Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تيم كوك يهدد بطرد من يسرب معلومات شركة "أبل"

تحرك بعد الكشف عن "آيفون" قبل إطلاقه

تيم كوك أثناء عرض تقديمي عن أحد هواتف "آيفون" (أ ف ب)

نقل تقرير جديد عن تيم كوك قوله إن مسربي المعلومات "لا ينتمون" إلى شركة "أبل" بعد تسريب معلومات عن هاتف "آيفون" الجديد، ومحادثات داخلية أخرى.

وأفاد موقع "فيرج The Verge أن الرئيس التنفيذي في "أبل" بعث رسالة إلى موظفي الشركة يحذرهم فيها من النشر العلني للمعلومات الداخلية، وجاءت الرسالة في أعقاب تسريب تفاصيل اجتماع الموظفين إلى ذلك الموقع الإعلامي ذاته.

وفي التفاصيل يرد أن "أبل" بذلت جهداً كبيراً في السابق بهدف قمع التسريبات من داخل الشركة، ويبدو أن بعض هذه الجهود قد أثمرت، ومثلاً لم يكتب كثيراً عن بعض عمليات إطلاق منتجات في الآونة الأخيرة، قبل تصريح شركة "أبل" رسمياً عنها. 

في المقابل، أشار السيد كوك إلى أن تفاصيل عدة تتعلق بهاتف "آيفون 13" الجديد وغيره من المنتجات التي عرضت في آخر فعالية للشركة كشفت قبل الموعد المحدد، وكذلك أوضح كوك أن "أبل" ستبحث عن الأشخاص المسؤولين عن التسريب.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي الرسالة الإلكترونية التي نقلها موقع "فيرج"، أورد كوك "أكتب إليكم اليوم لأنني سمعت بأن عدداً كبيراً منكم شعر بالإحباط الشديد بسبب تسريب مجريات الاجتماع إلى الصحافيين، ويأتي ذلك في أعقاب إطلاق منتج سربت معظم تفاصيل إعلاناتنا بشأنه إلى الصحافة كذلك". 

وأضاف السيد كوك أن الاجتماعات الداخلية أياً كانت لا تنجح سوى حينما يستطيع الفريق أن يثق بأن أي معلومة يشاركها خلال الاجتماع ستبقى داخل الشركة. ولفت أيضاً إلى أن "أبل" ستبحث عن الأشخاص الذين شاركوا معلومات تتعلق بالاجتماعات والمنتجات قبل إطلاقها.

وكتب كوك، "أريد أن أطمئنكم أننا نبذل كل ما في وسعنا للتعرف إلى هوية مسربي المعلومات. كما تعلمون نحن لا نقبل أبداً إفشاء المعلومات السرية، سواء تعلقت بالمنتجات (ملكية فكرية) أو بتفاصيل اجتماعات سرية".

ووفق كلمات ختامية، "نعلم أن المسربين قلة، ونعلم كذلك أن الأشخاص الذين يسربون معلومات سرية لا ينتمون إلى هذا المكان [شركة "أبل"]"، ولم ترد "أبل" على طلب التعليق الذي أرسلته "اندبندنت".

© The Independent

المزيد من اتصالات