أمهات يدافعن عن استخدامهن الخليوي أثناء الرضاعة

ملصقات تدين استخدام الهاتف أثناء الرضاعة وأمهات يعترضن

يعتبر بعض علماء النفس أن الرضاعة فترة للتفاعل المكثف بين الأم والطفل ويحذرون من مغبة التلهي عن عيني الرضيع بشاشة الخليوي!  (غيتي )

انتقدت أمهات مرضعات بانتقاد إحدى المستشفيات بسبب ملصقات على جدران وحدة التوليد فيها، تحث الأم على النظر إلى طفلها أثناء الرضاعة بدلاً من استخدام هاتفها.

وورد في ملصقات علقت على جدران مستشفى "يوفيل ديستركت" نصاً جاء فيه، "أمي وأبي... أرجوكما النظر إليّ بينما أرضع، فأنا مثير للاهتمام أكثر من الهاتف! شكراً. قبلاتي".

وأظهر ملصق على أحد جانبيه صورة لهاتف ذكي محاط بإشارة الحظر الدائرية الحمراء، وصورة طفل رضيع على الجانب الآخر.

وقام آش كوترل، والد طفل حديث الولادة بمشاركة صورة الملصق على موقع "تويتر"، مصحوبة بتغريدة جاء فيها، "أنا في وحدة رعاية الأطفال الخاصة برفقة طفلي إبن الخمسة أيام. يشعرني هذا الملصق يشعرني بالحزن..."

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يذكر أن وحدة رعاية الأطفال الخاصة في المستشفى مخصصة لدعم الرّضع ممن يحتاجون إلى مستوى إضافي من الرعاية، مثل الأطفال الخُدّج المولودين قبل اكتمال شهور الحمل.

ورد مئات الأشخاص على تغريدة كوترل، ودافع معظمهم بحماسة عن استخدام الهواتف المحمولة أثناء الرضاعة الطبيعية، خصوصاً خلال زيارات المستشفى.

ووفق كلمات إحدى الأمهات، "صحيح أن الأطفال مثيرون للاهتمام أكثر من هواتفنا، لكننا نحتاج أيضاً إلى المشورة أو الدعم أو التواصل مع أشخاص آخرين عندما نشعر بالوحدة أثناء تواجدنا في المستشفى. الرّضع لطيفون للغاية لكنهم ليسوا محادثين رائعين، وقد يكون السهر في قلب الليل مرهقاً جداً".

وأيدت مستخدمة آخرى هذا الكلام وكتبت "عندما يكون صغيرك في وحدة رعاية الأطفال الخاصة، يكون الخيار الوحيد أمامك متمثلاً في الجلوس طوال اليوم والنظر إليه لساعات. لا يمكنك اصطحابه إلى المنزل واحتضانه وتقبيله وممارسة أمومتك. لو عمدت أحياناً إلى استخدام هاتفك لتخفيف وطأة الساعات التي تمضينها في الجناح، فلا ينبغي لأحد أن يلومك".

وعلى نحو مماثل، دافعت مستشفى "يوفيل" عن ملصقاتها، مشيرة إلى إن وحدة رعاية الأطفال الخاصة فيها قد ابتكرتها، وقد عُرِضَتْ على مدار أشهر عدة.

وفي تصريح إلى صحيفة "تايمز"، أوضحت المستشفى أن "تلك الملصقات موجّهة إلى الاستخدام ضمن وحدة رعاية الأطفال وحدها، حيث نشجع أمهات الأطفال الخُدّج أو من يعانون ضعفاً شديداً في بناء علاقة صحية مع صغارهن... لقد نجحت الملصقات في فتح أحاديث مع فرق العاملين لدينا، وجاءت ردود الفعل عليها إيجابية للغاية. أن يكون طفلك مفصولاً عنك يشكّل أمراً صعباً للغاية بالنسبة إلى عديد من أمهاتنا الجدد، وتركز نصيحتنا على تشجيع الترابط وكذلك تعزيز تدفق حليب الأم".

© The Independent

المزيد من صحة