جون لوكاريه يفوز بجائزة "اولوف بالمه" السويدية... تقديرا لكفاحه الديمقراطي

الروائي البريطاني أعلن أنه سيتبرع بمبلغ 100 الف دولار لمنظمة "أطباء بلا حدود"

الروائي البريطاني جون لوكاريه (يوتيوب)

فاز الروائي البريطاني الكبير، جون لو كاريه، الرائد العالمي لرواية الجاسوسية  بجائزة "أولوف بالمه" السويدية الشهيرة والفريدة في نوعها، فهي أنشئت العام 1987 تخليداً لذكرى رئيس وزراء السويد أولوف بالمه، الذي اغتيل عام   1986في احد شوارع ستوكهولم بعد خروجه من صالة سينمائية. وتبلغ قيمة الجائزة 100 ألف دولار أميركي، وأعلن  لوكارييه بعد تلقيه النبأ صباح اليوم، أنه سيتبرع بالمبلغ لمنظمة "أطباء بلا حدود" المعروفة بنشاطاتها الإنسانية. وتهدف الجائزة إلى مكافأة "إنجاز بارز في أي مجال من مجالات مناهضة العنصرية وحقوق الإنسان والتفاهم الدولي والسلام والأمن المشترك".

وأشاد بيان لجنة الجائزة بأهمية تجربة ديفيد كورنويل، وهو الاسم الحقيقي للكاتب جون لوكاريه، الذي تناول في كتاباته "الألاعيب الساخرة التي تستخدمها القوى الكبرى، وركز على حرية الفرد والقضايا الرئيسة للبشرية". وأضاف البيان أن من الموضوعات الأخرى التي تناولها لوكاريه، "جشع الشركات العالمية، والدورغير المسؤول للسياسيين الفاسدين في التلاعب بصحتنا ورفاهيتنا، والانتشار المتزايد للجريمة الدولية، والتوتر في الشرق الأوسط، والتصاعد المزعج للفاشية وكراهية الأجانب في أوروبا والولايات المتحدة". ووصف البيان حياته المهنية بأنّها "مساهمة استثنائية في الكفاح الضروري من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية". 

 وكانت شخصيات بارزة فازت بهذه الجائزة، ومنها دانيال إلسبيرغ، مسرّب "أوراق البنتاغون" التي أثبتت أنّ الإدارة الأميركية في عهد الرئيس ليندون جونسون كذبت منهجياً على الرأي العام وعلى الكونغرس بشأن الدور الذي لعبته في حرب فيتنام، ورفض الرئيس ريتشارد نيكسون نشرها بذريعة أنّها "قد تضرّ بمصالح الأمن القومي". وفاز بها أيضاً الرئيس والكاتب التشيكي  فاتسلاف هافل والروائي الدانماركي كارستن جنسن والكاتب والصحافي الإيطالي روبرتو سافيانو الذي وضع روايات عن المافيا في إيطاليا. ويتسلم لو كاريه الجائزة في حفلة تقام في ستوكهولم في 30 يناير(كانون الثاني).
 
ومعرف أن جون لوكاريه الذي يبلغ من العمر88 سنة، غالباً ما يرفض الجوائز، وعندما رشح لجائزة مان بوكر العالمية طلب سحب اسمه. روائي كبير أسس نوعاً جديدا وغير مألوف عالمياً في ادب الجاسوسية العالمي، وترجمت أعماله إلى لغات كثيرة ومنها العربية. ومنها: "خيوط المؤامرة" ،"قارعة الطبل الصغيرة"، "سمكري، خياط، جندي وجاسوس"، "البيت الروسي"، "الجاسوس المستجير من البرد"، "خياط بناما". ووجدت روايات له طريقها الى السينما وحصدت نجاحاً كبيراً.

المزيد من ثقافة