Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"ويتش؟": عملاء أكبر شبكات الخلوي في بريطانيا يدفعون أكثر مما يحصدون

مجموعة حماية حقوق المستهلك في بريطانيا "ويتش؟" تنصح البريطانيين بالانضمام إلى الشبكات الافتراضية التي "تتفوق" على أكبر أربع شركات أداءً

سجلت ثلاثة من أصل كبرى الشركات الأربع أدنى تصنيف من حيث موثوقية الشبكة (أ أف ب عبر غيتي)

أفادت مجموعة حماية حقوق المستهلك في بريطانيا "ويتش؟" بأن مستخدمي الهاتف المحمول يدفعون كلفةً أكبر مقابل خدمات اتصالات أقلّ جودةً على الأرجح عندما يستمرّون عملاء في أكبر شبكات الهاتف المحمول في المملكة المتحدة.

وفي استطلاعٍ لرأي مستخدمي الهاتف المحمول، تبيّن أن "أو 2" (O2) و"إي إي" (EE) و"فودافون" (Vodafone) و"ثري" (Three) أتت في ترتيب أدنى مقارنةً مع شركات منافسة أقل شهرةً منها، وذلك لجهة خدمة العملاء والقيمة مقابل المال.

وتأتي هذه النتيجة على الرغم من أن الشبكات الافتراضية تستخدم أبراج الهاتف نفسها والبنى التحتية الأخرى نفسها التي تستخدمها أكبر أربع شركات معروفة، بدلاً من تشغيل خدماتها الخاصة.

وأتت شركة "ثري" في أدنى تصنيف بين الشركات الأربع الكبرى، وبين كلّ الشبكات الأخرى من حيث الموثوقية، إذ عانى نصف مستخدميها تقريباً (أي 45 في المئة منهم) من مشكلات في العام المنصرم، مقارنةً مع 3 مستخدمين من أصل 10 (أي 29 في المئة منهم) في كافة شبكات الهاتف المحمول التي شملها الاستطلاع.

تستخدم الشبكة الافتراضية "سمارتي" (Smarty) البنية التحتية عينها التي تستخدمها شركة "ثري"، ولكنها احتلت المرتبة الأولى في القائمة وحصلت على تصنيف 5 نجوم ضمن فئة "القيمة مقابل المال".

وجاءت شركة "إي إي"، التي تعد الشبكة الأكبر في المملكة المتحدة، في المرتبة 11 من أصل 16 مزود خدمات، حيث وصف المستخدمون خدمة العملاء بالرديئة، شأنها شأن الدعم الفني والقيمة مقابل المال. وكانت سرعة التنزيل هي الفئة الوحيدة التي حصلت عنها الشركة على تصنيف أربع نجوم. ووفقاً لهيئة الاتصالات البريطانية (Ofcom)، يوفر أكبر أربعة مزودي خدمات اتصالات حالياً خدماتهم لثلاثة أرباع (76 في المئة) من العملاء في المملكة المتحدة.

ولكن مجموعة حماية حقوق المستهلك في بريطانيا "ويتش؟" تقول إن المرونة التي توفرها الشبكات الافتراضية تبقي تكاليف الهاتف المحمول منخفضة، بالتالي، تلائم أكثر المستهلكين الذين يواجهون ضغوطاً في ميزانية الأسرة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووجدت أن العملاء يدفعون معدّل 10 جنيهات استرلينية تقريباً شهرياً أقل من عملاء أكبر أربع شركات مقابل جميع أنواع العقود.

وقالت ناتالي هيتشينز من "ويتش؟": "الغالبية العظمى من مستخدمي الهواتف المحمولة هم عملاء لدى أحد مقدمي الخدمات الأربعة الكبار، لكن نتائج البحوث التي أجريناها تشير إلى أنه يمكن للمستهلكين توفير المال في ظلّ أزمة تكلفة المعيشة والحصول على خدمة أفضل من خلال التحول إلى إحدى الشبكات التي تتحدى هيمنة هذه الشركات".

وأوضحت: "يجب على أي شخص يبحث عن شركة هاتف محمول موثوقة تقدم عقداً مرناً وقيمةً جيدة مقابل المال أن يفكر في إحدى الشبكات الافتراضية، التي تستمر في التفوق على كبرى الشركات الأربع عاماً بعد عام".

وذكرت "ويتش؟" أن عملاء الشركات الأربع الكبرى اختبروا ارتفاعاً في الأسعار بنسبة تصل إلى 11 في المئة، لكنهم ظلوا الأكثر ولاء، حيث أن ما يزيد على نصف مستخدمي شركة "إي إي" وشركة "أو 2" وشركة "فودافون" هم عملاء منذ ما يزيد على خمس سنوات.

يحذر الخبراء من أن هؤلاء العملاء الذين يظلون لفترة أطول مع الشركة نفسها من المحتمل أنهم يدفعوا رسوماً مقابل عقود الهاتف أكثر من اللازم. وتقترح "ويتش؟" أن مزودي الخدمة المنافسين لديهم ميزة يتفوقون بها على كبار مزودي الخدمات وذلك من خلال التركيز على طرح عروض شهرية لشرائح الاتصال بدلاً من عقود الهاتف الطويلة الأمد.

وذكر متحدث باسم شركة "إي إي" قائلاً: "يتمتع عملاء شركتنا بميزة انضمامهم إلى أكبر وأسرع شبكة جوال في المملكة المتحدة التي توفر تغطية G5 أكثر من أي مزود آخر. كما أن شركة "إي إي" اختيرت كأفضل شبكة في المملكة المتحدة على مدى السنوات الثماني الماضية من قبل شركة روتميتريكس".

وأضاف: "نقدم أفضل خدمة للعملاء في القطاع ويتجلى ذلك في الإحصاءات الأخيرة حول معدل الشكاوى التي أصدرتها هيئة الاتصالات".

جرى التواصل مع شركة "ثري" وشركة "أو 2" للحصول على تعليقاتهما.

© The Independent

المزيد من اتصالات