جيريمي كوربين يتهم امازون بدفع ضريبة متدنّية

تزامن الانتقاد مع احتفال الشركة الأميركية بعيدها الـ25

اغتنم زعيم حزب العمال جيرمي كوربين فرصة احتفال "آمازون" بـ25 سنة على تأسيسها، كي يوجّه نقداً لاذعاً إلى سياساتها بشأن الضرائب والأجور في بريطانيا (وكالة رويترز)

كتب رئيس حزب العمّال البريطاني المعارض جيريمي كوربين، رسالة إلى جيف بيزوس رئيس شركة "آمازون.كوم"، يتهمها بدفع ضرائب متدنية وإعطاء رواتب منخفضة للموظفين في المملكة المتحدة.

ارتأى زعيم حزب العمل أن يرسل "بطاقة عيد ميلاد" إلى بيزوس الذي يعتبر أغنى رجل في العالم، بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس تلك الشركة.

"عزيزي جيف. عيد ميلاد سعيد لآمازون". بتلك الكلمات، بدأ كوربين رسالته مضيفاً أن بيزوس "مدين إلى الشعب البريطاني بملايين الجنيهات من الضرائب التي تُموّل الخدمات العامة التي نعتمد عليها جميعاً".

أضاف، "هذا العام، ادفع حصّتك العادلة من الضرائب، واعط زيادة في الأجور إلى موظفيك الذين يكدون في العمل، واحترم حقوق العمال".

وختم رسالته التي وضع اسمه في اخرها، بأمنية ساخرة كانت كلماتها "الكثير من الضرائب السعيدة لآمازون. جيرمي".

وأوضحت "آمازون" إنها تدفع ضريبة الشركات المطلوبة منها في المملكة المتحدة، وذلك من خلال فرعها في لوكسمبورغ.

وفي المقابل، يُشار إلى أنه لا يُطلب إلى شركة "أمازون" نشر حسابات فرعها في المملكة المتحدة، ما يعني أنه من المستحيل التدقيق في مقدار الضريبة التي تدفعها على الأرباح التي تحصدها في بريطانيا.

كذلك تمتلك الشركة ذراعاً لوجستية في المملكة المتحدة تتمثّل في شركة "آمازون يوكيه سيرفسز"  Amazon UK Services، وقد دفعت 4.6 ملايين جنيه إسترليني تشكل نصيبها من الضريبة على الشركات في 2017 على أرباح بلغت 80 مليون جنيه استرليني، علماً أن الضريبة البريطانية المفروضة على أرباح الشركات تبلغ 19 في المئة.

وكانت الشركة غيَّرت هيكلها المؤسساتي في 2014 بعد اتهامات بأنها حوّلت الأرباح إلى لوكسمبورغ من أجل خفض فاتورتها الضريبية.

في السياق نفسه، استهدف حزب العمال البريطاني الوزير جيرمي هانت المرشح إلى رئاسة حزب المحافظين، بسبب اقتراحه تخفيض الضريبة على أرباح الشركات إلى 12.5 في المئة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكذلك أورد بوريس جونسون، منافس هانت في السباق إلى رئاسة وزراء المملكة المتحدة، إنه يريد تخفيض الضريبة على الشركات، إضافة إلى ضريبة الدخل بالنسبة إلى أصحاب المداخيل الأعلى.

وتملك المملكة المتحدة إحدى أدنى معدلات الضريبة على الشركات بالمقارنة مع الاقتصادات الرئيسة في العالم، بأثر التخفيضات المتتالية التي أدخلها المستشار السابق للخزانة العامة جورج أوزبورن.

© The Independent

المزيد من علوم