Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الرئيس الكوبي يؤكد أن واشنطن "فشلت في جهودها" لتدمير بلده

تشهد احتجاجات تاريخية ضد الحكومة أسفرت عن مقتل شخص وجرح العشرات

الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل (أ ف ب)

أكد الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة "فشلت في جهودها لتدمير كوبا" بعد تصريحات للرئيس الأميركي جو بايدن وصف فيها البلاد بأنها "دولة فاشلة تضطهد مواطنيها".

وكتب الزعيم الشيوعي في تغريدة على "تويتر" بعد خمسة أيام من احتجاجات تاريخية ضد الحكومة أسفرت عن مقتل شخص وجرح عشرات آخرين وتوقيف مئات، "الولايات المتحدة فشلت في جهودها لتدمير كوبا على الرغم من أنها أنفقت مليارات الدولارات على ذلك".

وأضاف الرئيس "دولة فاشلة هي دولة قادرة، من أجل إرضاء أقلية رجعية تبتزها، على زيادة الأضرار لـ11 مليون إنسان، متجاهلةً إرادة غالبية الكوبيين والأميركيين والمجتمع الدولي"، في إشارة إلى الحظر الأميركي المفروض على كوبا منذ عام 1962، الذي تم تشديده في عهد دونالد ترمب (2017-2021).

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسبق أن صرح بايدن، الخميس، أن إدارته تنظر في "أمور عدة... لمساعدة شعب كوبا"، واصفاً الجزيرة الشيوعية بأنها "دولة فاشلة تضطهد مواطنيها".

وأعلن أنه مستعد لإرسال "كميات كبيرة" من اللقاحات المضادة لـ"كوفيد" "إذا تيقنت من أن منظمة دولية ستدير هذه اللقاحات، وستفعل ذلك بطريقة تتيح للمواطنين تلقيها".

وكوبا ليست طرفاً في برنامج "كوفاكس" الذي تديره الأمم المتحدة، ويوفر اللقاحات المضادة لكورونا مجاناً للدول الأكثر فقراً في العالم.

وأكد بايدن، أن الولايات المتحدة تتحقق مما إذا كانت لديها "القدرات التكنولوجية" اللازمة لـ"إعادة" خدمة الإنترنت للهواتف المحمولة المقطوعة عن الجزيرة منذ أيام.

ورد الرئيس الكوبي على نظيره الأميركي بالقول "إذا كان الرئيس جوزف بايدن يشعر بقلق إنساني صادق حيال الشعب الكوبي، يمكنه أن يلغي 243 تدبيراً اتخذها الرئيس دونالد ترمب، بينها أكثر من 50 فُرضت بشكل عنيف خلال الوباء، في خطوة أولى باتجاه إنهاء الحصار".

المزيد من دوليات