Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

شاكيرا وبيكيه... تراجيديا الغرام المسمم

المغنية تقرر الإقامة في أميركا ونجم الكرة يعتزل فجأة وصراعات مرتقبة بسبب الأطفال والأموال

المغنية الكولومبية شاكيرا ولاعب كرة القدم الإسباني جيرارد بيكيه  (أ ف ب)

رغم انفصال المغنية الكولومبية شاكيرا واللاعب الإسباني جيرارد بيكيه منذ أشهر عدة بعد سلسلة من خيانات نجم كرة القدم وتأزم حالها النفسية وإثارة الرأي العام بقصتهما وتطوراتها، فإن حكايتهما لا تزال تشغل الصحف العالمية والجمهور في أنحاء كثيرة وتسيطر على حديث مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مثير للاهتمام.

مع إعلان بيكيه اعتزاله بشكل مفاجئ تجددت الضجة مرة أخرى وبشكل واسع النطاق بين الجماهير الكروية والفنية وقطاعات أخرى من الناس تهتم بالتطورات المتتالية، فصحيفة "ماركا" الإسبانية أرجعت أسباب اعتزال اللاعب إلى انفصاله عن شريكته ووالدة طفليه وتأثير ذلك في نفسيته.

ونوهت الصحيفة إلى أنه إذا ذهبت شاكيرا للعيش بشكل دائم في الولايات المتحدة بحسب مزاعمها الأخيرة، فلن يتمكن بيكيه من رؤية طفليه، وهو أمر يؤلمه بشدة، وأكدت أنه ليس على استعداد للابتعاد عنهم لمجرد البقاء واللعب في برشلونة، مما جعله يعلن الرحيل عن لعب الكرة والموسم لم ينتصف بعد.

وذكرت أن هذا الاعتزال فاجأ حتى زملاء بيكيه في برشلونة، خصوصاً أن اللاعب وإن لم يعد أساسياً في عدد من مباريات الفريق، فإن بإمكانه الانتقال إلى فرق أخرى.

الاختيار الخامس

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك أسباباً محددة دفعت اللاعب بشكل واضح إلى الاعتزال منها تحوله إلى الاختيار الخامس في مركز دفاع برشلونة، بحيث لعب بيكيه تسعة مباريات فقط بين الدوري الإسباني ودوري الأبطال، وأثار استياء الجمهور في بعض الأحيان لأنه لم يقدم أي إضافة.

كذلك تأثر اللاعب بالانتقادات المتعددة التي طاولته ودفعت فريقه إلى إعلان الرغبة في رحيله، إذ إن متاعبه استمرت بعد أزمة شاكيرا، سواء داخل ملاعب الكرة أو عبر التقارير الصحافية التي تنبش بفضول في أسباب الخلاف.

وأظهرت مقاطع فيديو جماهير غفيرة في مباراة ودية بين برشلونة وريال مدريد وهي تهتف "شاكيرا شاكيرا" في ملعب "أليجينت" بولاية نيفادا الأميركية.

ومن ضمن أزمات بيكيه راتبه المرتفع الذي يمنع فريقه من التوقيع مع لاعبين جدد، مما جعل رئيس نادي برشلونة يطالبه بالبحث عن فريق آخر، بحسب ما أوردته الصحيفة.

وأخيراً أكدت "ماركا" أن تركيز اللاعب بشكل كبير على أعماله التجارية، خصوصاً على شركته الخاصة بتنظيم الأحداث والفعاليات الكبرى كان من أسباب اعتزاله.

بداية الأزمة

أعلنت المغنية الكولومبية شاكيرا أخيراً انفصالها بشكل رسمي عن مدافع نادي برشلونة الإسباني جيرارد بيكيه بعد ارتباط دام 12 عاماً، وقالت في بيان رسمي "نأسف لتأكيد خبر الانفصال من أجل مصلحة أطفالنا الذين هم على رأس أولوياتنا، ونطلب منكم احترام الخصوصية، شكراً لتفهمكم".

وكان الانفصال الأخير بين شاكيرا وبيكيه بسبب خيانة عاطفية مؤكدة منه مع فتاة تبلغ من العمر (23 سنة)، وهي طالبة وشقيقة صديقه وتعمل أحياناً في شركات بيكيه وتعرف عليها من خلال أصدقاء مشتركين.

