Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رد الاعتبار لـ"طاش ما طاش" بعد عقدين من تحريمه

كرم مهرجان البحر الأحمر السينمائي أحد أبطاله الكبار عبدالله السدحان في خطوة اعتبرها رسالة أمل لمن "يحفر في الصخر"

لحظة تكريم الفنان السعودي عبد الله السدحان (منصة إكس)

في مثل هذا اليوم الثالث من ديسمبر (كانون الأول) 2000م، أصدرت جهة دينية في السعودية فتوى بتحريم إنتاج المسلسل السعودي "طاش ما طاش" وبيعه وترويجه وعرضه، إلا أن التحولات والإصلاحات التي شهدتها الرياض قبل سنوات مضت، جعلت السينما إحدى أدوات الثقافة المتنامية في البلاد والقوة الناعمة متسارعة الخطى، فجاء تكريم مهرجان البحر الأحمر السينمائي، أحد رموز المسلسل الشهير عبدالله السدحان، ليعلن مجدداً طي صفحة من القيود على الفنون.

وقدمت جائزة اليسر الفخرية للفنان السدحان، من قبل المهرجان في نسخته الثالثة المقامة في جدة بحضور عالمي وعربي، تكريماً لمسيرته الفنية، إذ ارتبط الفنان السعودي على مدى عقود من الزمن بشخصيته التي استلهمها من أعماق المجتمع خصوصاً في مسلسل "طاش ما طاش" الذي أثار جدلاً واسعاً في البلاد، لدى تناول موضوعات حساسة داخل المجتمع خلال الثلاثة عقود الماضية.

هل هو اعتراف بالفن السعودي؟

ويرى الأستاذ المساعد في دراسات السينما والإعلام في جامعة الملك فيصل، عبدالرحمن الغنام أن تكريم عبدالله السدحان في مهرجان البحر الأحمر السينمائي، يمثل "اعترافاً بالدور الكبير للفنان السعودي والإسهامات العظيمة التي قدمها في مسلسل "طاش ما طاش"، وتقديراً للشجاعة التي أظهرها الفنان وفريق العمل خلال العقود الماضية والتي تمتاز بالجرأة في مواجهة القضايا الاجتماعية، ويعكس كذلك قيمة أعماله التي أسهمت في تطوير توجهات الحركة الفنية للسعودية اليوم.

وبيَّن الغنام خلال حديثه مع "اندبندنت عربية" أن الفنان له دور كبير في تشكيل الجذور العميقة للفن السعودي، وإنتاج محتوى يدفع الحدود خصوصاً في مسلسل "طاش ما طاش"، قائلاً: "المسلسل استعرض القضايا الاجتماعية بجرأة وشفافية على رغم الانتقادات والفتاوى الدينية التي واجهها فريق العمل، الذي أسهم بلا شك في تشكيل الحركة السعودية الفنية بشكل أكبر".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأكد الغنام أن الشجاعة والقوة التي أظهرها السدحان وفريق "طاش ما طاش" في مواجهة التحديات تعكس الروح التي تحتاج إليها الساحة الفنية السعودية، اليوم، مضيفاً، "هذا التكريم، الذي يأتي من قبل مهرجان البحر الأحمر، يعكس احترام وتقدير إدارة المهرجان للإسهامات السعودية الفنية السابقة، وفي الوقت ذاته يشجع النجوم الصاعدة على كسر القواعد واستكشاف منابع الإبداع الجديدة ويشعل الشعلة المضيئة لتوجيه الأجيال الحالية والمقبلة نحو مسار الابتكار والتفرد الفني".

18 عاماً من الطرح الاجتماعي

وكان مسلسل "طاش ما طاش" أثار ردود فعل واسعة بين مؤيدين للمسلسل وحقه في التعبير عن الرأي وممارسة النقد وتعرية الظواهر السلبية، ومعارضين اعتبروا ما يطرح مساً بقيم المجتمع السعودي وتشويهاً لصورته.

وبدأ إنتاج المسلسل الكوميدي السعودي الذي رأى النور في "زمن الصحوة الإسلامية" عام 1992م من بطولة عبدالله السدحان وناصر القصبي، وعرض في 22 فبراير 1993هـ وشارك فيه عديد من الممثلين السعوديين والعرب، ويعتبر من أنجح الأعمال التلفزيونية في السعودية والعالم العربي، وتم التوقف عن العمل بعد عرض 19 جزءاً في عام 2011م.

تكريم لمن يحفر في الصخر

وعبر النجم السعودي عبدالله السدحان عن سعادته الكبيرة بالتكريم في افتتاح فعاليات مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بدورته الثالثة موجهاً الشكر لإدارة المهرجان ولكل زملائه.

وقال السدحان في كلمة له عقب تسلمه الجائزة: "أهدي هذه الجائزة لكل من عمل معنا في الدراما السعودية عندما كنا نحفر في الصخر، حين لم يكن هناك دعم، ربما بعض الدعم اللوجيستي ولم يكن هناك ’كاستينغ’ ولا ’لوكيشنات’، كانت محاولات للإبداع".

وأضاف السدحان في كلمته: "أهديها كذلك لكل فنان قادر على العطاء وليس الإسفاف... شكراً لمهرجان البحر الأحمر السينمائي تحياتي لكم".

ويشارك الفنان في مهرجان البحر الأحمر السينمائي بفيلم "نورة" ويعد أول فيلم سعودي من فئة الأفلام الروائية الطويلة يتم تصويره في مدينة العلا الأثرية، وتجري أحداثه في حقبة الثمانينيات، ويروي قصة "نورة"، التي تجسد دورها ماريا بحراوي، وهي فتاة طموحة وحالمة، تحب الحياة والفن على رغم عدم توافر الفرص الفنية المتاحة أمامها، وتتعرف خلال الأحداث إلى المعلم "نادر"، الذي يقدم شخصيته الفنان يعقوب الفرحان، إذ يأتي من المدينة، ويكشف لها أن الفن يمكن أن يكون وسيلة للتواصل.

والعمل من تأليف وإخراج توفيق الزايدي، وبطولة: يعقوب الفرحان، وماريا بحراوي، وعبدالله السدحان.

المزيد من فنون