الأردن يعول على موسم سياحي واعد... 5 ملايين سائح وخطط جذب جديدة

الحكومة اتخذت خطوات لتشجيع السياحة بمواجهة تراجع الاستثمار الخارجي

المدينة الوردية، البتراء ليلاً (هيئة تنشيط السياحة الأردنية)

تعوّل الحكومة الأردنية على تحسن ملحوظ وملفت للسياحة في البلاد، في وقت يشير التقرير الإحصائي الصادر عن وزارة السياحة والآثار، إلى ارتفاع أعداد الزوار الأجانب خلال الفترة الممتدة من يناير (كانون الثاني) الماضي، وحتى مارس (آذار) من هذا العام بنسبة 33.3 في المئة عن الفترة ذاتها من عام 2018.
ويحاول القائمون على القطاع السياحي في الأردن الذي تأسس فعلياً عام 1967، تبني استراتيجية للاستفادة من كل الموارد السياحية وفي فصول السنة الأربعة، وبما يسهم في تنمية كل المحافظات، في ظل منافسة سياحية شديدة من الدول المحيطة والقريبة مثل مصر وتركيا. لكن في عام 1997، اتُخذ قرار بإنشاء هيئة مستقلة تتولى مسؤولية الترويج للسياحة الأردنية عالمياً، فكانت هيئة تنشيط السياحة التي تتبنى خططاً واستراتيجيات وأنماط سياحية فريدة وتتسلح بزيادة موازنتها من 12.9 مليون دينار إلى 25 مليوناً هذا العام لتعزيز مقدرة الترويج والتسويق السياحي، واستقطاب مزيد من السياح والزوار.
 


توقعات بوصول 5 مليون سائح
 

وتوقع المدير العام لهيئة تنشيط السياحة الأردنية عبد الرزاق عربيات نمو أعداد السياح بنسبة 10 في المئة خلال العام الحالي، أي بما يتجاوز خمسة ملايين سائح، كاشفاً عن رفع شركتَيْ "رايان إير" وإيزي جت" أعداد رحلاتهما القادمة إلى الأردن، الأمر الذي سيزيد أعداد السياح بشكل كبير، فضلاً عن العمل على المجموعات السياحية التي تشكل عصب السياحة الأردنية والتي يُتوقع أن تزيد هذا العام بنسبة تتراوح بين 20 و25 في المئة. ومن ضمن الخطط التي يعوّل عليها الأردن لتنشيط الموسم السياحي وفق عربيات، استقطاب شركات الطيران القادمة من روسيا إلى مدينة العقبة الساحلية عن طريق تقديم الحوافز ليصبح عددها أربع شركات.
أرقام واحصاءات هيئة تنشيط السياحة الأردنية توضح أن الدخل السياحي للبلاد منذ بداية العام حتى يونيو (حزيران) الماضي بلغ 1855 مليون دينار أردني، ما يعني ارتفاعه بشكل ملحوظ وبنسبة ٨.٣ في المئة. وتشير الهيئة باهتمام بالغ إلى سياحة المؤتمرات والتي أنشأت لها وحدة تسويق مستقلة، استطاعت جذب مؤتمرات طبية كبيرة للعامين الحالي والمقبل، فضلاً عن السياحة العلاجية وترويج المنتج الصحي.
 


السياحة لمواجهة تراجع الاستثمار
 

وتبدو خطوات الحكومة الأردنية لتشجيع السياحة بشقيها المحلي والخارجي، ناجعةً في مواجهة تراجع ملفت للاستثمار الخارجي في الأردن بنحو 7 في المئة وفق تقرير صادر عن البنك المركزي الأردني، إذ سجل صافي الاستثمار الأجنبي المباشر 177 مليون دينار (250 مليون دولار) في الربع الأول من العام الجاري، بينما كان حقق 190.1 مليون دينار خلال الفترة ذاتها عام 2018.
ويُعد الاستثمار الأجنبي أحد أبرز مداخيل الحساب الجاري في ميزان المدفوعات، إلى جانب الدخل السياحي وصافي الميزان التجاري وتحويلات المغتربين. وتراجع صافي الاستثمار الأجنبي المباشر الداخل إلى الأردن عام 2018، بنسبة 52.6 في المئة على أساس سنوي، إلى 679.8 مليون دينار مقابل 1.436 مليار دينار عام 2017.
 

أنماط سياحية فريدة في الأردن
 

يكاد يتميز الأردن عن غيره من الدول العربية بتوفر أنماط وأشكال سياحية عدة فيه، ما يمنحه فرصةً للنهوض بهذا القطاع الحيوي المهم. ومن بين هذه الأنماط السياحة البيئية في المحميات الطبيعية والسياحة التاريخية، إذ يزخر الأردن بالآثار التي تمثل حضارات ومراحل تاريخية عدة من الرومانية إلى البيزنطية، مروراً بالصليبية والإسلامية.
إلى جانب ذلك، تبرز سياحة الاستجمام والسياحة العلاجية في منطقة البحر الميت، ووادي رَم فضلاً عن سياحة الترفيه والمغامرات والتخييم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أما السياحة الدينية، فهي من أبرز أنماط السياحة في الأردن، حيث تحتضن البلاد مئات الأضرحة ومقامات الصحابة والأماكن المسيحية والإسلامية المقدسة، كالمغطس (حيث تعمّد السيد المسيح) وغيرها. وتتميز الأردن بما يُسمى المسارات السياحية وهي مسارات منوعة تغطي كل المحافظات، يعبر الزائر فيها مسافةً تزيد على الـ 650 كيلومتراً في 40 يوماً، مليئة بالتضاريس الجميلة والمناظر الطبيعية المنوعة. الاعتماد على مواقع التواصل ترتكز خطة هيئة تنشيط السياحة في الأردن هذا العام أيضاً على استهداف السياح من ذوي الإنفاق المرتفع، واستقطاب سياح لإقامة حفلات زفافهم في منطقة البحر الميت.
ومن بين خطط الترويج هذا العام، التركيز على ثلاث أسواق تقليدية، هي البرازيل واليابان والصين في جانب السياحة الدينية، إضافة إلى دعوة المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي إلى زيارة الأردن والتسويق للمواقع الأثرية فيه.
ولا تخفي الهيئة وجود منافسة شرسة من دول عربية وأخرى مجاورة، بخاصة على صعيد السياحة العلاجية التي تراجعت في الأردن بشكل ملفت، الأمر الذي دفع بالمعنيين إلى تشكيل مجلس أمناء للسياحة الصحية يضم أعضاء من القطاعين العام والخاص لوضع خطط ترويج للمنتج الصحي.

المزيد من سياحة