Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

توقيف معلم بمدرسة قرآنية في السنغال بتهمة اغتصاب 27 طفلة

قوات الدرك فتحت تحقيقاً بعد تلقيها شكوى من ضحايا قدمن شهادات طبية

المتهم فر منذ انكشاف الفضيحة في مارس الماضي (أ ف ب)

أعلنت الشرطة السنغالية أن معلماً في مدرسة قرآنية بمدينة توبا (وسط السنغال) ملاحقاً بتهمة اغتصاب 27 في الأقل من تلميذاته سلم نفسه، أمس الإثنين، للسلطات بعدما فر من وجه العدالة لأسابيع.

وقال مسؤول في شرطة توبا لوكالة الصحافة الفرنسية إن المتهم "أوقف اليوم بعدما سلم نفسه للشرطة. وبعد استجوابه، تم تسليمه إلى قوات الدرك في توبا. لقد كان في حالة فرار" منذ أسابيع عديدة.

وتعد توبا مدينة مقدسة بالنسبة إلى جماعة "المريدين" الإسلامية النافذة في السنغال.

والمعلم القرآني الذي لم تكشف السلطات عن عمره فر من وجه العدالة منذ تكشفت هذه الفضيحة في مارس (آذار)، وفق المصدر نفسه، وهو متهم "باغتصاب 27 من تلميذاته" في مدرسة قرآنية بمدينة توبا.

وبحسب مصدر في الشرطة فإن "عمليات الاغتصاب حصلت مع مرور الوقت على مدار فترة زمنية".

وأوضح المصدر طالباً عدم نشر اسمه أن قوات الدرك فتحت تحقيقاً بعد تلقيها شكوى من ضحايا قدمن شهادات طبية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولم يحدد المصدر أعمار الضحايا، لكن الصحافة المحلية قالت إنهن "قاصرات"، أي دون 15 سنة.

وبحسب الصحافة المحلية، فإن المدرسة التي كان يعمل فيها المتهم مغلقة منذ كُشف عن هذه الفضيحة. وانفضح أمر هذا المعلم القرآني حين رفضت إحدى تلميذاته العودة إلى المدرسة لأنه "يقيم معها ومع كل الفتيات الأخريات علاقات جنسية"، بحسب ما كتبت صحيفة "لو جور" المحلية.

ويأتي توقيف هذا المتهم بعد أيام من صدور حكم في حق المعارض عثمان سونكو الذي اتهمته قبل عامين موظفة في صالون تجميل في دكار تبلغ من العمر 23 سنة باغتصابتها.

والخميس الماضي برأت محكمة سونكو من تهمة الاغتصاب، لكنها حكمت عليه بالسجن لمدة عامين بتهمة دفعه المدعية إلى "الفجور".

وإثر صدور هذه الإدانة اندلعت في السنغال صدامات دامية أوقعت 16 قتيلاً. وتبادل أنصار سونكو وخصومهم من أنصار الرئيس ماكي سال الاتهامات بالتسبب في أعمال العنف هذه وبسقوط الضحايا.

المزيد من الأخبار