Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

شهر على الحرب في السودان والبرهان يجمد حسابات "الدعم السريع"

حميدتي في تسجيل صوتي رداً على أخبار مقتله: أتجول في شوارع الخرطوم... ويطالب قواته بمحاربة "اللصوص"

بعد شهر من المعارك بين قوات الجنرالين المتصارعين على السلطة في السودان، بات البلد مهددا بالانهيار، فهذا الشهر كان قد شهد دمارا كبيرا في البنية التحتية بالعاصمة الخرطوم وفرار سكانها، بالإضافة إلى تحول شوارع المدينة إلى ميدان للاشتباكات.

وتعرضت أجزاء من العاصمة السودانية لقصف مدفعي وجوي أمس الأحد وسط غياب أي دلائل على استعداد أي من الفصيلين العسكريين المتحاربين للتراجع عن موقفه في صراع أودى بحياة المئات على رغم محادثات وقف إطلاق النار في السعودية.

ونفى قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان دقلو "حميدتي"، في تسجيل صوتي نشره عبر حسابه في تويتر مساء الأحد، الأنباء التي تحدثت عن مقتله، مؤكداً أنه يتجول في جل مناطق العاصمة السودانية، الخرطوم، ودعا قواته إلى محاربة من أسماهم اللصوص، ومساعدة الشعب السوداني وتلبية احتياجاته.

 

وتركز الصراع منذ بدء القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع شبه العسكرية قبل شهر في الخرطوم ومدينتي بحري وأم درمان، الواقعتين قبالتها على الجانب الآخر من فرعي النيل الأبيض والأزرق، بالإضافة إلى إقليم دارفور في غرب البلاد.

وذكر مراسل من "رويترز" وشهود أن قذائف مدفعية سقطت على مدينة بحري وتعرضت أم درمان لغارات جوية في وقت مبكر الأحد.

وقالت سلمى ياسين، وهي مدرسة تعيش في أم درمان، "وقعت غارات جوية مكثفة قريباً منا في منطقة صالحة هزت أبواب البيت".

وقال شخص يعيش بالقرب من مطار الخرطوم المغلق منذ بدء الصراع إن قتالاً اندلع على فترات متقطعة طوال اليوم.

وقالت الأمم المتحدة الأحد إن الصراع تسبب في مقتل 676 شخصاً على الأقل وإصابة 5576 آخرين، غير أن الحصيلة الحقيقية ربما تكون أعلى من ذلك بكثير في ظل ما يرد من تقارير كثيرة أشارت إلى فقدان العديد من الأشخاص وترك جثث من دون دفن.

وأدى القتال إلى لجوء 200 ألف شخص إلى الدول المجاورة ونزوح 700 ألف آخرين داخل السودان، وهو ما تسبب في كارثة إنسانية ويهدد باستقطاب قوى خارجية إلى الصراع وزعزعة استقرار المنطقة.

تجميد حسابات مصرفية وإعفاء مدير عام الشرطة 

وامتدت تداعيات الصراع لتشمل الجانب الاقتصادي. فقد أصدر قائد الجيش السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان قراراً بتجميد الحسابات المصرفية لقوات الدعم السريع والشركات التابعة لها، إلى جانب إعفاء محافظ البنك المركزي حسين يحيى جنقول، وعين البرهان برعي الصديق أحمد أحد نواب جنقول محافظاً جديداً للبنك.

كما قرر البرهان اليوم الاثنين إعفاء مدير عام قوات الشرطة عنان حامد محمد عمر من منصبه، وجاء في بيان صادر عن مجلس السيادة أن البرهان قرر أيضا تكليف خالد حسان محيي الدين بمهام مدير عام قوات الشرطة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

معاناة أهل الخرطوم

ويعاني السكان الذين ظلوا في الخرطوم للبقاء على قيد الحياة مع انهيار الخدمات الصحية وانقطاع إمدادات الكهرباء والمياه واقتراب مخزونات الغذاء من النفاد.

وقال ناشط إن مسلحين من قوات الدعم السريع هجموا الليلة الماضية على كنيسة في أم درمان من أجل الحصول على المال، مما أدى لإصابة خمسة أشخاص بينهم قس. وألقى الجيش بالمسؤولية على قوات الدعم السريع في هذا الهجوم بينما قالت القوات شبه العسكرية في بيان إن مجموعة تابعة للجيش تقف وراءه.

تخريب مبنى السفارة الأردنية 

وأعلنت وزارة الخارجية الأردنية في بيان اليوم الإثنين أن مبنى السفارة الأردنية في الخرطوم، تعرض "للإقتحام والتخريب"، وقالت الوزارة في بيان إن "مبنى السفارة الأردنية في الخرطوم تعرض اليوم (الإثنين) للاقتحام والتخريب".

وأعربت الوزارة عن "إدانتها واستنكارها للاعتداء الذي تعرض له مبنى السفارة الأردنية في الخرطوم، ولكافة أشكال العنف والتخريب، وخاصة تلك التي تستهدف المباني الدبلوماسية وتنتهك حرمتها".

وأكدت "ضرورة احترام قواعد القانون الدولي والالتزام بالاتفاقيات الدولية ذات الصلة وخاصة اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية".

ولم تعط الوزارة المزيد من التفاصيل حول حجم الأضرار أو الجهة التي قامت بعملية التخريب والإقتحام.

اضطرابات في دارفور

ووردت تقارير عن اشتداد حدة القتال في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور. وقالت هيئة محامي دارفور في بيان إن عدد القتلى الذين سقطوا يومي الجمعة والسبت في الجنينة تجاوز 100 بينهم إمام المسجد القديم بالمدينة.

وألقت المنظمة الحقوقية المحلية مسؤولية أعمال القتل والنهب والحرق في الجنينة، حيث قتل المئات في أعمال عنف الشهر الماضي، على هجمات شنتها جماعات مسلحة تستقل دراجات نارية وعلى قوات الدعم السريع، التي نفت مسؤوليتها عن الاضطرابات.

آليات المراقبة

وتقاسم قائد الجيش الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان وقائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو، المعروف باسم حميدتي، السلطة بعد انقلاب 2021 الذي أعقب انتفاضة 2019 التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير.

لكنهما اختلفا حول شروط وتوقيت الانتقال المزمع إلى الحكم المدني ولم يظهر أي منهما استعداده لتقديم تنازلات. ويسيطر الجيش على القوات الجوية، فيما تتحصن قوات الدعم السريع داخل أحياء الخرطوم.

وانتهك الجانبان مراراً اتفاقيات للهدنة، لكن السعودية والولايات المتحدة  تتوسطان في محادثات تجري في جدة بهدف التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

واتفق الجانبان يوم الخميس على إعلان مبادئ لحماية المدنيين وتأمين وصول المساعدات الإنسانية، لكن القتال لم يهدأ على رغم مناقشات تجري الأحد من المقرر أن تتناول آليات المراقبة والتنفيذ الخاصة بهذا الإعلان.

كما أثر النهب والدمار الناجمان عن القتال على إمدادات المساعدات. وفي الأيام القليلة الماضية، احترق مصنع كان يوفر 60 في المئة من الإمدادات الغذائية التي تقدمها الأمم المتحدة للأطفال المصابين بسوء التغذية الحاد في السودان.

وقال صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن النيران دمرت الإمدادات اللازمة لتغذية 14500 طفل فضلاً عن معدات المصنع.

اقرأ المزيد

المزيد من متابعات