التونسيون على موعدين انتخابيين... ماذا جرى منذ الثورة؟

محطات في مسيرة الانتقال الديمقراطي

في يناير 2011 الرئيس زين العابدين بن علي غادر إلى السعودية (رويترز)

المواطنون التونسيّون على موعدين مفصليين في مسيرة الانتقال الديمقراطي لبلدهم ودولتهم منذ الثورة التي فجرت انتفاضات الربيع العربي في 2011.

الموعد الأول هو الانتخابات الرئاسية المبكرة في 15 سبتمبر (أيلول)، وكان مخططاً أن تُجرى في 17 و24 نوفمبر (تشرين الثاني)، لكن بعد وفاة الرئيس السابق الباجي قائد السبسي، قُدمت من أجل ضمان تولي رئيس جديد منصبه في غضون 90 يوماً، وفقاً للدستور.

والموعد الثاني هو الانتخابات البرلمانية في أكتوبر (تشرين الأول) لانتخاب برلمان.

ديسمبر (كانون الأول) 2010: بائع الخضر محمد بوعزيزي يشعل النار في نفسه بعدما صادرت الشرطة عربته. وجنازته تطلق شرارة احتجاجات على البطالة والفساد والقمع.

يناير (كانون الثاني) 2011: الرئيس زين العابدين بن علي يغادر إلى السعودية.

أكتوبر 2011: حركة النهضة الإسلامية، التي كانت محظورة في عهد بن علي، تفوز بغالبية المقاعد وتشكل ائتلافاً مع أحزاب علمانية للتخطيط معاً لوضع دستور جديد.

مارس (آذار) 2012: تنامي الاستقطاب بين الإسلاميين والعلمانيين، خصوصاً في ما يتعلق بحقوق النساء، وحركة النهضة تتعهد بعدم الزج بالشريعة الإسلامية في الدستور الجديد.

فبراير (شباط) 2013: مقتل شكري بلعيد زعيم المعارضة العلمانية بالرصاص يطلق احتجاجات ضخمة في الشوارع واستقالة رئيس الوزراء. والمتطرفون يبدأون شن هجمات على الشرطة.

ديسمبر 2013: حركة النهضة تتنازل عن السلطة بعد احتجاجات جماهيرية وحوار وطني وحكومة من التكنوقراط تحل محلها في الحكم.

يناير 2014: البرلمان يقر دستوراً جديداً يضمن الحريات الشخصية وحقوقاً كاملة للأقليات ويقسم السلطة بين الرئيس ورئيس الوزراء.

ديسمبر 2014: الباجي قائد السبسي يفوز في أول انتخابات رئاسية حرة وحركة النهضة تنضم إلى الائتلاف الحاكم.

مارس 2015: تنظيم داعش يهاجم متحف باردو في العاصمة التونسية ويقتل 22 شخصاً. وفي يونيو (حزيران) مسلح يطلق النار على شاطئ منتجع في سوسة فيقتل 38 شخصاً. والهجومان يعصفان بقطاع السياحة الحيوي للاقتصاد التونسي المتعثر ويعقبهما تفجير انتحاري في نوفمبر قتل فيه 12 جندياً.

مارس 2016: الجيش يتمكن من السيطرة على خطر المتشددين بهزيمة عشرات من مقاتلي داعش في بلدة بجنوب البلاد على الحدود مع ليبيا.

أغسطس (آب) 2016: البرلمان يختار يوسف الشاهد رئيساً للوزراء بعد الإطاحة بسلفه بسبب بطء السير في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، وفي الوقت نفسه تتفاوض تونس مع صندوق النقد الدولي على برنامج اقتراض في حدود 2.8 مليار دولار.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ديسمبر 2017: الاقتصاد يقترب من نقطة الأزمة مع ارتفاع حاد في العجز التجاري والعملة تنزلق إلى أضعف مستوياتها في 16 عاماً. والبنك المركزي يرفع أسعار الفائدة إلى مستويات قياسية مع بلوغ التضخم 7.8 في المئة.

يناير 2018: مسيرات احتجاج في المدن بمختلف أنحاء البلاد على تراجع مستويات المعيشة بفعل المشاكل الاقتصادية والحكومة تبذل جهوداً لتقليل العجز بخفض الدعم وزيادة الضرائب.

مايو (أيار) 2018: حركة النهضة تحقق أداء أفضل من الأحزاب الأخرى في الانتخابات البلدية، لكن نسبة الإقبال على التصويت تبلغ 34 في المئة فقط بفعل مشاعر الإحباط السائدة بسبب الاقتصاد.

يوليو (تموز) 2019: وفاة السبسي والانتخابات تلوح في الأفق بعد أيام من وقوع هجوم للمتشددين. وتقديم موعد انتخابات الرئاسة من نوفمبر إلى سبتمبر.

المزيد من العالم العربي