نانسي بيلوسي : ترمب "يكاد يعزل نفسه" من خلال رفضه مذكرات الاستدعاء وحمايته تقرير مولر

أكدت عدم السعي لعزل الرئيس في مجلس النواب

نانسي بيلوسي لا تنوي بدء إجراءات عزل ترمب في مجلس النواب (رويترز)

قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إن دونالد ترمب يحفر قبره بيده، حتى وإن امتنعت عن  هي وزملاؤها الديمقراطيون في مجلس النواب عن عزله حتى الآن.

لاتزال واشنطن تحت وقع الصدمة  في أعقاب صدور تقرير المستشار الخاص روبرت مولر – وقرار المدعي العام برفض طلب اللجنة القضائية في مجلس النواب (تسليم النسخة الكاملة وغير المنقحة من التقرير) مما أدى إلى توجيه الاتهام له بإزدراء المجلس. وفي هذه الأثناء، ذكرت بيلوسي أنها  تنتظر نتائج تحقيقات الكونغرس للكشف عن كافة الأدلة.

إلى ذلك، أعربت رئيسة مجلس النواب عن اعتقادها بأن ترمب لا يسدي لنفسه معروفاً من خلال رفضه لجهود التحقيقات التي تشتمل على مذكرات استدعاء حديثة لابنه البكر، دونالد ترمب الابن، لتقديم شهادته حول التواصل مع الروس. وقالت الخميس الماضي، في سياق لقائها الاسبوعي بممثلي وسائل الإعلام،   "يكاد الرئيس يعزل نفسه لأنه في كل يوم يظهر المزيد من العرقلة وقلة الاحترام للدور الشرعي للكونغرس المتمثل بالاستدعاء لتقديم الشهادة."

يُشار إلى ان بيلوسي  قد شدّدت مراراً على أن الديمقراطيين لن يبادروا بإجراءات العزل ضد الرئيس، بل قرروا التريث حتى تواصل لجان المجلس تحقيقاتها.

ومع ذلك، ففي الاسبوع الماضي فقط ، عارضت وزارة العدل والبيت الأبيض تلك التحقيقات، كما وجه مسؤول رفيع رسالة إلى  اللجنة القضائية في مجلس النواب يبلغهم فيها بأن الرئيس ترمب سيستخدم صلاحياته التنفيذية بشأن النسخة الكاملة من تقرير مولر وكافة الأدلة الأساسية.

وجاء القرار باللجوء إلى الصلاحيات التنفيذية مع اقتراب الموعد النهائي لمذكرات الاستدعاء على المواد المطلوبة، ورفض بار طلب الاستدعاء مما حمل المجلس على التصويت باتهامه بإزدراء، وهو إجراء سيبقى رمزياً إلى حد كبير من دون إلحاق أذى حقيقي بالمدعي العام.

© The Independent

المزيد من دوليات