هيمنة مصرية على أرقام دور المجموعات بالبطولة الأفريقية للشباب

النسخة الحالية للبطولة الأضعف تهديفياً حتى دور المجموعات مقارنة بالماضية

منتخب مصر تحت سن 23 أثناء احتفاله بالفوز على نظيره الغاني (حسام علي. اندبندنت عربية)

اختُتمت أمس الجمعة، مباريات مرحلة المجموعات ببطولة أمم أفريقيا تحت 23 سنة، التي تستضيفها مصر في الفترة من 8 إلى 22 نوفمبر (تشرين الثاني)، بتأهل منتخبي مصر وغانا من المجموعة الأولى، وكوت ديفوار وجنوب أفريقيا من المجموعة الثانية إلى الدور نصف النهائي الذي تُقام مباراتاه الثلاثاء المقبل.

ونجح المنتخب الإيفواري، مساء أمس، في الفوز على نظيره الزامبي بهدف دون رد ليتصدر المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط، وتعادل منتخب جنوب أفريقيا مع نظيره النيجيري سلباً ليحتل الأول وصافة المجموعة برصيد 5 نقاط ويرافق كوت ديفوار إلى الدور التالي.

ووفقاً لنظام البطولة، يلتقي المنتخب المصري متصدر المجموعة الأولى بوصيف المنتخب المجموعة الثانية منتخب جنوب أفريقيا، ويواجه منتخب كوت ديفوار نظيره الغاني في نصف نهائي البطولة الذي سيُحدد هوية أول منتخبين صاعدين إلى أولمبياد طوكيو 2020، وهما المنتخبان اللذان سيتأهلان للمباراة النهائية ويرافقهما المنتخب الفائز في مباراة تحديد المركز الثالث، بينما سيخرج المنتخب الرابع خالي الوفاض.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأسفر دور المجموعات عن نتائج وأرقام مهمة، أبرزها كون المنتخب المصري هو الوحيد الذي تمكن من الفوز في مبارياته الثلاث وحصد النقاط الكاملة مُعادلاً إنجاز السنغال في نسخة 2015، كما أنه سجل أكبر عدد أهداف بين المنتخبات المشاركة في النسخة الجارية (6 أهداف)، متفوقاً على وصيفه في المجموعة منتخب غانا ولديه 5 أهداف، بينما تأهل المنتخب الإيفواري بتسجيله هدفين فقط وسجل منتخب جنوب أفريقيا هدفا واحدا.

وتحمل مباراة المنتخب الأوليمبي المصري وجنوب أفريقيا أهمية خاصة نظراً لأن الجانبين لم يخسرا حتى الآن، بل أن منتخب مصر هو الأقوى هجومياً ومنتخب جنوب أفريقيا الاقوى دفاعياً، ولم تهتز شباكه بأي أهداف في دور المجموعات محققاً إنجازا تاريخيا ورقما فريدا، حيث بات أول منتخب في تاريخ البطولة يُنهي دور المجموعات دون أن تهتز شباكه.

وسجلت المنتخبات الثمانية 21 هدفاً خلال 12 مباراة في دور المجموعات بمتوسط 1.75 هدف لكل مباراة، وكان للمجموعة الأولى نصيب الأسد بـ 14 هدفاً مقابل 7 أهداف فقط للمجموعة الثانية.

وأثر الضعف التهديفي للمنتخبات على إجمالي عدد الأهداف المسجلة في دور المجموعات بالنسخة الحالية مقارنة بالنسختين السابقتين، حيث شهد دور المجموعات بنسخة 2011 تسجيل 24 هدفاً و30 هدفاً في مجموعات نسخة 2015.

وعلى الصعيد الفردي، لم يتمكن أي لاعب من المجموعة الثانية في تسجيل أكثر من هدف واحد، ليبقى مصطفى محمد مهاجم المنتخب المصري المرشح الأبرز لجائزة هداف البطولة برصيد 4 أهداف حتى الآن، ويأتي خلفه المهاجم الغاني أوسو كوابينا برصيد هدفين.

المزيد من رياضة