Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الحياة الشخصية للنجمات تطغى على حديث الشارع المصري

شيرين عبد الوهاب وياسمين عبد العزيز وحلا شيحة  يتصدرن المشهد

شيرين عبد الوهاب (الصورة تخضع لحقوق الملكية الفكرية - الحساب الرسمي للفنانة المصرية على فيسبوك)

تصدرت الحياة الشخصية لبعض النجمات المصريات حديث الناس في الشارع وعبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، ورغم وجود أخبار فنية تخصهن فإن الجانب الشخصي كان الأكثر تفاعلاً وسيطرة على مدار الساعات الماضية.

وكانت أسماء النجمات شيرين عبد الوهاب وياسمين عبد العزيز وريهام حجاج وحلا شيحة وآمال ماهر الأكثر بحثاً، أخيراً، لمرورهن بمنعطفات أسرية وشائعات وأحداث شخصية لم تكن متوقعة.

تسجيل مسرب

ربما تحاول النجمة شيرين عبد الوهاب البعد التام عن وسائل التواصل الاجتماعي ونشر حياتها الشخصية أو الخوض فيها تحديداً منذ زواجها من الفنان حسام حبيب، لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد تصدرت شيرين مواقع التواصل الاجتماعي وحديث الناس بعد إثارة عاصفة جديدة  تخص حياتها الشخصية حيث ظهر تسريب لمكالمة شخصية نسب لوالد زوجها كشف كثيراً من التفاصيل عن حياتها الشخصية، حيث ذكر التسجيل المنسوب لـ"حسين حبيب" الذي يتحدث فيه مع فتاة تتحدث لهجة غير مصرية عن خطة ابنه للزواج على الفنانة شيرين عبد الوهاب ونيته الاستيلاء على أموالها.

وجاء في التسجيلات أن حسام حبيب يتحكم في جميع الحسابات المالية الخاصة بالفنانة شيرين عبد الوهاب، ويسحب منها. وتحدث الأب في التسجيل المنسوب له عن رغبته في أن يرزق بحفيد من حسام، وأضاف أن "شيرين سنها كبير"، وقد يكون ذلك سبب ضعف الإنجاب وتأخره لعامين منذ أن تزوجت ابنه، مع العلم أنها سافرت للعلاج من أجل الإنجاب.

ورغم تسريب هذه التسجيلات نفى حسين حبيب والد حسام لـ"اندبندنت عربية" صحة التسجيلات، وقال إنها عارية عن الصحة، وكل ما جاء فيها لا يمثله ولم يقُله "بل هي مكالمة مزيفة ولهذا الفعل نوايا خبيثة أهمها تخريب حياة حسام وشيرين وطلاقهما".

بينما أكدت الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية صحة التسجيل المنسوب لوالد حسام حبيب، والذي قامت بنشره عبر مجلة "الجرس" وتحدت والد حسام بتحليل بصمة الصوت إذا أصر على الإنكار.

وبعد صمت، خرجت شيرين بتسجيل صوتي عبر صفحتها الرسمية على "تويتر" لتنفي عن زوجها أي اتهام مما جاء بالتسجيل وقالت، إن حسام من أجمل الشخصيات وأنبلها ولم يطمع في أموالها بل يحبها من قلبه هي وبناتها، وهي بدورها تحبه وتكن له كل الاحترام.

وأكد حسام حبيب في فيديو نشره، الثلاثاء، وظهرت معه شيرين أنه يتوعد الصحافية التي تعمدت التسجيل لوالده وأوضح أنه يعاني من مشكلات معه، وسبق أن تسبب له في الأذى وأطلق حسام على والده لقب "اللي مخلفني"، وأشار إلى أنه استشار أهل الدين وعلم أنه ما دام يؤذيه فمن الجائز مقاطعته.

وأضاف حبيب "أنا تزوجت شيرين عبد الوهاب وهي أنجح واحدة في الوطن العربي ولا تحتاج لأحد". واختتم حبيب بأن التسجيل المنسوب لوالده صحيح ويحاول من خلاله الافتراء وللأسف تناول سيرة والدته رغم أنها منفصلة عنه منذ 30 عاماً.

جدل حلا شيحة

ما زالت  الفنانة حلا شيحة  تثير الجدل تجاه رغبتها في اعتزال الفن بين الحين والآخر بخاصة بعد الزواج من الداعية الإسلامي معز مسعود. وبدأ الجدل بتجاهلها التام لفيلم "مش أنا" الذي تشارك في بطولته مع تامر حسني وماجد الكدواني وسوسن بدر، حيث لم تتحدث عنه أو تدعمه بأي صورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأثارت الجدل أيضاً بظهورها بغطاء رأس وحذف كل صورها القديمة التي تظهر فيها بشعرها، وذلك منذ زواجها أيضاً. 

