Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نجم التنس ديوكوفيتش يتسبب في أزمة دبلوماسية بين صربيا وأستراليا

أوقفت سلطات مطار "تالامارين" في ملبورن البطل المصنف الأول عالمياً المناهض للقاح فيروس كورونا

الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالمياً في رياضة التنس للرجال (رويترز)

 

يبدو أن موقف نجم التنس العالمي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف الأول عالمياً، المناهض للتطعيم ضد فيروس كورونا، قد يتسبب في أزمة دبلوماسية بين بلده صربيا، ودولة أستراليا، التي رفضت إدخاله إلى أراضيها للمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة، التي تنطلق يوم 17 يناير (كانون الثاني) الحالي.

ورفضت السلطات الأسترالية، في ساعة متأخرة من أمس الأربعاء، عبور ديوكوفيتش، البالغ من العمر 34 سنة، إلى أراضيها، على الرغم من حصوله على إعفاء طبي من التطعيم باللقاح المضاد لفيروس "كوفيد-19"، إذ أُوقف النجم الصربي -المتوج بـ20 لقباً في البطولات الأربع الكبرى- داخل مطار "تالامارين" في ملبورن، وتمت مخاطبة الحكومة الأسترالية للإبلاغ عن رفض تأشيرة دخوله وبدء إجراءات ترحيله، لكن اللاعب وقع على مذكرة لتجنب الترحيل، وتقدم بطعن أمام المحكمة الأسترالية العليا.

وكانت شرطة مطار "تالامارين" اقتادت ديوكوفيتش، إلى غرفة عزل بعد إعلان السلطات الأسترالية أن تأشيرته لا تسمح بإعفاء طبي، على الرغم من أنها التأشيرة ذاتها التي حصل عليها ثلاثة لاعبين آخرين دخلوا البلاد بالفعل، بحسب ما ذكرته مصادر مقربة من اللاعب لوكالة "رويترز".

ومع تزايد الأخبار عن توقيف ديوكوفيتش وقُرب ترحيله، غرَّد سكوت موريسون، رئيس وزراء أستراليا، عبر حسابه بموقع "تويتر"، "تم إلغاء تأشيرة السيد ديوكوفيتش. القوانين هي القوانين بخاصة عندما يتعلق الأمر بحدودنا، لا أحد فوق القانون، سياسات حدودنا المشددة كان لها الفضل في أن تكون معدلات الوفاة بفيروس كورونا في أستراليا من بين الأقل في العالم، وسنواصل حذرنا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويأتي موقف رئيس الوزراء الأسترالي بعد أن نال انتقادات شعبية وإعلامية حادة، عقب إعلان حكومته إعفاء ديوكوفيتش من شرط أخذ لقاح فيروس كورونا للمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة، في ظل تشديد إجراءات العزل والتلقيح في البلاد، التي شهدت تطبيق ولاية فيكتوريا، أطول فترة إغلاق في العالم.

وكانت الحكومة الأسترالية تعهدت في وقت سابق باحترام قواعد عملية الإعفاء، لكن عندما وصل ديوكوفيتش إلى البلاد تم اعتقاله من قبل سلطات الحدود.

ورداً على تحركات السلطات الأسترالية وتغريدة رئيس الوزراء، كتب ألكسندر فوتشيتش، رئيس صربيا، عبر حسابه في "إنستغرام"، "انتهيت للتو من محادثة هاتفية مع نوفاك ديوكوفيتش، وأبلغته بدعم صربيا الكامل له وأن كل الهيئات تفعل كل ما في وسعها لإنهاء هذا التحرش بالمصنف الأول عالمياً".

وأضاف، "ستُكافح صربيا من أجل نوفاك والحقيقة والعدالة بما يتماشى مع جميع قواعد القانون الدولي. نوفاك قوي، كما نعلم جميعاً".

وقالت وسائل إعلام صربية إن فوتشيتش استدعى السفير الأسترالي في بلغراد وطلب دخول ديوكوفيتش إلى البلاد للمشاركة في البطولة الكبرى.

وتخشى السلطات الأسترالية من مواجهة الغضب الشعبي لو شارك ديوكوفيتش في البطولة، على الرغم من رفضه التطعيم في ولاية تشهد وصول معدل التطعيم إلى 93 في المئة لمن هم أكبر من 12 عاماً.

وحذر رود ليفر، أسطورة التنس في أستراليا، من أن ديوكوفيتش ربما سيواجه عداء الجماهير المحلية.

المزيد من رياضة