Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مسلحون يقتلون 21 مدنيا شرق الكونغو

يشتبه في انتمائهم إلى القوات الديمقراطية المتحالفة والجيش لا يزال يقيم الموقف

عناصر من قوات الحرس الوطني شرق الكونغو   (أ ف ب)

قالت جماعة محلية معنية بحقوق الإنسان وشاهد اليوم الاثنين، إن مسلحين يشتبه في أنهم ينتمون لجماعات متطرفة قتلوا ما لا يقل عن 21 مدنياً في هجوم الليلة الماضية على قرية شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال رئيس جماعة المجتمع المدني في قطاع روينزوري ريكاردو روباندي إن مقاتلين يعتقد أنهم ينتمون إلى القوات الديمقراطية المتحالفة هاجموا قرية ماسامبو الليلة الماضية.

وتقع القرية على بعد 40 كيلومتراً شرق مدينة بني في منطقة روينزوري.

والقوات الديمقراطية المتحالفة هي ميليشيات أوغندية تنشط في شرق الكونغو منذ تسعينيات القرن الماضي، وجرى تحميل هذه الجماعة المسؤولية عن مقتل الآلاف منذ ظهورها مرة أخرى عام 2013، وقتل كثير من الضحايا في مذابح بمنتصف الليل نفذت بالمناجل والفؤوس.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال كاكولي ساناني أحد سكان ماسامبو "لقد نجوت بمعجزة. كنا في الفراش بالفعل عندما سمعنا أصوات الأحذية والرصاص في الخارج. وبعد سماع صرخات الضحايا أدركنا أنها كانت غارة من قبل المتمردين".

وأضاف أنه تم العثور على 21 جثة حتى الآن، لكن عدد القتلى ربما يرتفع.

وقال المتحدث باسم الجيش أنتوني موالوشاي إن الجيش سيصدر بياناً بعد الانتهاء من تقويمه الأمني ​​للمنطقة.

وكانت أوغندا أرسلت ما يزيد على 1000 جندي إلى الكونغو في ديسمبر (كانون الأول) لشن عمليات مشتركة ضد القوات الديمقراطية المتحالفة.

المزيد من متابعات