Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

6000 حالة تحرش جنسي في أوبر بأميركا خلال عامين

عُد نافذة على مشكلة مزمنة تعاني منها شركات النقل الخاص عامة

لطالما تلقت "أوبر" شكاوى من ركاب وسائقين ادعوا أنه تم الاعتداء عليهم في سيارة تعمل لحساب الشركة (أ.ف.ب)

يعد مستوى الأمان، المتوفر للركاب لدى استخدام تطبيق "أوبر" للتنقل، مسألة مؤرقة شغلت شركة النقل العام تلك لسنوات طويلة. ولطالما تلقت "أوبر" شكاوى من الركاب والسائقين على حد سواء، ادعوا أنه اعتدي عليهم في سيارة تعمل لحساب الشركة.

وكشفت "أوبر" أخيراً عن حجم تلك الشكاوى لأول مرة. وبحسب تقرير غطى عامَي 2017 و2018 ونشره موقع NPR الأميركي، تلقت الشركة 5981 شكوى ضد التعرض لاعتداء جنسي حقيقي، داخل الولايات المتحدة. وتراوحت الادعاءات ما بين اللمس غير المرغوب فيه والتقبيل بهدف الاغتصاب.

كما تطرق التقرير الذي درس الوضع في الولايات المتحدة فقط، إلى الحوادث المؤدية إلى الموت خلال توصيلات "أوبر". إذ قُتل خلال هاتين السنتين 107 أشخاص في سيارات تابعة لـ "أوبر". كما قُتل 19 شخصاً في اعتداءات جسدية وقعت خلال رحلة مع "أوبر" بقليل أو بعدها.

وعلى الرغم من القلق الذي تثيره هذه الأرقام، فإن الحوادث التي ترصدت تُعدّ نادرة. واستخدم الناس في الولايات المتحدة خدمة "أوبر" في 2.3 مليار توصيلة خلال هاتين السنتين. ولم يُبلغ خلال 99،9 في المئة من تلك الرحلات عن أي حوادث متعلقة بالسلامة الشخصية، في حين أن 0،1 في المئة رفعت فيها شكاوى.
إلا ان مشاكل الأمان المصرح عنها في التقرير كانت غير مألوفة إلى حد كبير. وقال توني ويست، كبير المسؤولين القانونيين في أوبر: "على نطاق العمل الذي تؤديه أوبر، سنرى الخير والشر الذي يحدث في المجتمع، لأننا نقوم بعدد كبير من الرحلات يومياً". وأضاف "إحدى الحقائق المؤسفة والحزينة هي أن الاعتداء الجنسي والعنف الجنسي أكثر شيوعاً في المجتمع الأميركي مما يُعترف به.  إنه كذلك موجود في الشركات، وفي الفصول الدراسية، في حرم الجامعات والمنازل. وأوبر ليست محصناً."

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يشكل هذا التقرير نافذة على مشكلة مزمنة تعاني منها شركات النقل الخاص عامةً وليس "أوبر" فقط، بل منافسيها حول العالم أيضاً، بما فيهم "ليفت" في الولايات المتحدة، "ديدي" في الصين و"أولا" في الهند. وتعرضت تلك التطبيقات لتدقيق شديد في كيفية اختيارها سائقيها ومعالجة الشكاوى وإزالة المخالفين من الأنظمة الأساسية الخاصة بها.

وعلى الرغم من ذلك، لا يقدم تقرير أوبر صورةً كاملة. عندما يتعلق الأمر بالاعتداءات الجنسية، تضمّن أوبر تقريرها ما تقول إنها الفئات الخمس من التجاوزات الأكثر حدة، وهي: التقبيل عنوةً لجزء غير جنسي من الجسم، ومحاولة إيلاج جنسية غير متوافق عليها، واللمس غير المتوافق عليه لجزء جنسي من الجسم، والتقبيل غير المتوافق لجزء جنسي من الجسم، والايلاج الجنسي غير المتوافق عليه.

ولا يتضمن التقرير أنواعاً أخرى من سوء السلوك الجنسي، مثل العادة السرية أو طلب ممارسة الجنس أو التهديدات الشفهية بالاعتداء. وعملت "أوبر" مع المركز الوطني لموارد مواجهة العنف الجنسي ومجموعات أخرى مماثلة لتطوير التقرير ومعالجة مسائل السلامة.
يحسب التقرير حوادث السيارات والاعتداءات الجسدية التي أدت إلى الوفاة، ولكن ليس تلك التي أدت إلى وقوع إصابات – التي يُحتمل أن تكون أعدادها أكبر بكثير. وتقول الشركة إنها ستصدر أرقاماً محدثة كل عامين.

المزيد من الأخبار