Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

استهداف "نساء الثورة"... حالة اختطاف جديدة تثير غضب المتظاهرين في العراق

مغردون يتهمون الميليشيات الموالية لإيران بالوقوف وراء حالات الاختطاف

الناشطة العراقية ماري محمد (وسائل التواصل الاجتماعي) 

قال ناشطون عراقيون إن حكومة البلاد اتخذت أسلوب "الاختطاف" كوسيلة جديدة لترهيب المتظاهرين بجانب إطلاق الرصاص الحي والقنابل، وذكرت أنباء صحافية عربية أن الناشطة العراقية "الحسناء" ماري محمد غابت عن أنظار عائلتها مساء أمس الثلاثاء بعد تعرضها للتهديد من قبل مجهولين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتلحق ماري بـأكثر من 26 حالة اختطاف منذ اندلاع الثورة، بينهم المسعفة "صبا المهداوي" التي اختفت عن الأنظار منذ الثاني من نوفمبر (تشرين الثاني) بعد اختطافها من قبل مسلحين مجهولين يستقلون 3 سيارات في بغداد، وكانت المهداوي ضمن مسعفي جراح المتظاهرين وكانت تقدم الغذاء والخدمات العلاجية في ساحة التحرير.

يقول وليد محمد " شقيق ماريا " لقناة الحدث العربية إن ماريا التي تعمل في متجر للتجميل تلقت تهديدا عبر "الإنستغرام" وهي بحسب قوله لم تؤذ أحدا, كل ما كانت تفعله أنها تقدم الطعام والدواء للمتظاهرين.

 

الحد من حرية التعبير

وبعد تفاقم الأمر كما يصفه العراقيون "بالمأساوي " دعت منظمة العفو الدولية في بيان لها الحكومة العراقية الكشف عن مصير المختطفين، معتبرة أن اللجوء إلى الاختطاف يأتي في إطار حملة "الحد من حرية التعبير " لدى العراقيين.

وتداول ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي خبر اختفاء الناشطة العراقية ماري محمد، معتبرين أن الميليشيات الموالية لإيران تقف وراء هذه الممارسات التي تستهدف الناشطين والناشطات.

 تصف المذيعة العراقية سهير القيسي ما يجري في بلاد الرافدين بالأسلوب "البوليسي"، وتقول في تغريدة لها عبر هاشتاغ #ماري_محمد " بعد صبا المهداوي, ماري محمد تختفي من ساحة التحرير, الأسلوب البوليسي مستمر في العراق بحق المتظاهرين السلميين".

 

فيما كتب محمد أبو عبيد وهو مذيع إخباري أيضا حين "يستأسد" ذكور على فتاة ويختطفونها، فإن الرجولة في الفتاة، والجُبن والخِسّة والوضاعة في الفاعلين".

 

حساب أبناء الرافدين الذي يهتم بآخر أخبار المتظاهرين كتب عبر حسابه عن المختطفة ماري أنها كانت تقدم يد العون والمساعدة للمتظاهرين، ويتساءل من المسؤول؟

 

فيما كتبت ديما أحمد أن "الحكومة العراقية تشير أنها لا تعلم بهذه الحادثة، كيف نصدق هذا وهي المسؤول الأول عما يجري في البلاد, الميليشيات الإيرانية تساهم في تدمير ثورتنا ".

 

المزيد من العالم العربي