أردوغان يتوقع إقامة المنطقة الآمنة خلال بضعة أشهر

ذكّر أردوغان باتفاق مبرم مع سوريا يسمح لتركيا بدخول الأراضي السورية عندما تواجه تهديدات.

أردوغان: اتفاقنا مع سوريا يعود إلى عام 1998 (أ.ب)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، إن بلاده تتوقع إقامة منطقة آمنة على حدودها مع سوريا، في غضون بضعة أشهر، وإلا ستضطر لإقامتها بمفردها.

وذكر أردوغان، في كلمة ألقاها في إقليم أرضروم بشرق تركيا، أن المنطقة الآمنة يجب أن "تهدف إلى حماية بلدنا من الإرهابيين وليس حماية الإرهابيين إلى جانب حدودنا". وأضاف أن "للصبر حدود، ولن ننتظر إلى ما لا نهاية للوفاء بهذا الوعد". وأعلن أردوغان أن ما تتوقعه تركيا من حلفائها هو "تقديم الدعم اللوجيستي" لجهودها.

وأشار أردوغان إلى اتفاق مبرم مع سوريا، عام 1998، يسمح لتركيا بدخول الأراضي السورية عندما تواجه تهديدات.

وكان أردوغان قد قال في وقت سابق إنه ناقش مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بعد قراره سحب قواته العسكرية من سوريا، إقامة منطقة آمنة بعمق 20 ميلاً في سوريا.

وتقول تركيا إن هذه المنطقة الآمنة تستجيب إلى حاجتها لإبعاد وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها "إرهابية"، عن حدودها. لكن وحدات حماية الشعب الكردية، التي تسيطر على قسم كبير من الأراضي في شمال سوريا، وهي حليفة واشنطن، ترفض هذا الاقتراح.

وكان سيبان حمو، قائد وحدات حماية الشعب الكردية، أعلن الأربعاء في حديث إلى "رويترز"، أن المحادثات مع الحكومة السورية بشأن مستقبل المنطقة الشمالية الشرقية ستبدأ في الأيام المقبلة، بعد رد فعل "إيجابي" من دمشق.

المزيد من الشرق الأوسط