Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مساعدات لكوبا من حلفائها لتخفيف حدة الأزمة الاقتصادية

بعد قرابة ثلاثة أسابيع من احتجاجات غير مسبوقة ناجمة عن الإحباط من تردي الأوضاع والقيود على الحريات المدنية

تسجل كوبا حالياً واحدة من أعلى معدلات الإصابة بفيروس كورورنا في العالم (رويترز)

بعد قرابة ثلاثة أسابيع من احتجاجات غير مسبوقة في أنحاء كوبا ناجمة عن الإحباط من تردي الأوضاع الاقتصادية والقيود على الحريات المدنية، استقبلت هافانا شحنات أغذية وإمدادات طبية من حليفاتها المكسيك وروسيا وبوليفيا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقد بدأت السلطات توزيع المساعدات، الجمعة 30 يوليو (تموز)، في مسعى لتقليل العجز وتبديد الاستياء في ظل أسوأ أزمة اقتصادية تعصف بالجزيرة خلال عقود فضلاً عن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وتلقي كوبا باللوم في الاضطربات على مرتزقة مدعومين من الولايات المتحدة يستغلون المصاعب التي تقول إنها ناجمة في أغلبها عن عقود من العقوبات الأميركية ومحاولات مستترة لإحداث اضطرابات من خلال حملة على الإنترنت تدعو إلى مساعدات إنسانية.

ووصلت سفينة تابعة للبحرية المكسيكية إلى كوبا، الجمعة، تحمل ألف طن صويا ومعدات طبية وأوكسجين لمرضى كوفيد-19.

وتسجل كوبا حالياً واحدة من أعلى معدلات الإصابة بفيروس كورورنا في العالم، بالنسبة إلى عدد السكان.

وقالت وزيرة التجارة الداخلية بتسي دياز، إن سفينتين أخريين ستصلان قريباً.

المزيد من الأخبار