Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

طموح السعودية في طريق الأرجنتين نحو عرش المونديال

يسعى منتخب الأخضر لتخطي إنجاز 1994 في مواجهة أحلام المكسيك وبولندا

ليونيل ميسي قائد المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم (رويترز)

يتأهب المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم للصعود نحو عرش اللعبة، حينما يشارك في نهائيات كأس العالم التي تنطلق في قطر يوم الأحد 20 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، وتستمر حتى 18 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وذلك بعدما فاز بلقب كأس أمم أميركا الجنوبية "كوبا أميركا" 2021، ثم حسم النهائي الكبير "فيناليسيما" 2022 على حساب المنتخب الإيطالي، بطل أوروبا.

وبعد النجاحات المتتالية للأرجنتين في السنوات الأخيرة تحت قيادة المدرب الوطني ليونيل سكالوني، ينظر إلى مونديال قطر على أنه الموعد المناسب لكي يحمل الأسطورة ليونيل ميسي كأس العالم، ليكرر إنجاز الأسطورة الراحل دييغو مارادونا في مونديال 1986.

لذلك ستتجه أنظار جماهير كرة القدم العالمية إلى المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانب منتخب التانغو الأرجنتيني، ثلاثة منتخبات قوية هي السعودية والمكسيك وبولندا.

ويحتل المنتخب الأرجنتيني المركز الثالث عالمياً بحسب ترتيب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بقائمة لاعبين يبلغ إجمالي قيمتها التسويقية 630 مليون يورو، مرصعة بنجوم أهم الأندية الأوروبية يتقدمهم الهداف التاريخي للبلاد ليونيل ميسي نجم باريس سان جيرمان الفرنسي وجناح يوفنتوس الإيطالي أنخيل دي ماريا واللاعب الأغلى في الجيل الحالي لاوتارو مارتينيز مهاجم إنتر ميلان الإيطالي (75 مليون يورو)، ومهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي جوليان ألفاريز ولاعب وسط أتلتيكو مدريد الإسباني رودريغو دي بول وغيرهم.

وسبق للمنتخب الأرجنتيني المشاركة في كأس العالم 17 مرة، وكانت أفضل نتائجه في نسختي 1978 و1986 حينما حقق اللقب.

وخاض منتخب الأرجنتين 81 مباراة في تاريخ المونديال فاز في 43 مواجهة وتعادل في 15 وخسر 23، وسجل لاعبوه 137 هدفاً وتلقى 93 هدفاً.

وبات المدرب سكالوني حامل أحلام الجماهير الأرجنتينية العاشقة لكرة القدم، بعدما تولى صاحب الـ44 سنة مسؤولية تدريب الفريق في الثاني من أغسطس (آب) 2018، ومنذ ذلك الحين لعب الفريق 49 مباراة فاز في 33 وتعادل في 12 وتعرض لأربعة هزائم فقط، لكنه يحافظ منذ 35 مباراة على سلسلة مباريات من دون هزيمة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويرى سكالوني أن المواجهة الأولى في دور المجموعات ضد المنتخب السعودي ستكون الأهم في مرحلة المجموعات، وقال، "ستكون مباراة عاطفية باعتبارها المباراة الأولى، لذلك فإنها تخلق مشاعر مختلفة".

وبينما تأكد غياب لاعب الوسط جيوفاني لو سيلسيو عن الأرجنتين في المونديال، تلقت آمال المنتخب دفعة قوية بتأكد جاهزية ميسي للبطولة، بعدما شارك في مران فريقه، صباح الجمعة، بعد تعافيه تماماً من الإصابة التي لحقت به في وتر العرقوب وأبعدته عن مواجهة لوريان في الدوري الفرنسي.

وسبق للمنتخب الأرجنتيني مواجهة نظيره السعودي في أربع مباريات حقق الفوز في اثنين وتعادلا في اثنين، وفي مواجهة المكسيك فازت الأرجنتين في 16 مباراة من أصل 35 وتعادلا في 14 وفاز المنتخب المكسيكي في خمس مواجهات.