وفيما تشير بعض التكهنات إلى رغبتها في الاعتزال، خرجت حلا منذ ساعات على جمهورها وطرحت مجموعة صور لها بالحجاب مع زوجها وأولادها ولم يكن هذا سبب الجدل بل تعليقها الذي يؤيد إلى حد كبير فكرة اعتزالها. وقالت حلا معلقة على الصور "بحمد ربنا أني أخيراً لقيت التوازن بين إني أكون سعيدة في حياتي وفي نفس الوقت أكون صادقة مع نفسي واللي مؤمنة بيه من جوايا، أما بالنسبة لفيلم (مش أنا) الحقيقة أنه تم تصويره من أكتر من سنة ونص وبسبب ظروف كورونا اتأخر جداً نزوله وأنا كمان حالي اتغير واتجوزت الحمد لله والفيلم فعلاً بقى (مش أنا) وباتمنى التوفيق لكل زملائي".

 

وبهذا التعليق فسر البعض أن حلا تبرأت من فيلمها الأخير وربما من الفن بشكل عام، وزاد هذا الاعتقاد تعليق حنان ترك النجمة المعتزلة والمحجبة على منشور حلا بقولها "ربنا يسعدك حبيبتي ويرزقك الطمأنينة دائماً وأبداً".

وفي تصرحات خاصة لـ"اندبندنت عربية" قال والدها الفنان التشكيلي أحمد شيحة  "غير صحيح تماماً ما تردد عن نية ابنته الاعتزال، وأكد أنها مستمرة في الفن، وأنها كانت خارج مصر ولم تحضر العرض الخاص للفيلم لكنها لا تعني الاعتزال أو الحجاب".

ويذكر أن فيلم "مش أنا" يمثل عودة حلا شيحة للسينما بعد غياب سنوات طويلة من الاعتزال، وسبق وعادت للدراما من خلال مسلسل "زلزال" مع محمد رمضان، ثم "خيانة عهد" مع يسرا وعبير صبري، وتوقفت عن الأعمال الفنية منذ فترة خطبتها ثم زواجها من معز مسعود.

"حرب أهلية" 

ويبدو أن الفنانة ياسمين عبد العزيز تتعرض حالياً لما يسمى بـ"حرب أهلية"، حيث اشتعلت، أخيراً، حملة ضدها من عائلة طليقها السابق محمد حلاوة وخرجت ابنته ليلى لتهاجم ياسمين بضراوة عبر خاصية القصص القصيرة على تطبيق "إنستغرام". 

وكتبت ليلى مخاطبة ياسمين قائلة "إوعي تدعي حاجة مش فيكي أنت عمرك ما كنتي كويسة مع حد.. أنت اللي خطفتي بابانا مننا من 17 سنة، وكانت أمي على ذمته وحاولتي طول الـ17 سنة تقطعي علاقتنا ببابانا وحاربتينا وأذتينا كتير".

وأضافت: "الناس العادية مش عارفة حاجة بس الناس اللي حوالينا عارفين كل حاجة.. يا ريت تبطلي أذى بدل ما نعرف الكل.. أنت اللي قاطعانا عن إخواتنا من يوم ما اتولدوا وكفاية اللي عملتيه في شرم الشيخ من شهر معايا قدام الناس كلها.. عيب وكفاية وبطلي تظهري بصورة مش حقيقتك".

ولم تعلق ياسمين على ما ورد على لسان ابنة حلاوة واكتفت بالصمت. 

وكانت لمياء حلاوة شقيقة محمد حلاوة قد هاجمت منذ أيام ياسمين عبد العزيز في فيديو نشره محمد حلاوة عبر حسابه الشخصي على "إنستغرام".

وقد بدأت المشكلة بعد تصريحات المذيعة بوسي شلبي في أحد البرامج التلفزيونية التي جاء فيها أنها لا ترى الفنانة ياسمين عبد العزيز النجمة رقم واحد في مصر بالسينما والتلفزيون، ولكنها ترى أن الفنانة يسرا هي رقم واحد، والدليل نسب المشاهدة العالية لمسلسلات الأخيرة.

وعلقت ياسمين بإعادة نشر مقطع الفيديو وكتبت بسخرية "هموت" مصاحبة تعليقها بوجوه ضاحكة. وبعدها استضافت بوسي شلبي الزوجة الجديدة لطليق ياسمين عبد العزيز الممثلة ريهام حجاج، وذلك عقب تعليق ياسمين مباشرة، مما أوحى للناس أن هناك تعمداً من المذيعة للهجوم على ياسمين مجاملة لريهام حجاج، وزاد الطين بلة عندما خرجت بوسي شلبي في أحد اللقاءات التلفزيونية لتؤكد أن ياسمين ما زالت تحب طليقها وهذا سبب المشكلات، وتسبب هذا التصريح في أزمة كبيرة بخاصة أن ياسمين متزوجة حالياً من الممثل أحمد العوضي.

وأكدت مصادر مقربة من ياسمين عبد العزيز أن هناك حملة منظمة ضدها هدفها تشويهها بشكل شخصي أمام جمهورها الكبير للنيل من نجاحها، واكتفت ياسمين بالصمت وعدم التعليق على أي تطورات جديدة.

بينما أكدت بوسي شلبي أنها لا تتعمد الإساءة لأي فنانة ولا توجد أي خلافات مع ياسمين أو غيرها.

المزيد من فنون