روحاني يقول إن استهداف منشآت أرامكو تحذير للسعودية

الرئيس الإيراني يرى أن الاتهامات الأميركية هدفها زيادة الضغط على طهران

روحاني اتهم الولايات المتحدة بممارسة ضغط نفسي واقتصادي على الشعب الإيراني (أ.ف.ب)

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، إن استهداف منشأتي النفط التابعتين لشركة "أرامكو" السعودية، السبت الماضي، يعد بمثابة "تحذير" للسعودية من إمكان شن حرب على نطاق أوسع، رداً على العملية العسكرية التي تقودها الرياض في اليمن.

وأشار روحاني، في تصريحات نُشرت على حساب الحكومة الإيرانية على "تويتر"، إلى أن "اليمنيين... لم يستهدفوا مستشفى أو مدرسة ولا سوقاً في صنعاء. استهدفوا موقعاً صناعياً... ليحذّروكم".

وأضاف "تعلّموا الدروس من هذا التحذير وخذوا بالاعتبار إمكان اندلاع حرب في المنطقة".

وعن الاتهامات الأميركية لإيران بالمسؤولية عن هذه الهجمات، قال روحاني إنها تهدف إلى زيادة الضغط على بلاده.

وأضاف "بينما يمارسون ضغطاً نفسياً واقتصادياً على الشعب الإيراني (عبر العقوبات)، فإنهم يريدون فرض ضغوط قصوى على إيران عن طريق التشهير". وتابع "في الوقت نفسه ما من أحد يصدق تلك الاتهامات".

من جهته، رفض وزير الخارجية محمد جواد ظريف الاتهامات الأميركية، وقال "يجب على الولايات المتحدة أن تسعى للنظر إلى وقائع المنطقة، بدلاً من مجرد اللجوء لاستخدام وسائل الإلهاء. نشعر أن الحكومة الأميركية تحاول أن تنسى الواقع في المنطقة بشكل ما".

في السياق نفسه، قالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن طهران بعثت، يوم الاثنين الماضي، برسالة دبلوماسية عبر السفارة السويسرية إلى الولايات المتحدة نفت فيها أي دور لها في الهجمات التي طالت منشأتي النفط، وحذرت من أي تحرّك ضدها.

مصدر الهجمات

وكانت الميليشيات الحوثية، المدعومة من إيران، أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات بعد ساعات من وقوعها، إلا أن مسؤولاً أميركياً قال لوكالة "رويترز" إن الولايات المتحدة تعتقد أن الهجمات التي أصابت منشآت نفطية سعودية بالشلل يوم السبت الماضي انطلقت من جنوب غربي إيران".  وأعلنت أيضاً وزارة الخارجية السعودية، في بيان الاثنين المنصرم، أن التحقيقات الأولية خلصت إلى استخدام أسلحة إيرانية في الهجمات.

المزيد من الشرق الأوسط