Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هؤلاء هم الفائزون الأربعة بـ"جائزة نوبل البديلة"

تمنح لناشطين في مجال البيئة والتنمية

تقديم جوائز "رايت لايفليهوود" للبيئة لعام 2021 (رويترز)

مُنحت جائزة "رايت لايفليهوود" التي تقدم نفسها على أنها "البديل عن نوبل"، الأربعاء 29 سبتمبر (أيلول)، إلى ثلاثة ناشطين بيئيين في روسيا والهند وكندا، إضافةً إلى مدافعة كاميرونية عن الأطفال المهددين من حركة "بوكو حرام" المتطرفة.

ونالت الكندية فريدا هوسون، المعروفة بدفاعها الشرس عن مجتمعات السكان الأصليين والمتحدرة من شعب "ويتسويتين" في كندا، الجائزة تكريماً لعملها من أجل "إعادة استحواذ شعبها على ثقافته ودفاعها عن أراضيه ضد المشاريع الضارة لمدّ شبكات أنابيب".

وتعارض الناشطة خصوصاً إنشاء خط أنابيب الغاز "كوستل غاز لينك"، الذي من المقرر أن ينقل الغاز الصخري في مناطق مقاطعة بريتيش كولومبيا، وفق المنظمة القائمة على هذه الجوائز.

الطفولة والبيئة

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كذلك نالت القانونية الكاميرونية مارته واندو الجائزة تقديراً لعملها من أجل حماية الطفولة "بمواجهة التهديد الإرهابي والعنف على أساس الجنس في منطقة بحيرة تشاد والكاميرون".

كما حصل فلاديمير سليفياك، المشارك في تأسيس منظمة "إيكوديفنس" البيئية الروسية، على الجائزة تقديراً لـ"كفاحه من أجل البيئة ومساهمته في الحركة الشعبية لمعارضة القطاعين المنجمي والنووي في روسيا".

ومُنحت الجائزة أيضاً إلى منظمة "ليغل إينيشياتيف فور فورست أند إنفايرومنت" الهندية من أجل "عملها القانوني الإبداعي الرامي إلى تعزيز قدرات المجتمعات على حماية مواردها، لتحقيق مزيد من الديمقراطية البيئية في الهند".

الجائزة

وهذه الجائزة التي تمنحها سنوياً مؤسسة سويدية خاصة منذ أكثر من 40 عاماً، مرفقة بجائزة مالية مقدارها مليون كرونة سويدية (114 ألف دولار) لكل فائز.

وقالت المنظمة في بيان "من الكاميرون إلى روسيا، مروراً بكندا والهند، يظهر لنا الناشطون هذه السنة أن التغيير المستدام يُبنى بفضل مجتمعات متضامنة".

وأُطلقت جائزة "رايت لايفليهود" عام 1980 بمبادرة من النائب الأوروبي الألماني - السويدي الناشط البيئي ياكوب فون ويكسكول، بعد رفض مؤسسة "نوبل" إنشاء جوائز في مجال البيئة والتنمية. ولهذا تقدم هذه المكافأة نفسها على أنها "جائزة نوبل البديلة".

المزيد من منوعات