وضجّت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بمعلومات عن الفتاة وبالصور ومقطع الفيديو اللذين ظهر فيهما نجم كرة القدم الإسباني برفقة حبيبته الجديدة التي أنهت علاقته بالنجمة الشهيرة ووالدة طفليه ميلان وساشا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكشفت صحيفة "ذا صن" عن أن الفتاة تدعى كلارا شيا وهي طالبة علاقات عامة وتصغره بـ12 عاماً ويعتقد بأنها التقت به أثناء عملها في مكتب بيكيه وتعرفا أكثر في إحدى فعاليات شركة الإنتاج التي يمتلكها واسمها "Kosmos".

وأوضح مصدر مقرب من الفتاة أنها وبيكيه يتواعدان منذ أشهر، والتزما الصمت في شأن علاقتهما، لكن من حولهما جميعاً على دراية بما يحدث بينهما.

وأشارت الصحيفة إلى أن علاقة شيا وبيكيه وخيانته لشاكيرا كانت متعمدة ومستمرة منذ فترة، بدليل أن هناك أشخاصاً ساعدوه في الحفاظ على سرية العلاقة ومسحوا حسابات الفتاة من على وسائل التواصل الاجتماعي حتى لا يتمكّن الناس من العثور على صور لها، وهذا ما أكد جدية العلاقة على رغم استمرارية ارتباطه بشاكيرا وقتها.

ارتبطت شاكيرا (45 سنة) باللاعب الإسباني جيرارد بيكيه (35 سنة) خلال تعارفهما ومشاركته في الظهور معها في أغنية "Waka Waka" التي غنتها في افتتاح بطولة كأس العالم عام 2010 بجنوب أفريقيا.

كان تعارفهما من خلال رسالة نصية أرسلها لها بيكيه يسأل فيها عن أحوال الطقس وتوالت الرسائل المتبادلة الرسائل ومن بينها واحدة يعد فيها شاكيرا بأن تصل إسبانيا إلى المباراة النهائية، وهكذا تحولا إلى حبيبين ومن أشهر الثنائيات الغرامية في العالم.

حجم الثروة

رغم أن شاكيرا وبيكيه لم يتزوجا رسمياً، كشفت بعض التقارير الصحافية عن أنهما وقعا تعاقدات إعلانية تدر دخلاً سنوياً مشتركاً للطرفين، ويتوقع بعضهم نزاعاً مالياً بسبب عائدات الإعلانات التجارية والأعمال المشتركة بينهما، وهي تتراوح بين 35 - 45 مليون دولار تحققها شاكيرا من سلع تجارية كعطور وخطوط أحذية ترتبط باسمها وبعضها باسمها وصديقها السابق.

وهناك مشكلة أخرى تفجرت بين الثنائي الشهير بعد الانفصال وهي حضانة ابنيهما البالغين 10 وسبع سنوات، وكشفت صحيفة "latin post" عن أن شاكيرا تسعى إلى الاحتفاظ بحضانة طفليها، كما لا ترغب في استمرار إقامتها في إسبانيا بعد الانفصال عن والدهما الذي كان ترك منزل العائلة وعاد إلى منزله القديم في برشلونة بعد واقعة الخيانة التي أدت إلى الانفصال، وقررت شاكيرا الانتقال إلى الولايات المتحدة الأميركية.

سلسة خيانات

أوردت بعض المواقع الإخبارية ومنها موقع "EL PERIÓDICO" أن خيانة بيكيه الأخيرة لم تكن الأولى في حياته مع شاكيرا، وقد علمت المغنية الكولومبية أنه خانها مرات عدة وضبطته بنفسها ذات مرة، وهذا هو سبب عدم ظهورهما معاً منذ مارس (آذار) الماضي في أي مناسبة عامة أو على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أشار الموقع إلى أنه منذ أعوام اعتاد بيكيه البقاء خارج المنزل والابتعاد عن طفليهما والمشاركة في الحفلات الصاخبة بصحبة نساء وارتياد النوادي الليلية مع زميله ريكي بويج في برشلونة، وشوهدا أكثر من مرة خلال ساعات متقدمة من الليل بصحبة نساء كثيرات.

وظهر بوضوح تأثر شاكيرا بالخيانة وعبرت عن ذلك في أغنية طرحتها في أبريل (نيسان) الماضي قبل إعلان الانفصال الرسمي وهي أغنية "Te Felicito"، وقالت بعض كلمات الأغنية "لقد كسرتني، حذروني ولم أستمع، أدركت أن قصتك زائفة، لقد كانت القشة التي قصمت ظهر البعير، لا تقل لي إنك آسف، يبدو هذا صادقاً، لكنني أعرفك جيداً وأعلم أنك تكذب".

