Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

العثور على جثتي مهاجرين قبالة سواحل المغرب

خفر السواحل اعترض قارباً يقل 274 شخصاً أبحروا من السنغال في طريقهم إلى جزر الكناري الإسبانية

يتسلل الأفارقة إلى المغرب عبر سواحل مدينة الداخلة ومنها إلى إسبانيا (أ ف ب)

عثر خفر السواحل المغربي اليوم الخميس على جثتي مهاجرين غير نظاميين خلال اعتراض قارب للهجرة غير النظامية كان يقل 274 شخصاً جنوب سواحل مدينة الداخلة (الصحراء الغربية)، وفق ما أفاد مصدر عسكري.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن المصدر قوله إن "عناصر مكلفة بمراقبة الساحل اعترضت اليوم الخميس على بعد 290 كيلومتراً جنوب مدينة الداخلة، قارباً كان على متنه 274 مرشحاً للهجرة غير الشرعية".

وأوضح المصدر أن 200 منهم من السنغال والباقون من بلدان أفريقية أخرى "إضافة إلى جثتين" لم يشر إلى هويتيهم، مضيفاً أنهم أبحروا من سواحل السنغال منذ ستة أيام باتجاه جزر الكناري الإسبانية في المحيط الأطلسي.

ونقلت الجثتان إلى مشرحة بمستشفى في الداخلة، فيما تلقى باقي المهاجرين إسعافات أولية قبل إخضاعهم للإجراءات الإدارية المعتادة التي تشمل أساساً التحقق من هوياتهم، بحسب المصدر نفسه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت البحرية المغربية انتشلت الإثنين الماضي جثامين ثلاثة مهاجرين وأنقذت 189 آخرين جميعهم من السنغال، كانوا على متن قاربين "واجهتهما صعوبات" قبالة سواحل الداخلة.

ويشهد طريق الهجرة لجزر الكناري، بوابة أوروبا إلى المحيط الأطلسي، زيادة ملحوظة في محاولات العبور خلال الفترة الأخيرة، انطلاقاً من سواحل شمال غربي أفريقيا، على رغم كونه محفوفاً بالأخطار.

ووصل إليها أكثر من 23 ألف مهاجر منذ بدء العام وحتى الـ 15 من أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، وهو ما يمثل زيادة بـ 80 في المئة مقارنة مع الفترة نفسها العام الماضي، وفق وزارة الداخلية الإسبانية.

وخلال أول أسبوعين فقط من أكتوبر الجاري وصل 8561 مهاجراً إلى جزر الكناري، بحسب وسائل إعلام إسبانية، وهو رقم قياسي منذ أزمة تدفق المهاجرين عام 2006.

واعتبر وزير الداخلية الإسباني فرناندو غراندي مارلاسكا أن هذا التصاعد في أعداد الوافدين مرتبط بعدم الاستقرار في منطقة الساحل.

اقرأ المزيد

المزيد من الأخبار