ويمتلك المنتخب الأرجنتيني أفضلية تاريخية على نظيره البولندي أيضاً حيث لعبا معاً 11 مباراة، فازت الأرجنتين في ست مواجهات وتعادلا في اثنتين وفازت بولندا في ثلاث.

ثاني منتخبات المجموعة الثالثة هو الأخضر السعودي الذي يعد إحدى القوى الكروية الكبرى في آسيا، ويحتل المركز 51 عالمياً، وتبلغ القيمة التسويقية الإجمالية لقائمة لاعبيه 30 مليون يورو.

وسبق لمنتخب الصقور المشاركة في خمس نسخ للمونديال، وكان ترتيبه الأفضل هو الـ12 في نسخة أميركا 1994.

وخاض المنتخب السعودي 16 مباراة في المونديال فاز في ثلاث مباريات وتعادل في اثنتين وخسر 11.

ويتولى القيادة الفنية للمنتخب السعودي في كأس العالم 2022، المدرب الفرنسي المميز هيرفي رينارد (54 سنة) صاحب البصمات الواضحة في أفريقيا، والذي تولى منصبه في 29 يوليو (تموز) 2019.

وعلى رغم تحقيق 16 انتصاراً و11 تعادلاً وأربع هزائم فقط طوال 31 مباراة على رأس الجهاز الفني للسعودية، لكن ضعف الشق الهجومي يدق ناقوس الخطر قبل الحدث العالمي، إذ فشل المنتخب الأخضر في تسجيل أكثر من هدف واحد للمباراة الـ18 على التوالي، منذ آخر فوز عريض على الصين بنتيجة 3-2 في أكتوبر (تشرين الأول) 2021.

وتعادل الصقور أمس الخميس مع بنما بنتيجة (1-1) في مباراة تحضيرية بمدينة دبي، في ختام المعسكر التدريبي الذي استمر 23 يوماً، قبل العودة مساءً إلى الرياض.

وسيحصل اللاعبون على راحة قصيرة قبل استئناف التدريبات النهائية لمواجهة كرواتيا يوم 16 نوفمبر، قبل أربعة أيام من انطلاق البطولة.

ويعتبر المنتخب المكسيكي ممثل اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي في المجموعة الثالثة، ويخوض المونديال في الترتيب الـ13 عالمياً بقائمة متعددة المواهب تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 212 مليون يورو.

المنتخب المكسيكي من أكثر منتخبات العالم خبرة في كأس العالم حيث سبق له اللعب في 16 نسخة سابقة، ووصل لأعلى ترتيب في بطولتي 1970 و1986 حينما حقق المركز السادس.

ويقود طموحات المكسيك المدير الفني الأرجنتيني المخضرم جيراردو "تاتا" مارتينو، المدير الفني الأسبق لبرشلونة الإسباني، والذي حصل على منصب مدرب المكسيك في السابع من يناير (كانون الثاني) 2019، ومنذ ذلك الحين خاض 61 مباراة، حقق الفوز في 40 وتعادل في 11 وتعرض إلى 10 هزائم.

وكشر المنتخب المكسيكي عن أنيابه في آخر مباراة استعدادية أمام العراق، مساء الأربعاء، حيث فاز بنتيجة (4-0) بأهداف فيغا روخاس وفينوس موري وجارالدو فاسكونيلوس وأنطونيو روميرو.

أما آخر منتخبات المجموعة الثالثة هو الفرس الأسود الأوروبي بولندا صاحبة الترتيب 26 عالمياً، التي يقودها الهداف الأول عالمياً في آخر موسمين روبرت ليفاندوفسكي، لاعب برشلونة الإسباني، ومن خلفه قائمة لاعبين قيمتها 241 مليون يورو.

وتعد هذه المشاركة هي التاسعة لبولندا في المونديال، وقد حققت المركز الثالث مرتين في 1974 و1982.

ويتولى المدرب الوطني تشيسلاف ميشنيفيتش مسؤولية خلق أفضل تجربة ممكنة للمنتخب البولندي في كأس العالم بعد نحو 10 أشهر من تعيينه في يناير من العام الحالي.

المزيد من رياضة