Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

البرتغال تقسو على سويسرا بستة أهداف وتتأهل لربع النهائي

المغرب أول بلد عربي يصل دور الثمانية في كأس العالم لكرة القدم

سجل غونسالو راموس ثلاثية مذهلة ليتغلب منتخب البرتغال المتألق على سويسرا 6-1 ليتأهل إلى دور الثمانية بكأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى منذ عام 2006.

وأقدم مدرب البرتغال فرناندو سانتوس على اتخاذ قرار شجاع بوضع كريستيانو رونالدو على مقاعد البدلاء ليتلقى المكافأة بعرض رائع من فريقه الذي ضرب موعداً في دور الثمانية مع المغرب الذي فاجأ إسبانيا بالفوز عليه بركلات الترجيح في المباراة السابقة الثلاثاء، السادس من ديسمبر (كانون الأول).

ومنح راموس، الذي خاض مباراة منذ البداية لأول مرة في كأس العالم، البرتغال التقدم في الدقيقة 17 بعد أن استحوذ على تمريرة جواو فيلكس وسدد الكرة في مرمى الحارس السويسري يان زومر عند القائم القريب من زاوية صعبة .

وسجل مهاجم بنفيكا البالغ من العمر 21 عاماً هدفه الثاني، والثالث للبرتغال، بعد ست دقائق على بداية الشوط الثاني بعد أن قابل تمريرة عرضية من ديوغو دالوت المنخفضة وأكمل ثلاثية في الدقيقة 67 بلمسة دقيقة.

وضاعف بيبي تقدم البرتغال بضربة رأس قوية من ركلة ركنية نفذها برونو فرنانديز في الدقيقة 33 وسدد رافائيل جيريرو بقوة محرزاً الهدف الرابع في الدقيقة 55 قبل أن يكمل رافائيل لياو السداسية في الوقت بدل الضائع بلمسة رائعة.

وسجل مانويل أكانجي هدف سويسرا الوحيد من ركلة ركنية قبل مرور ساعة بقليل.

وفي وقت سابق الثلاثاء، سجل أشرف حكيمي ركلة ترجيح بهدوء ليرسل المغرب إلى دور الثمانية في كأس العالم لكرة القدم لأول مرة في تاريخه ويصبح أول بلد عربي يصل هذه المرحلة في النهائيات بعد الفوز 3-صفر على إسبانيا بركلات الترجيح عقب انتهاء مواجهتهما في دور الـ16 بالتعادل من دون أهداف.

وأنقذ ياسين بونو حارس المغرب محاولتي كارلوس سولير وسيرجيو بوسكيتس في ركلات الترجيح بعد أن سدد بابلو سارابيا في القائم، ثم حافظ حكيمي الإسباني المولد على رباطة جأشه ليضرب المنتخب المغربي موعداً في دور الثمانية مع البرتغال أو سويسرا.

وأصبح المغرب أيضاً رابع بلد أفريقي فقط يبلغ دور الثمانية في كأس العالم، بعد 12 عاماً من تحقيق غانا هذا الإنجاز في جنوب أفريقيا.

وبعد انتهاء المباراة التي استمرت 120 دقيقة من دون أهداف وبتسديدات قليلة داخل إطار المرمى من الفريقين، استغل المغرب في ركلات الترجيح أفضلية خوضه المباراة وكأنه يلعب على أرضه بفضل جماهيره الصاخبة التي اكتست باللون الأحمر.

واستحوذت إسبانيا على الكرة بنسبة زادت على 75 في المئة وأكملت ما يقرب من 800 تمريرة لكن المنتخب المغربي تسبب لها في متاعب حقيقية في الهجمات المرتدة وتصدى الحارس أوناي سيمون لعدة فرص بطريقة جيدة.

وهذه رابع مرة تخسر فيها إسبانيا بركلات الترجيح في كأس العالم والثانية على التوالي.

وأمضى المنتخب الإسباني فترات طويلة من المباراة وهو يتناقل الكرة فقط حول منطقة جزاء المغرب من دون محاولة التسديد أو إرسال تمريرات بين المدافعين أو التحرك لاختراق الدفاع المنظم للمنافس.

وحاول المغرب استغلال سرعة حكيم زياش وسفيان بوفال ومنحت مخالفة ارتكبت ضد الأخير الفريق الأفريقي فرصة تسديد أول كرة على المرمى لكن محاولة حكيمي ذهبت فوق العارضة من ركلة حرة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسدد المدافع نايف أكرد برأسه فوق العارضة بينما سدد ماركو أسينسيو في الشباك من الخارج لصالح إسبانيا في الشوط الأول. وأطلق داني أولمو أول تسديدة لإسبانيا داخل إطار المرمى في الدقيقة 54 من زاوية صعبة لكن بونو أبعدها.

وأشرك لويس إنريكي مدرب إسبانيا، لفارو موراتا ونيكو وليامز لمنح فريقه بعض الحيوية وبذل المنتخب المغربي جهداً كبيراً ليحافظ على نظافة شباكه في الوقت الإضافي.

ونجح المغرب في ذلك وانهار المنتخب الإسباني في ركلات الترجيح لتنفجر الجماهير المغربية في المدرجات سعادةً.

وشهد منظمو البطولة في قطر تهافتاً من المغاربة للحصول على تذاكر لحضور مباراة بلادهم ضد إسبانيا، آملين في أن يروا فريقهم يتأهل إلى دور الثمانية للمرة الأولى.  

وتعد مواجهات الدور ربع النهائي من كأس العالم قوية للغاية، إذ من المقرر أن يلتقي منتخب هولندا ضد الأرجنتين، بينما يلعب منتخب فرنسا ضد إنجلترا، والبرازيل ضد كرواتيا.

إليكم تغطيتنا لمجريات مباريات كأس العالم عندما حدثت. 

المزيد من رياضة