Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

توقف التجارة عند المعابر الحدودية بين باكستان وأفغانستان

إسلام آباد فرضت قواعد هجرة أكثر تشدداً على سائقي المركبات التجارية وكابول ترد بالمثل

آلاف الأفغان يتكدسون عند معبر تورخام الحدودي مع باكستان لعدم حملهم وثائق سفر (أ ف ب)

توقفت اليوم الثلاثاء التجارة عند المعابر الحدودية بين باكستان وأفغانستان بعد أن فرضت إسلام آباد قواعد هجرة أكثر تشدداً على سائقي المركبات التجارية وطواقمها، على ما أفادت مصادر رسمية.

وباشرت باكستان عملية واسعة تستهدف الأفغان الذين يعيشون في البلاد بصورة غير قانونية إضافة إلى حملة لمكافحة التهريب عبر الحدود.

وأفاد مسؤولون باكستانيون على الحدود أن أكثر من 345 ألف أفغاني، من بينهم كثر ولدوا في مخيمات لاجئين في باكستان، عادوا لبلادهم أو رحلوا بعد المهلة النهائية التي حددتها إسلام آباد للمغادرة بحلول الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري.

واليوم الثلاثاء قالت باكستان إنها قررت عدم السماح بدخول الأفغان إلا إذا كانوا يحملون جواز سفر وتأشيرة، بدلاً من بطاقة الهوية أو رخصة القيادة التي كانت تكفي للدخول.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال مسؤول باكستاني طلب عدم كشف هويته على حدود تورخام (شمال)، "رداً على ذلك أوقفت الحكومة الأفغانية دخول كل أنواع المركبات التجارية من الجانب الآخر" من الحدود.

وعلى الجانب الآخر أكد المسؤول الأفغاني عصمة الله يعقوب للصحافيين أن السلطات "طلبت أيضاً منع دخول المركبات الباكستانية" إلى الأراضي الأفغانية.

وعند معبر شامان الحدودي (جنوب) لم تتمكن المركبات التجارية من العبور بسبب اعتصام نظمه باكستانيون احتجاجاً على القواعد الجديدة التي تتطلب منهم أيضاً الحصول على جوازات سفر وتأشيرات لعبور الحدود.

وتوترت العلاقات بين باكستان وأفغانستان منذ عودة حركة "طالبان" للسلطة في أغسطس (آب) 2021.

وتقول باكستان إن من شأن عمليات الترحيل هذه ضمان "سلامتها وأمنها" بعد ارتفاع عدد الهجمات التي تؤكد إسلام آباد أن منفذيها يأتون من الأراضي الأفغانية.

وتنتقد إسلام آباد أيضاً حكومة "طالبان" لعدم تعاونها في هذه القضية.

المزيد من دوليات