كما أصدرت شاكيرا بمشاركة مغني الراب البورتوريكي أوزونا أول أغنية مصورة لها بعد انفصالها عن بيكيه، وتسببت الأغنية في ضجة وحال من السخط على اللاعب الإسباني من كل عشاق المغنية الكولومبية.

الأغنية بعنوان "أرق" أو "Monotonía" وعبرت شاكيرا خلالها عن ألمها ومعاناتها وحزنها بعد فراق بيكيه وظهرت في مشهد درامي، وكأن قلبها ينزف دماً على الأرض.

وتقول شاكيرا في كلمات الأغنية "فجأة لم تعد كما كنت، وتركتني بسبب نرجسيتك، نسيت كل ما بيننا، أبعدت نفسك عني بتصرفاتك، وجعلتني أشعر بالقلق، كنت أركض لأجل شخص لم يكن مستعداً للمشي لأجلي، الحب الذي بيننا لم يمت، لكنه أصبح مسموماً، ما زلت أحبك لكنني أحب نفسي أكثر، لذلك فالوداع أصبح ضرورياً".

ورأى بعضهم أن شاكيرا توجه كلامها إلى بيكيه بعد خيانته وتدمير قصة حبهما التي دامت 12 عاماً وأثمرت عن طفلين.

مفاجأة جديدة

تفجرت أزمة جديدة تؤكد خيانات بيكيه المتكررة لشاكيرا، بحيث ذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية أن لاعب كرة القدم كان على علاقة بعارضة الأزياء والمذيعة البرازيلية سوزي كورتيز.

ووفقاً للصحيفة، كشفت كورتيز عن أن بيكيه أرسل إليها رسائل غير لائقة في أثناء ارتباطه بشاكيرا.

وبحسب ما ورد كان بيكيه على اتصال مباشر بالموديل لفترة طويلة من الزمن وتعرف عليها عن طريق رئيس نادي برشلونة السابق.

اتفاق في شأن الحضانة

وأعلنت شاكيرا وبيكيه، الثلاثاء الثامن من نوفمبر 2022،  أنهما توصلا إلى اتفاق على حضانة طفليهما اللذين سينتقلان مع والدتهما من برشلونة إلى ميامي، بعد خمسة أشهر على إعلان انفصال الثنائي.

وقالت المغنية ونجم كرة القدم في بيان مشترك نشره فريق شاكيرا الإعلامي، "لقد وقعنا على اتفاق يضمن راحة طفلينا وستتم المصادقة عليه في المحكمة ضمن مسار رسمي مبسط".

وأضاف البيان "هدفنا الوحيد توفير أكبر قدر من الأمن والحماية لهما، ونحن مقتنعان بأن حياتهما الخاصة ستكون موضع احترام"، من دون إعطاء تفاصيل عن بنود الاتفاق الذي تم التوصل إليه إثر اجتماع أخير امتد لنحو 13 ساعة مساء الإثنين.

أما محامي جيرار بيكيه، فأكد أن شاكيرا تعتزم الانتقال للإقامة بميامي مع ولديها في تاريخ غير محدد بعد بهدف إعادة إطلاق مسيرتها.

كما أن بيكيه الذي بات متفرغاً أكثر، سيتمكن من قضاء 10 أيام شهرياً مع ولديه، إضافة إلى فترات إجازات.

وأوضح محامي لاعب كرة القدم رامون تامبوريرو لوكالة الصحافة الفرنسية "إذا كان هناك رابح، فهما الطفلان" بعد مفاوضات شاقة بين الثنائي السابق استمرت أشهراً.

تهرب ضريبي

قصة الحب بين شاكيرا وبيكيه بدأت عام 2011 وأثمرت عن ولادة طفلين هما ميلان (عام 2013) وساشا (2015). وبعد علاقة استمرت أكثر من 10 سنوات أقاما خلالها معظم الوقت في برشلونة، أعلن الثنائي انفصالهما مطلع يونيو (حزيران).

ولا تزال المغنية التي لم ترتبط بعقد زواج مع بيكيه، تواجه قضية تهرب ضريبي في إسبانيا لم يحدد بعد أي تاريخ للمحاكمة المرتبطة بها.

وتطلب النيابة العامة معاقبتها بالسجن ثماني سنوات وتغريمها مبلغاً يقرب من 24 مليون يورو بتهمة التهرب من دفع ضرائب في إسبانيا تصل قيمتها إلى 14.5 مليون يورو بين عامي 2012 و2014. وتنفي المغنية من جانبها كل هذه الاتهامات.

المزيد من فنون