بسبب "طبيب العيون"... الجماهير المصرية تعلن غضبها في وجه جمال بلماضي

سوء التوقيت يوقع رياض محرز في موقف محرج مع المسؤولين في القاهرة

المدير الفني للجزائر جمال بلماضي أثناء احتفاله بلقب أمم أفريقيا (حسام علي.إندبندنت عربية)

اختتمت بطولة الأمم الأفريقية التي استضافتها مصر بتتويج المنتخب الجزائري بلقب البطولة عقب فوزه على المنتخب السنغالي في المباراة النهائية التي استضافها استاد القاهرة أمس الجمعة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

طبيب العيون

وشابت أجواء الفرحة والاحتفالات عدة أزمات ومناوشات كان أبرزها التصريحات التي أدلى بها المدير الفني للمنتخب الجزائري جمال بلماضي عقب المباراة النهائية وتتويج بلاده باللقب القاري للمرة الثانية في تاريخه، حيث رد على سؤال حول مدى إعجابه بدعم الجماهير المصرية لمنتخب الجزائر قائلاً، "أحتاج إلى الذهاب لطبيب العيون الخاص بي، كي أتأكد مما تقول لأنني لم أشاهد ذلك".

وشنت الجماهير المصرية والعربية هجوماً حاداً على بلماضي عبر وسائل التواصل الاجتماعي بسبب تصريحاته التي تسببت في حالة من الانشقاق، خصوصا في ظل دعم شرائح واسعة من الجمهور المصري للمنتخب الجزائري طوال فترة البطولة.

وانتشر خلال الساعات الأخيرة هاشتاغ #جمال_بلماضي عبر موقع "تويتر"، تضمن ردود أفعال عدة بين مؤيد ومعارض ومتهكم على تصريحات المدير الفني للجزائر.

وغادرت بعثة المنتخب الجزائري مطار القاهرة الدولي صباح اليوم السبت، عائدة إلى الجزائر حاملة كأس أمم أفريقيا.

 

 

رياض محرز وسوء التوقيت

وفي سياق متصل، شنت الجماهير المصرية هجوماً على قائد المنتخب الجزائري رياض محرز بسبب انتشار مقطع فيديو من مراسم تسليم كأس البطولة إلى المنتخب الأخضر، وظهر خلاله عدم مصافحة محرز لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي لرئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي ووزير الشباب والرياضة المصري الدكتور أشرف صبحي.

ونفى مصدران حكوميان خلال حديثهما مع "إندبندنت عربية" وجود أي أزمات تخص هذا الموقف، وأوضحا "أن اللاعب لم يقصد تجاهل مصافحة رئيس الحكومة المصرية ووزير الرياضة، بل كان منشغلاً في مراسم الاحتفال والتتويج بالكأس، خصوصا عندما سمع اسمه في الإذاعة الداخلية لاستاد القاهرة لتسلم كأس البطولة كونه قائد الجزائر فهرول لرفع الكأس".

وحاولنا التواصل مع مسؤولي المنتخب الجزائري للتعليق على الواقعة، لكن لم نحصل على تعليق، إلا أن عدداً من الصحافيين والنقاد الرياضيين الجزائريين أيدوا تصريحات المصادر الحكومية المصرية، مؤكدين "أن محرز لم يقصد ما فهمته الجماهير المصرية من خلال هذه الواقعة، وأن اللاعب كان متفاعلاً مع فرحة التتويج ومعانقة اللقب الأفريقي".

وتقدم المحامي المصري سمير صبري بدعوى قضائية للنائب العام المستشار نبيل صادق، اتهم فيها لاعب المنتخب الجزائري رياض محرز بازدراء رئيس الوزراء المصري، وجاء في نص الدعوى "عقب إعلان فوز منتخب الجزائر ببطولة الأمم الأفريقية وأثناء تسليم كأس البطولة بتعمد المُبلَغ ضده رياض محرز، تجاهل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، حيث لم يقم سالف الذكر بمصافحته، مما أثار استياء المجتمع المصري خاصة بعد الدعم الذي قدمته مصر سواء إعلاميا أو جماهيريا لمنتخب الجزائر، وهو ما يمثل ازدراءً لشخصية عامة، وأمام ذلك لا يسع المبلغ إلا التقدم بهذا البلاغ ملتمسا إصدار الأمر بإخطار وزارة الخارجية بإدراج المدعو رياض محرز، لاعب المنتخب الجزائري لكرة القدم، على قوائم الممنوعين من دخول مصر".

من جانبه نشر المعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي مقطع فيديو عبر حسابه الرسمي على تويتر دافع فيه عن جمال بلماضي، مشيراً إلى "أن المدرب الجزائري لم يكن يقصد الإساءة للجماهير المصرية بل خانه التعبير".

وقال دراجي "أشكر الجماهير المصرية والشعب المصري على هذه الحفاوة والمودة والدعم، ومساندة المنتخب الجزائري، لن أنسى هذه الزيارة إلى مصر".

وأضاف "بلماضي جزائري مولود في فرنسا، وقال لي إن في ثقافته الأوروبية، لا يُمكن أن يطلب دعم الجماهير الإسبانية لمساندة فرنسا أمام الأرجنتين".

وأردف "ليس معنى كلامه أي تقليل من مصر أو جماهيرها، ولا يُمكن لمدرب عاقل أن يرفض مؤازرة جماهير البلد المنظم لفريقه، لذلك نرجو أن تتقبلوا اعتذاره".

المزيد من رياضة