مركبة تحتوي على شمعدان سباعي (منوراه) وُضع بين مدخنتي محرقة.

وشملت الفرقة فنّاني أداء يرتدون ملابس أسرى في معسكرات الاعتقال، وهم يلوّحون بأعلام دولة إسرائيل. وردّاً على ذلك، دانت سفارة إسرائيل في إسبانيا بشدّة هذا العمل، واصفةً إياه بأنه "حقير ومثير للاشمئزاز". ورأت أنه سخر من ستة ملايين يهودي قضوا على أيدي النازيّين. وأضاف التعليق الذي نشرته السفارة أن على الدول الأوروبية أن "تعمل بنشاطٍ على محاربة معاداة السامية".

وفي المقابل، غرّد "متحف أوشفيتز التذكاري" يوم الثلاثاء الماضي على "تويتر"، مؤكّداً رفضه لما حصل قائلاً إنه "أمر يصعب وصفه، فحوادث الماضي مقلوبة رأساً على عقب، وتُعدّ أكثر بكثير من فنٍّ هابط ومبتذل ولا يعتد به كما أنه يفتقر إلى الروية والاحترام".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت "جمعية الشابارال الثقافية" نظمت العرض عن تيمة المحرقة. ووفقًا لإحدى اللافتات التي رُفعت على مركبات الاستعراض في الكرنفال، زعمت الجمعية أنها تريد أن تتذكّر "ستة ملايين رجل وامرأة وطفل يهودي من الذين قضوا نحبهم في الهولوكوست، وكذلك جميع الذين عانوا من الاضطهاد والإبادة بسبب عرقهم أو ميولهم الجنسية أو دينهم أو أصولهم الإثنية أو أفكارهم السياسية".

وأوضح مجلس مدينة كامبو دي كريبتانا في بيانٍ صادرٍ عنه، إن الإذن بالتصرّف قد أعطي للمنظّمين على أساس أنه سيشيد بالضحايا الذين ماتوا في الهولوكوست. وقال: نحن نشارك الانتقادات التي أُعرب عنها. وإذا كان الهدف هو إحياء ذكرى ضحايا المحارق، فمن الواضح أن المحاولة قد فشلت".

العرض الإسباني جاء بعد يوم من تنظيم كرنفال آخر في بلجيكا، وصفه إسرائيل كاتس، وزير الخارجية الإسرائيلي، بـ "البغيض"، بعدما شمل رسوماً كاريكاتورية موضوعها اليهود للعام الثاني على التوالي. وعرض أحد مواكب كرنفال "آلست" إحدى تلك الرسوم الكاريكاتورية التي صورت يهودي أرثوذوكسي إلى جانبه صندوق من الألماس، وأشخاص يضعون أنوفاً مستعارة طويلة. وكان متحدّثٌ بإسم رئيس بلدية مدينة "آلست" البلجيكية قد وصف العرض بأنه "مجرّد فكاهة على طريقتنا... وهو للمتعة فقط".

© The Independent

المزيد من الأخبار