Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريكست: بوريس جونسون ’مستهتر ومخادع‘ لوعده بتمويل قطاع الصحة البريطاني

المرشح الأقوى لخلافة ماي قد يمثل أمام القاضي للرد على الاتهامات

وزير الخارجية البريطاني الاسبق بوريس جونسون المرشح الاقوى لخلافة تيريزا ماي (أ.ف.ب) 

من الممكن أن تستدعي المحكمة بوريس جونسون لمواجهة اتهامات بسوء التصرف حين كان يحتل منصبا حكوميا، وهذا لاطلاقه وعده الشهير و سيئ السمعة بانتزاع 350 مليون جنيه إسترليني في الأسبوع من الاتحاد الاوروبي في بروكسل ومنحها لـ قطاع الصحة البريطاني NHS) (

وفي هذا السياق، اتهم محامون وزير الخارجية السابق بالكذب على الناخبين خلال حملة استفتاء عام 2016، كمقدمة للشروع في جهود لمحاسبة الوزير السابق (لدوره في دعوة البريطانيين للخروج من الاتحاد الاوروبي) ضمن حملة أطلق عليها ’عدالة بريكست‘.

جونسون المرشح الأول لخلافة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، تعرض لانتقاد شديد من قبل الهيئة الرقابية التي تنظم الاحصاءات البريطانية لاستخدامه هذا الرقم، الذي كُتب بشكل لافت على حافلة خاصة بحملة "صَوّتوا للخروج".

ولهذا السبب انتقد محام يمثل ماركوس بول، جونسون بإساءة استعمال ثقة الجمهور به بحكم شغله منصب وزير آنذاك، وقام بتقديم طلب لاستدعاء النائب عن حزب المحافظين إلى "محكمة ويستمنسر الابتدائية" يوم الخميس الماضي.

وقال المحامي لويس باور للمحكمة إن "الديمقراطية تطلب قيادة مسؤولة وأمينة من أولئك الذين يشغلون مناصب عامة".

وأضاف المحامي أن "تصرف المتهم المقترح بوريس جونسون كان مستهترا ومخادعاً. أي كان تصرفه كما نقول: إجرامياً".

وأوضح باور أن جونسون الذي يعدّ من أبرز زعماء بريكست، قام بتضليل الجمهور بشكل متعمد، خلال حملة الاستفتاء، ثم كرر تصريحه خلال انتخابات عام 2017 العامة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

مع ذلك، فإن رفع الدعوى ضد جونسون، لا تهدف إلى تقويض نتيجة الاستفتاء الأخيرة التي فاز بها دعاة الخروج من الاتحاد الأوروبي، لكنها تركز فقط على مزاعم محددة طرحها جونسون.

لذلك، فإن "المزاعم التي تقوم عليها المقاضاة" كما قال المحامي باور، "تطرح سؤالا عما إذا كان جونسون حرّف بشكل متكرر، حقيقة المبلغ الذي ترسله المملكة المتحدة إلى أوروبا  كل أسبوع."

وأشار المحامي باور إلى أن دعواه "معنية بتصريح مشين واحد: نحن نرسل للاتحاد الأوروبي مبلغ 350 مليون جنيه إسترليني أسبوعياً."

غير أن الحقيقة على قول المحامي باور هي "أن المملكة المتحدة لم ترسل أو تعطِ مبلغ 350 مليون أسبوعيا لأوروبا أو تزودها به."

من ناحية أخرى، أكد أن "القضية لا تتعلق ببريكست، فالعلاقة ببريكست هي فقط كون جونسون اختار تضليل الجمهور خلال حملة بريكست."

وكان المحامي بول، ادعى أنه منذ رفع القضية ضد جونسون العام الفائت، تم جمع أكثر من 200 ألف جنيه إسترليني من خلال حملات التمويل الجماعي، لتأمين تكاليف القضية المرفوعة أمام القضاء.

في المقابل، لم يحضر جونسون إلى المحكمة لحضور المداولات، لكن محاميه أدريان دربيشير قال إن موكله ينكر أنه تصرف على نحو غير صادق.

وفي هذا الصدد قال (محامي جونسون) : "يجب أن أوضح أنه بسبب الاهتمام العام بهذه القضية، فإني أنكر تماما أن يكون جونسون تصرف، في أي وقت كان، بشكل غير مناسب أو غير أمين."

من جانبها قالت القاضية مارغو كولمان إنها ستعلم كلا الطرفين بقراراها يوم 29 مايو (أيار).

وما زالت هذه القضية مفتوحة امام القضاء.

                                                       

 

© The Independent

المزيد من الأخبار