"أمم أفريقيا" تنهي ما تبقى من "فتنة أم درمان" بين مصر والجزائر

الواقعة ترجع إلى تصفيات مونديال 2010... والروح القتالية لمحاربي الصحراء تستنهض جمهور البلدين بالقاهرة

تأهل منتخب الجزائر إلى نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية 2019 التي تقام في مصر وسط مساندة وتعاطف جماهيري مصري كبير بعد مرور 10 سنوات على أزمة مباراة أم درمان الشهيرة، التي تسببت في أزمة دبلوماسية بين مصر والجزائر عام 2009.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتأهل منتخب الجزائر لكأس العالم 2010 على حساب نظيره المصري عقب الفوز بهدف دون رد في مباراة فاصلة بتصفيات المونديال أقيمت في مدينة أم درمان السودانية، غير أن نزاعا نشب بين البلدين على خلفية اتهامات متبادلة بالاعتداء على اللاعبين والمشجعين.

وخلال السنوات العشر حدث تقارب بين مشجعي البلدين في ظل كثافة مباريات الأندية المصرية والجزائرية في بطولات الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، غير أن ما حدث في بطولة كأس الأمم الأفريقية مصر 2019 كان إيجابيا أكثر من أي شيء آخر.

ظهر المنتخب الجزائري بشكل مميز للغاية خلال المباريات التي لعبها على استاد الدفاع الجوي بالقاهرة وسط مساندة جماهيرية جزائرية من الأنصار الذين حضروا إلى القاهرة لمساندة جيل مميز من اللاعبين على رأسهم رياض محرز نجم مانشستر سيتي، ويقودهم المدرب الوطني جمال بلماضي، في الوقت الذي لم يظهر فيه المنتخب المصري بالشكل المأمول حيث غادر المنافسات من دور الـ16.

ترحاب مصري
وقال مشجع جزائري لـ"إندبندنت عربية"، "إنه قوبل في مصر بترحاب كبير، وأن مشجعا مصريا دعاه لوليمة طعام في إحدى ضواحي القاهرة".

ومع تأهل المنتخب الجزائري لدور الـ16 ثم دور الـ8 ومنه إلى المربع الذهبي اجتذبت الروح القتالية التي ظهرت على المنتخب الجزائري المشجعين المصريين الذين تدفقوا على الملاعب لمؤازرة الخضر، يقول حموش بنسلماني، المتحدث الرسمي باسم منتخب الجزائر، "البلدان الشقيقان فتحا صفحة جديدة، وأثمّن مساندة الشعب المصري لمنتخب الجزائر، وهذا ما لمسناه على أرض الواقع".

وكان من بين أسباب التوتر الشديد الذي حدث إبان أزمة أم درمان الشحن الإعلامي الكبير من إعلام البلدين الشقيقين، غير أن الأمور هذه المرة مختلفة تماما، فظهر إعلاميون مصريون يشيدون بأداء ولاعبي منتخب الجزائر ومدربهم، كما أشاد إعلاميون جزائريون بالضيافة المصرية.

ويرى الإعلامي الجزائري حكيم فيسه، وهو أحد شهود العيان على حادث أم درمان في السودان، " أن الأمور تغيرت جذريا عما كانت عليه عام 2009، لدينا دليل على ذلك من خلال الصور والتصريحات التي جاءتنا من مبعوثينا في المدن المصرية القاهرة والسويس التي تشير لمساندة مصرية كبيرة لمنتخب الجزائر، وبالتالي هناك تغيير حدث".

وتلتقي الجزائر مع نيجيريا في مباراة نصف نهائي البطولة على استاد القاهرة الدولي، غدا الأحد، على أمل خطف بطاقة التأهل للمباراة النهائية التي ستقام على استاد القاهرة أيضا، وتنتظر الفائز من تونس والسنغال.

المزيد من رياضة