ملك البحرين والرئيس المصري: المرحلة الراهنة تتطلب تعزيز التعاون والتضامن العربي

المنامة والقاهرة تدينان أعمالا تخريبية استهدفت سفنا تجارية بالقرب من المياه الإقليمية للإمارات

 زار الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين مصر الأحد، حيث اتفق مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على "أن المرحلة الراهنة التي تمر بها المنطقة تتطلب تعزيز التعاون والتضامن العربي، بما يمكّن الأمة العربية من الحفاظ على أمن واستقرار دولها ومواجهة التحديات المشتركة القائمة، وفي مقدمتها خطر الإرهاب والتطرف والتدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية"، حسبما ذكر بيان صادر عن الديوان الملكي البحريني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

التعاون المشترك

وذكر البيان "أن المباحثات تناولت مجمل الأحداث والتطورات العربية والإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتأكيد على بذل جميع الجهود الرامية إلى إحلال السلم والأمن والاستقرار في المنطقة".

وأعرب ملك البحرين على اعتزاز بلاده بالعلاقة الراسخة مع مصر، مؤكداً الحرص المشترك على دفع آفاق التعاون واستمرار التشاور والتنسيق بشأن التعامل مع كافة القضايا والتطورات في ظل ما تشهده المنطقة من تحديات.

وأضاف البيان "إننا إذ نقدر الدور المحوري والريادي لجمهورية مصر العربية في تعزيز العمل العربي المشترك وحماية الأمن القومي العربي، ونصرة قضايانا في جميع المحافل الإقليمية والدولية، واعتزازنا بمواقفها الأخوية المشرفة والصلبة تجاه بلدنا، لنؤكد وقوفنا بكل ثبات وقوة وفي جميع الظروف مع مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي".

واتفق الزعيمان المصري والبحريني على تعزيز التعاون المشترك للتصدي للتهديدات والتدخلات الإقليمية في شؤون الخليج والدول العربية، في الوقت الذي تستضيف فيه قيادة الأسطول الأميركي الخامس في البحرين حاملة الطائرات "لينكون" في رد على التهديدات الإيرانية للولايات المتحدة وحلفائها بالخليج العربي.

بدوره، صرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة المصرية، بأن الزيارة جاءت "لبحث سبل تعزيز العمل العربي المشترك في ضوء التحديات التي تواجهها الأمة في الوقت الحالي والتصدي لمحاولات التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، فضلاً عن استعراض آخر مستجدات عدد من الملفات الإقليمية التي تحظى باهتمام البلدين".

 

تهديدات إيران وموقف مصر من التصعيد في الخليج

وتأتي زيارة ملك البحرين لمصر التي أعلنت "مسافة السكة" كمبدأ لدفاعها عن أمن الخليج العربي ضد أي تهديد محتمل منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي الحكم في البلاد، لتضع مجددا الموقف المصري من التصعيد في الخليج في دائرة الضوء، وقالت مصادر دبلوماسية مصرية لـ"إندبندنت عربية" أن الموقف المصري ثابت فيما يتعلق بالدفاع عن دول الخليج العربي ضد أي عدوان يمس أمنها ويهدد استقرارها، باعتبارها مركزاً لثقل الدول العربية المستقرة حاليا في الإقليم الذي يشهد تهديدات غير مسبوقة.

وأعلنت الإمارات العربية المتحدة، يوم الأحد، أنّ أربع سفن شحن تجارية تعرّضت لـ"عمليات تخريبية" في مياهها قبالة إيران، من دون أن تحدّد طبيعة هذه الأعمال أو الجهة التي تقف خلفها، في واقعة نادرة في الدولة الخليجية التي تتمتّع باستقرار أمني كبير، بينما اعتبر رئيس لجنة الأمن القومي الإيراني حشمت الله فلاحت بيشه، تعليقاً على الحدث، أن "تفجيرات الفجيرة في الإمارات تثبت هشاشة الأمن في جنوب المياه الخليجية".

إدانة العمليات التخريبية 

وأدانت وزارة خارجية البحرين  الأعمال التخريبية التي استهدفت السفن الأربع ووصفتها بالعمل الإجرامي  الخطير الذي يهدد أمن وسلامة حركة الملاحة البحرية.

وطالب بيان صادر عن الخارجية البحرينية، بضروة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لضمان وسلامة حركة الملاحة البحرية والتصدي لأي تهديد للأمن والسلم الدوليين".

بدوره، قال مصدر دبلوماسي بحريني مرافق للوفد الملكي، "إن زيارة عاهل البحرين في هذا التوقيت تعطي إشارة قوية على دور مصر كـ"رمانة ميزان"، وعمق استراتيجي لدول الخليج العربية، في ظل التهديدات الإيرانية في المنطقة"، معتبرا "أن مصر كانت ولا تزال تمثل حائط صد أمام الأطماع الإيرانية، وضمانة أمنية كبيرة لدول الخليج، بالإضافة للتحالفات الخليجية التي تمثل ردعا للنظام الإيراني الذي لا يتورع في إدخال المنطقة في دوامة الحرب"، وأكد "أنه بغض النظر عن موقف مصر من تشكيل ما يسمى بـ"الناتو العربي" لمواجهة إيران، فإن الموقف المصري يمثل التزاما ثابتا بالدفاع عن أمن الخليج كجزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي".

وكانت مصر سمحت بعبور حاملة الطائرات الأميركية "إبراهام لنكولن" إلى الخليج العربي، حيث شهد الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، الخميس الماضي، عبور حاملة الطائرات، في "إشارة لا لبس فيها" على استعداد الإدارة الأميركية لرد عسكري "سريع وحاسم" على أي تهديد من جانب إيران أو حلفائها للمصالح الأميركية في المنطقة أو أمن حلفائها، حسبما ذكر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأسبوع الماضي.

وأعربت مصر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية مساء الأحد، عن "إدانتها لتعرض أربع سفن لعمليات تخريب بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة؛ كما أدانت كل ما من شأنه المساس بالأمن القومي الإماراتي وسلامة جميع حدودها البرية والبحرية".

وأكد البيان على "تضامُن مصر حكومةً وشعباً مع حكومة وشعب الإمارات الشقيقة في مواجهة كافة التحديات التي قد تواجهها والتصدي لكل المحاولات لزعزعة استقرار دولة الإمارات الشقيقة"، مؤكداً "على العلاقات الخاصة والمتينة التي تربط البلديّن والعمل المشترك للتصدي لكافة التهديدات لأمنهما القومي واتخاذ ما يلزم من إجراءات في سبيل حفظ أمن واستقرار دولة الإمارات وتحقيق رفاهية شعبها الكريم".

المزيد من سياسة