مقتل 53 جنديا ومدني بـ "هجوم إرهابي" في مالي

القاعدة العسكرية التي تعرضت للاستهداف تقع في شمال البلاد

طلاب ماليون يحضرون إلى الصفوف في أول يوم دراسي لهذا العام في 1 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي (أ. ف. ب.)

قُتل 54 شخصاً من بينهم 53 جندياً مالياً الجمعة في "هجوم إرهابي" استهدف موقعاً عسكرياً في إنديليمان في شمال مالي، وفق ما أعلن وزير الإتصال يايا سانغاري.
وقال سانغاري عبر تويتر "على أثر الهجوم في إنديليمان، عثرت التعزيزات التي تمّ إرسالها على 54 جثة، تعود إحداها إلى مدني".
وكان الجيش تحدث في وقت سابق عن مقتل 35 جندياً في ذلك "الهجوم الإرهابي"، وكتب على صفحته على فيسبوك "ارتفعت الحصيلة الموقتة للضحايا إلى 35 قتيلاً". وأضاف الجيش أن هجوم الجمعة أسفر عن "جرحى وأضرار مادية".

 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويأتي ذلك بعد شهر من مقتل 40 جندياً في هجومين إرهابيين في 30 سبتمبر (أيلول) و1 أكتوبر (تشرين الأول) قرب بوركينا فاسو الواقعة جنوب مالي، بحسب مسؤول في وزارة الدفاع.
ونددت الحكومة المالية مساء الجمعة في بيان بـ"الهجوم الإرهابي الذي خلّف قتلى وعدداً كبيراً من الجرحى واضراراً مادية في صفوف قوات الدفاع والأمن الوطني"، من دون أن تدلي بحصيلة محددة. وأضافت أن "تعزيزات أُرسلت لتأمين المنطقة وملاحقة المهاجمين". ولم تتبنّ أي جهة الهجوم بعد.
يُذكر أن متشددين مرتبطين بتنظيم القاعدة سيطروا على شمال مالي في ربيع عام 2012، لكن تدخلاً عسكرياً بادرت إليه فرنسا في يناير (كانون الثاني) 2013 ولا يزال مستمراً، أدى إلى طرد القسم الأكبر من المتشددين. إلا أن الهجمات الإرهابية تواصلت واتسع نطاقها من شمال مالي إلى وسطها ثم إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.

المزيد من دوليات